العلامات المبكرة لسرطان البروستاتا.. يتجاهلها معظم الرجال

- الإعلانات -

يعد سرطان البروستاتا أحد السرطانات الأكثر شيوعا لدى الرجال الذين تتراوح أعمارهم من 65 وما فوق. ومع ذلك، كان هناك ارتفاع في حالات سرطان البروستاتا بين الرجال الأصغر سنا في الآونة الأخيرة.

يحذر الخبراء من التأخير في التشخيص والعلاج، لأنه يمكن أن يكون قاتلا وغير قابل للعلاج. في أغلب الأحيان، يتم تجاهل أعراض سرطان البروستاتا أو إهمالها، ما يؤدي إلى مراحل متقدمة من السرطان، بحسب صحيفة “تايمز أوف إنديا”.

ما هو سرطان البروستاتا؟

سرطان البروستاتا هو حالة مهددة للحياة تحدث في البروستاتا، وهي غدة صغيرة على شكل حبة الجوز عند الذكور، تساعد على إنتاج السائل المنوي الذي يغذي الحيوانات المنوية وينقلها.

وفقا لجمعية السرطان الأمريكية (ACS)، يبدأ سرطان البروستاتا عندما تبدأ خلايا غدة البروستاتا النمو خارج نطاق السيطرة.

يكون نمو سرطان البروستاتا بطيئا في كثير من الحالات. ومع ذلك، فهو محصور عادة في غدة البروستاتا، حيث قد لا يسبب ضررا جسيما.

ومع ذلك، وفقا لـ”مايو كلينك”، هناك أنواع معينة من السرطان تكون عدوانية ويمكن أن تنتشر بسرعة.

الأكثر انتشارا من بين أنواع سرطان البروستاتا هو السرطان الغدي، وهو نوع من السرطان يتطور في الغدد التي تبطن البروستاتا. يمكن أن يحدث السرطان الغدي أيضا في سرطان الثدي والمعدة والرئة والبنكرياس والقولون والمستقيم.

ما هي أكثر علامات سرطان البروستاتا شيوعا؟

بالنظر إلى أن غدة البروستاتا تقع بالقرب من المثانة والإحليل، فهناك احتمال كبير أن يعاني المرء من مجموعة من الأعراض البولية من بين أمور أخرى. هذا شائع خلال المراحل المبكرة من السرطان ويعتمد على حجم الورم وموقعه. قد تشمل بعض العلامات:

– صعوبة في التبول
– حرقان أو ألم أو إزعاج أثناء التبول
– كثرة التبول ليلا
– دم في البول
– دم في السائل المنوي
– فقدان السيطرة على المثانة
– ضعف الانتصاب (ED)
– القذف المؤلم

ماذا يحدث عندما ينتشر السرطان خارج غدة البروستاتا؟

في كثير من الحالات، وبسبب تأخر التشخيص والعلاج، قد ينتشر السرطان خارج غدة البروستاتا إلى أجزاء أخرى من الجسم، بما في ذلك العظام والغدد الليمفاوية، مما يسبب مضاعفات أكثر خطورة.

ومع ذلك، فإن علامات سرطان البروستاتا المتقدم أو النقيلي تشمل:
– انتفاخ في الساقين أو منطقة الحوض
– خدر أو ألم في الوركين أو الساقين أو القدمين
– آلام العظام التي تستمر أو تؤدي إلى كسور

ماذا يحتاج الرجال الأصغر سنا لمعرفته حول سرطان البروستاتا؟

متوسط العمر للتشخيص الأول لسرطان البروستاتا هو 68. ومع ذلك، يمكن أن يصاب الرجال أيضًا بسرطان البروستاتا في سن أصغر.

على الصعيد العالمي، كانت هناك زيادة في الإصابة المبكرة بسرطان البروستاتا لدى الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 40 عاما.

ومع ذلك، فإن فهم عوامل الخطر الخاصة بك، وإجراء فحوصات منتظمة ومعرفة علامات وأعراض المرض يمكن أن يساعد في التشخيص المبكر.

يعتقد الأطباء أن تشخيص سرطان البروستاتا لدى الرجال الأصغر سنا من المرجح أن يكون أكثر تقدما، مع فرصة أقل للبقاء على قيد الحياة مقارنة بتشخيص سرطان البروستاتا لدى الرجال الأكبر سنا.

يمكن أن تختلف العلاجات على أساس العمر والمرحلة والأعراض والصحة العامة.

من هو الأكثر عرضة للخطر؟

يعرف الأطباء أن سرطان البروستاتا يبدأ عندما تحدث تغيرات في الحمض النووي لخلايا البروستاتا. الخلايا غير الطبيعية هي التي تشكل الورم الذي ينتشر ويهاجم الأنسجة المجاورة.

ولكن في حين أن أسباب هذه الحالة غير معروفة تماما، إلا أن هناك بعض العوامل التي يمكن أن تشير إلى الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالسرطان.

الشيخوخة والتاريخ العائلي للإصابة بالسرطان والسمنة هي بعض عوامل الخطر للإصابة بسرطان البروستاتا. يقع اللوم أيضا على عادات نمط حياتك غير الصحية. يعتقد الخبراء أن اختيار نظام غذائي صحي مليء بالفواكه والخضروات وممارسة التمارين الرياضية بانتظام والحفاظ على وزن صحي يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

ما هي خيارات الاختبار المتاحة؟

وفقًا لجمعية السرطان الأمريكية (ACS)، يجب أن تخضع هذه المجموعات من الأشخاص لاختبار سرطان البروستاتا.

– الرجال الذين تبلغ أعمارهم 50 عاما أو أكثر والذين لديهم خطر متوسط للإصابة بسرطان البروستاتا ومتوسط عمر متوقع لا يقل عن 10 سنوات أخرى.

– الرجال الذين يبلغون من العمر 45 عاما أو أكثر معرضون لخطر كبير، بما في ذلك الرجال الأمريكيون من أصل أفريقي وأولئك الذين لديهم قريب من الدرجة الأولى (أخ أو أب) مصاب بسرطان البروستاتا قبل سن 65.

– الرجال الذين تبلغ أعمارهم 40 عاما أو أكبر والذين لديهم مخاطر أعلى، مثل أكثر من قريب من الدرجة الأولى مصاب بسرطان البروستاتا في سن مبكرة.

توصي “Mayo Clinic” (مايو كلينك) بإجراء فحص المستقيم الرقمي (DRE) أو اختبار مستضد البروستاتا النوعي (PSA) لتشخيص ما إذا كنت مصابا بسرطان البروستاتا أم لا.
يمكنك أيضا إجراء أشعة موجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي أو الخضوع لخزعة البروستاتا، حيث سيجمعون عينة من الأنسجة من البروستاتا.

كيف تقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا؟

تناول نظام غذائي قليل الدسم، وزيادة كميات الفواكه والخضروات، وتقليل كمية تناول الألبان اليومية يمكن أن يحسن صحتك العامة ويقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، كما تقول “مايو كلينك”.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الحفاظ على وزن صحي، وممارسة النشاط البدني والخضوع للفحص المنتظم قد يقلل من المخاطر بشكل كبير.

هل يمكن لأطعمة معينة أن تقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا؟

يعتقد الخبراء أن اختيار نظام غذائي قليل الدسم يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا لدى الرجال.

وفقا لمايو كلينك، تشير بعض الدراسات إلى أن الرجال الذين تناولوا أكبر كمية من الدهون كل يوم كانوا أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا.

تنصح الهيئة الصحية الناس بتناول المزيد من الفواكه والخضروات، مع تقليل كمية منتجات الألبان.

سبوتنيك

اقرأ أيضا: علاج فراغات الشعر في مقدمة الرأس

قد يعجبك ايضا