قصة شركة الرقائق الإلكترونية التايوانية المغمورة التي تدير العالم!

- الإعلانات -

قصة شركة الرقائق الإلكترونية التايوانية المغمورة التي تدير العالم!

شركة مغمورة تدير العالم” قد لا يعرف أغلبنا أن شركة شبه مجهولة تحتل مساحة لا تزيد عن بضعة ملاعب لكرة القدم قادرة على وقف مظاهر الحياة الحديثة، إنها شركة TSMC التي تقود صناعة أشباه الموصلات التايوانية، التي تحولت ريادتها إلى لعنة جعلتها في موقف لا تحسد عليه، ولكن كيف بنت تايوان هذه الصناعة العملاقة وكيف أخرجت اللاعبين الأمريكيين الذين اخترعوا هذه التقنية من الساحة؟

وتوصف تايوان بأنها “سعودية التكنولوجيا”، حيث يمكن أن تؤدي أي أزمة فيها إلى توقف العالم وعودته للعصور البدائية بسبب اعتماده على صناعة أشباه الموصلات التايوانية.

وأشباه الموصلات أو ما يسمى “الرقائق”، هي المواد التي تقع في المنتصف فيما يتعلق بقدرتها على توصيل الكهرباء بين المواد الجيدة التوصيل والعوازل، وهي مواد لا غنى عنها لجميع المنتجات الإلكترونية تقريباً في حياتنا اليومية. فهي ليست حيوية للأجهزة الإلكترونية المحلية اليومية فحسب، بل هي أيضاً عنصر أساسي في منتجات الأمن القومي، مثل الطائرات المقاتلة والأقمار الصناعية، وباتت توصف هذه الصناعة بأنها نفط العصر الحديث.

يمكن توضيح الأهمية الجيوسياسية لأشباه الموصلات بشكل أفضل من خلال ما قاله Martijn Rasser، الزميل في مركز الأمن الأمريكي الجديد: “كل من يتحكم في تصميم وإنتاج هذه الرقائق الدقيقة، سوف يحدد مسار القرن الحادي والعشرين”.

وتحتكر تايوان تقريباً هذا المنتج المرتبط بالأمن والاقتصاد، فهي تنتج 63% من حصة سوق أشباه الموصلات العالمية، حيث بلغت قيمة إنتاجها في عام 2020 107.53 مليار دولار أمريكي.

وشركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات “TSMC”، هي واحدة من أكثر الشركات المصنعة لشرائح الكمبيوتر تأثيراً في العالم، حيث تمتلك TSMC حصة كبيرة من تصنيع الرقائق العالمية لدرجة أنها غالباً يصفها المراقبون بأنها الشركة التي تدير العالم.

فهي تصنع الرقائق المستخدمة في المنتجات اليومية من أجهزة الكمبيوتر المحمولة والمكتبية إلى أجهزة التلفزيون وأجهزة التحكم عن بُعد، حتى إلكترونيات السيارات والطائرات، حيث يحتوي كل منتج حديث تقريباً على شريحة إلكترونية بداخله.

وتستحوذ “TSMC” على 54% من الحصة السوقية العالمية لأشباه الموصلات، ولكن عندما يتعلق الأمر بمعظم الرقائق المتقدمة، فإن TSMC مسؤولة عن 92% من الإنتاج بينما سامسونغ الكوريا الجنوبية مسؤولة عن الـ8% الباقية، وفقا% لبيانات Capital Economics.

إلى جانب شركة Samsung الكورية، تعد TSMC واحدة من شركتين فقط تنتجان شرائح 5 نانومتر الدقيقة الأكثر دقة وتطوراً.

وتقوم TSMC ببناء مصنع لتصنيع شرائح 3 نانومتر التي ستتكون أسرع بنسبة تصل إلى 70% وأكثر كفاءة في استهلاك الطاقة وسيتم استخدامها في الأجهزة المختلفة من الهواتف الذكية إلى أجهزة الكمبيوتر العملاقة.

وتوجد شركات مثل Apple و Microsoft و Asus و Yamaha و Panasonic وتقريباً كل شركات التقنية في العالم على قائمة عملاء TSMC، حسبما ورد في تقرير لموقع History Computer.

تايوان أصبحت ذات أهمية بالغة للصين والولايات المتحدة على السواء

ظلت تايوان لعقود من الزمان نقطة اشتعال استراتيجية بين الصين والولايات المتحدة، لقد استند دعم الولايات المتحدة لتايوان تاريخياً إلى معارضة واشنطن للحكم الشيوعي في بكين الذي يسعى لضم تايوان باعتبارها كانت جزءاً من البلاد، حتى عام 1949، عندما هزم الحزب الشيوعي حزب الكومنتناتغ الذي كان يحكم الصين ففر الأخير إلى تايوان ومعه جزء كبير من الجيش والنخبة الاقتصادية والإدارية ليؤسس ما يعرف بجمهورية الصين الوطنية في تايوان، والتي اعتبرت نفسها لمجمل الصين، واحتلت مقعد الصين الدائم في مجلس الأمن قبل أن تحل محلها الصين الشعبية في عام 1971، ثم اعترفت أمريكا بالصين الشعبية في عام 1979.

وتعتبر شركتا TSMC و United Microelectronics Corporation (UMC) التايونيتان هما أكبر شركتين لتصنيع الرقائق في العالم، فيما تعد شركة MediaTek التايوانية رابع أكبر شركة لأشباه الموصلات على مستوى العالم.

لا يمتلك العملاء الرئيسيون لشركة TSMC، مثل شركات الصين والولايات المتحدة، القدرة على إنتاج أشباه الموصلات المتقدمة التي يحتاجون إليها. ونتيجة لذلك، أصبحت تايوان حلقة وصل لا غنى عنها في الإنتاج العالمي لأشباه الموصلات، وبالتالي أصبح استمرار تايوان ككيان مستقل عن الصين مصلحة جيوسياسية حيوية للولايات المتحدة.

يعتمد ما يصل إلى 90% من أشباه الموصلات التي تستخدمها الشركات التكنولوجية الأمريكية – بما في ذلك Apple و Nvidia و Qualcomm – على التصنيع التايواني. وفقاً لتقديرات جمعية صناعة أشباه الموصلات الأمريكية، فإن حدوث خلل كامل في سلسلة توريد أشباه الموصلات العالمية من شأنه أن يتسبب في خسارة سنوية قدرها 490 مليار دولار أمريكي في الإيرادات لمنتجي الأجهزة الإلكترونية العالميين في جميع أنحاء العالم.

في عام 2020، تضررت صناعة أشباه الموصلات في تايوان جراء جائحة كورونا، وأدى النقص العالمي في الرقائق إلى أزمة كبيرة في سلاسل التوريد، أظهرت أهمية دور تايوان وشركة TSMC، وقرعت أجراس إنذار لدى الصين والولايات المتحدة على السواء بشأن خطورة هذا الاعتماد الكبير على تايوان في هذا القطاع الحساس، حيث إن تركيز إنتاج الرقائق في تايوان يمكن أن يتعطل بسبب الزلازل والجفاف وأي تهديد عسكري محتمل عبر مضيق تايوان، مما يشكل خطراً على الاقتصاد العالمي.

قال مارك ويليامز، كبير الاقتصاديين في آسيا في شركة الاستشارات كابيتال إيكونوميكس، إن مشاكل صناعة السيارات أظهرت كيف أصبحت أشباه الموصلات مُدخلاً أساسياً في المنتجات حتى غير الإلكترونية، وكذلك مدى اعتماد العالم على تايوان لإنتاجها، حسبما نقلت عنه the Guardian البريطانية.

أمريكا والصين تفشلان في اللحاق بالجزيرة

ما زالت بكين متأخرة عن صناعة أشباه الموصلات التايوانية بشكل كبير، وحتى الولايات المتحدة التي اخترعت هذه الصناعة متأخرة عن تايوان وبطبيعة الحال أوروبا وروسيا.

وتسعى القوتان العظميان، الولايات المتحدة والصين، يائستين للحاق بركب بطل التكنولوجيا الفائقة في تايوان أي شركة TSMC، فيما يعتقد أن TSMC تدرس توسيع خططها الحالية لضخ مليارات الدولارات في مصانع في ولاية أريزونا الأمريكية.

لم تنجح الشركات الصينية في محاولتها لمضاهاة براعة TSMC التصنيعية، لكن الولايات المتحدة نالت نصيبها في هذه المعاناة، حيث انسحبت شركة GlobalFoundries، المنافس الأمريكي الوحيد المتبقي لشركة TSMC، من السباق لتطوير قدرة إنتاج رائدة في عام 2018.

كما استعانت شركة Intel الامريكية الشهيرة بمصادر خارجية لإنتاج بعض المعالجات وضغط البنتاغون بهدوء على الولايات المتحدة لزيادة الاستثمار في صناعة الرقائق المتقدمة، حتى لا تعتمد أسلحة أمريكا على الشركات المصنعة الأجنبية.

يقول تقرير مراجعة سلسلة التوريد لمدة 100 يوم لإدارة بايدن: “تعتمد الولايات المتحدة بشكل كبير على شركة واحدة – TSMC – لإنتاج رقائقها الرائدة”. إن حقيقة أن شركة TSMC و Samsung (كوريا الجنوبية) هي الوحيدة القادرة على صنع أشباه الموصلات الأكثر تقدماً (بحجم خمسة نانومتر) “تعرض للخطر القدرة على توفير الأمن القومي الأمريكي الحالي والمستقبلي واحتياجات البنية التحتية الحيوية”.

ومنعت الولايات المتحدة الشركات التي تستخدم المعدات الأمريكية أو الملكية الفكرية الأمريكية من تصدير المنتجات إلى العديد من الشركات الصينية التي خضعت لعقوبات أمريكية. وأجبر هذا شركات صناعة أشباه الموصلات التايوانية على التوقف عن التعامل مع كبار العملاء الصينيين مثل Huawei.

الصين أيضاً في حاجة ماسة إلى زيادة قدرتها على صنع أكثر الرقائق تطوراً، لكنها، وفقاً لشركة Capital، فشلت في تقليل اعتمادها على المنتجين في الخارج مثل TSMC. في الواقع، يقال إن TSMC تدرس مشاريع في الصين تبلغ قيمتها المليارات – بما في ذلك منشأة جديدة في نانجينغ.

في عام 2018، قامت الشركات الصينية مثل Huawei بتخزين الرقائق؛ رداً على تهديدات ضوابط التصدير الأمريكية، مما أدى إلى تفاقم النقص. ولم تساعد عقوبات عهد ترامب على شركة SIMC الرائدة في صناعة الرقائق في الصين.

وتعد صناعة أشباه الموصلات التايوانية واحدة من أهم أهداف نشاط الاستخبارات الصيني في الخارج.

وهذا يعني أن هدف الصين بعيد المدى لإعادة التوحيد مع تايوان أصبح الآن أكثر تهديداً لمصالح الولايات المتحدة.

أمريكا تجبر TSMC على افتتاح مصنع للرقائق على أراضيها

لهذه الأسباب، تحاول الولايات المتحدة جذب TSMC إلى الولايات المتحدة لزيادة قدرة إنتاج الرقائق المحلية. في عام 2021، وبدعم من إدارة بايدن، اشترت الشركة موقعاً في ولاية أريزونا لبناء مسبك أمريكي. ومن المقرر أن يكتمل هذا في عام 2024.

أقر الكونغرس الأمريكي للتو قانون الرقائق والعلوم، الذي يوفر 52 مليار دولار أمريكي كدعم لدعم تصنيع أشباه الموصلات في الولايات المتحدة. لكن الشركات لن تتلقى تمويلاً أمريكياً وفقاً لهذا القانون إلا إذا وافقت على عدم تصنيع أشباه موصلات متقدمة للشركات الصينية.

هذا يعني أن شركة TSMC وآخرين قد يضطرون إلى الاختيار بين ممارسة الأعمال التجارية في الصين والولايات المتحدة؛ لأن تكلفة التصنيع في الولايات المتحدة تعتبر مرتفعة للغاية بدون دعم حكومي، حسبما ورد في تقرير لموقع the Conversation الأسترالي.

نشأة صناعة أشباه الموصلات التايوانية، وكيف سيطرت على السوق؟

بدأت صناعة أشباه الموصلات التايوانية في عام 1974. وفي عام 1976 أقنعت الحكومة شركة RCA الأمريكية الرائدة بنقل تكنولوجيا أشباه الموصلات إلى تايوان.

في عام 1985، تم تعيين موريس تشانغ المهندس التايواني الذي كان يعيش بالولايات المتحدة لتطوير صناعة أشباه الموصلات من قبل الحكومة التايوانية. في عام 1986، أطلق موريس تشانغ إنشاء ما أصبح فيما بعد أول مصنع لتصنيع أشباه الموصلات التابع لشركة TSMC.

بحلول عام 1987، أصبح مركز تصنيع الرقائق في Hsinchu، بتايوان أول موقع رسمي لشركة TSMC.

في غضون عام واحد فقط، لفت مصنع التصنيع انتباه المستثمرين متعددي الجنسيات. شكلت حكومة تايوان شركة Taiwan Semiconductor Manufacturing Company كمشروع مشترك مع شركة Philips الهولندية ومستثمرين آخرين من القطاع الخاص.

في عام 1987، كانت TSMC رائدة في نموذج المسبك الخالي من الفابليس، مما أعاد تشكيل صناعة أشباه الموصلات العالمية.

بحلول عام 1992، تم تصنيف TSMC كأفضل مسبك للسيليكون في العالم. وظفت الشركة 250 مهندس عمليات وقادت الطريق في تكنولوجيا العمليات المتطورة.

في عام 2007، تفوقت صناعة أشباه الموصلات التايوانية على الولايات المتحدة، وأصبحت في المرتبة الثانية بعد اليابان.

وصل إنتاج القطاع إلى 39 مليار دولار أمريكي في عام 2009، ليحتل المرتبة الأولى في حصة السوق العالمية في تصنيع وتغليف واختبار الـ IC.

خلال السنوات الأولى من تصنيع الرقائق الدقيقة، قامت TSMC بتزويد جميع منافسي مكونات الكمبيوتر في السوق من AMD و NVIDIA إلى IBM و Intel. قام تشانغ بتوجيه الشركة لبيع الرقائق الأولى بمعدل أعلى لزيادة الثقة في جودة منتجاتها وتحقيق أرباح مبكرة لنمو الشركة بشكل أسرع. أثبت هذا التكتيك أنه حكيم؛ لأن الأرباح المتزايدة سمحت لشركة TSMC بتعزيز عملية تصنيع الرقائق؛ لدرجة أن أي شركة جديدة ستحتاج إلى ميزانية قدرها 100 مليار دولار لمحاولة منافستها.

أدى النجاح المذهل في مبيعات الشركة إلى توزيع أرباح على الموظفين تقدر قيمتها بأكثر من 100000 دولار لكل منهم.

منعت قيمة الأسهم وقوة المنتج والسمعة المهنية شركة TSMC من رؤية خسارة فادحة في سوق الأوراق المالية والنمو في حصتها في السوق.

في الفترة بين عامي 2020-2021 باتت TSMC عملاقاً هادئاً في صناعة التكنولوجيا، حيث احتلت مكانة قوية في البورصة وأغلبية الحصة السوقية لأشباه الموصلات. مع معدل الإنتاج الإضافي للشركات التابعة لها ومعايير الجودة في عمليات الشركة، فإن TSMC أصبحت قوة يكاد يكون من المستحيل مواجهتها، لم يتضح هذا في أي وقت آخر أكثر مما ظهر خلال جائحة عام 2020.

لماذا تسببت الجائحة في أزمة الرقائق التي نعاني منها اليوم؟

نتيجة ضغوط الحكومة التايوانية في طريقة التعامل مع جائحة كورونا، فقد اضطرت العديد من شركات صناعة أشباه الموصلات إلى خفض الإنتاج، يغطي إنتاج شركة TSMC حوالي 90% من سوق أشباه الموصلات في بعض القطاعات، أدى تراجع إنتاجها إلى تأثير كبير على تصنيع الإلكترونيات الاستهلاكية، حيث عانت شركات مثل AMD ، وNvidia ، وApple ، وSony ، وMicrosoft، وعدد كبير من شركات التكنولوجيا التي تعتمد على إمدادات الرقائق الدقيقة، من خفض الإنتاج، وكذلك شركات السيارات.

لم يعرض النقص في الرقائق TSMC لخطر مالي لأنها بلا منافس موازٍ في قدراتها، لقد أظهرت الشركة الآن للعالم أهميتها وقيمتها، إذا كان هناك أي شيء، فمن المؤكد أن TSMC ستشهد ارتفاعاً في قيمة الأسهم مع استمرار العالم في التعافي.

لماذا خرجت الشركات المنافسة من السوق؟

ازدهرت صناعة أشباه الموصلات في تايوان بفضل عقود من الدعم الحكومي وتصميم السياسات المتعمدة لدعم هذه الصناعة والإدارة الفعالة لسلسلة التوريد وريادة الأعمال في القطاع الخاص، مع الاهتمام بالبحث العلمي والتدريب.

ومن الأمور التي أفادت صناعة أشباه الموصلات التايوانية، هو التواجد في نفس الموقع الجغرافي للعملاء والموردين الرئيسيين. “هذا يجعل إدارة سلسلة التوريد أكثر كفاءة”.

فأحد الأسباب الرئيسية التي تجعل شركة TSMC فعالة وأعمالها مربحة للغاية هو تركيزها التصنيعي في تايوان، وفقاً للمحللين، حيث تقول نينا كاو المتحدثة باسم TSMC: “المواقع الرئيسية لشركة TSMC في تايوان قريبة بما يكفي بحيث يمكن للشركة تعبئة مهندسينا بمرونة لدعم بعضهم البعض عند الضرورة”.

منذ عشرين عاماً، كان هناك 20 مسبكاً لصناعة أشباه الموصلات، والآن توجد أكثر مرافق هذه الصناعة تطوراً في حرم جامعي واحد في تايوان، حيث أخذ صانعو الرقائق الآخرون (على رأسهم الأمريكيون) على مر السنين في التركيز على التصميم وترك الإنتاج إلى مسابك مخصصة مثل TSMC.

وكلما زادت تكلفة وحدات التصنيع الجديدة، زاد عدد صانعي الرقائق الآخرين الذين بدأوا في الاستعانة بمصادر خارجية واكتفوا بعملية التصميم، والنتيجة انسحب عدد أكبر من منافسي TSMC في سوق المسابك، حسبما ورد في تقرير لصحيفة Financial Times البريطانية.

يمكن القول إن TSMC وغيرها من الشركات التايوانية، عقدت صفقة مع الشركات الأمريكية، اتركوا لنا العمل المرهق وهو تصنيع رقائق أصغر حجماً، وتولوا أنتم العمل المربح وهو تصميم الرقائق، وسقطت الشركات الأمريكية في هذا الفخ.

جعلت التكلفة الباهظة لهذه الصناعة من الصعب على الشركات الأخرى الاستمرار في لعبة تصنيع الرقائق المتقدمة.

ولكن تراجع شركة أمريكية عملاقة مثل Intel، ليس بسبب المال وحده، ولكن لأسباب تقنية فلقد أصبح تقليص حجم الترانزستورات، لحشر المزيد من المكونات في شريحة واحدة، إنجازاً هندسياً صعباً، حسبما ورد في تقرير صحيفة Financial Times.

حجم الترانزستور 3 نانومتر هو فقط 1/20.000 من شعرة الإنسان. تأتي التعديلات على الآلات والمواد الكيميائية اللازمة لتحقيق ذلك بسهولة أكبر بالنسبة لصناعة أشباه الموصلات التايوانية مع التركيز على تقنية التصنيع هذه، والمجموعة الواسعة من التطبيقات التي طورتها شركة TSMC.

والآن، يوجد في تايوان عدد كبير من العمال ذوي المهارات العالية والمتخصصين من ذوي الخبرة في صناعة تصنيع أشباه الموصلات- وغالباً ما يعملون لساعات طويلة.

هل تستطيع الولايات المتحدة توفير نفس الظروف للشركة؟

في المقابل، بالكاد من الممكن في الولايات المتحدة توظيف قوة عاملة مؤهلة وذات خبرة بنفس التكلفة كما هو الحال في تايوان. في الوقت الحاضر، تمثل الولايات المتحدة 12% فقط من إنتاج الرقائق العالمي.

لتشغيل المصانع في الولايات المتحدة، تحتاج TSMC إلى نقل كبار المهندسين التايوانيين إلى هناك، وكذلك نقل سلسلة تصنيع IC إلى الولايات المتحدة، مع تحمل مخاطر تسريب التكنولوجيا المتقدمة لمنافسي TSMC.

يقدر شخص مقرب من شركة TSMC أن تكاليف الإنتاج في الولايات المتحدة أعلى بنسبة 8 إلى 10% منها في تايوان.

الشركة التايوانية عليها الاختيار بين أمريكا أو الصين

بصرف النظر عن المخاوف الاقتصادية، لم يعد بإمكان TSMC الاحتفاظ بموقف محايد كما كان في السابق، وسط حرب التكنولوجيا بين الولايات المتحدة والصين.

في ظل الرقابة على الصادرات الأمريكية للحد من وصول بكين إلى تكنولوجيا أشباه الموصلات، فإن إنشاء المصانع في الولايات المتحدة يعني أن شركة TSMC ستحتاج إلى وقف تصديرها إلى الصين، مما يؤدي إلى خسارة 20% من الإيرادات السنوية لشركة TSMC.

 

اقرأ ايضاً:انحسار نهر إيطالي يكشف مفاجأة من العيار الثقيل منذ الحرب العالمية الثانية

 

قد يعجبك ايضا