عندما هدد موسوليني لاعبي منتخبه بالموت إذا لم يفوزوا بكأس العالم! –

- الإعلانات -

في الوقت الذي كانت تنتظر فيه الأرجنتين استضافة ثالث مونديال عالمي، فاجأت هيئة الاتحاد الدولي لكرة القدم القارة اللاتينية باختيارها فرنسا لاستضافة هذا الحدث العالمي ما تسبب في غضبٍ شعبي عارم في أرجاء أمريكا الجنوبيّة، تخلله انسحابات بالجملة لمنتخباتها، فضلاً عن أن كأس العالم فرنسا 1938 كانت آخر مونديال يجري قبل بدء الحرب العالمية الثانية، وهو ما جعل إيطاليا تتربع على عرش العالم طيلة 16 عاماً متواصلة، فكيف حدث ذلك؟

كأس العالم فرنسا 1938 التي سببت غضباً شعبياً في أمريكا اللاتينية!

بعد أن استضافت الأوروغواي وإيطاليا أول نسختين، استطاع جول ريميه رئيس الفيفا إقناع هيئة الاتحاد الدولي لكرة القدم لجعل استضافة النسخة الثالثة من البطولة العالميّة التي جرت من 4 يونيو/حزيران حتى 19 من الشهر ذاته في 1838 من نصيب فرنسا.

الأمر الذي أحبط الأرجنتين التي كانت تجهز نفسها للاستضافة، إذ اعتقدت منتخبات القارة الأمريكية أن البطولة ستُقام بالتناوب بين أوروبا وقارتهم.

ووفقاً لما ذكره موقع The history of football، فقد تسبب ذلك القرار بحالة غضب شعبي في القارة الأمريكية اللاتينية، ونتيجة لذلك انسحب أبرز منتخبين من البطولة وهما: الأورغواي والأرجنتين.

كانت كأس العالم عام 1938 هي البطولة الثانية والأخيرة التي اتبعت أسلوب خروج المغلوب من دورها الأول، كما شهدت لأول مرة في التاريخ مشاركة المنتخب الفائز بالمونديال السابق ومستضيف البطولة بشكل مباشر، دون خوض التصفيات.

تصفيات كأس العالم فرنسا 1938

مثل المُونديالين السابقين، جرت تصفيات كأس العالم “فرنسا 1938” على أساس المجموعات، وتأهلت من خلالها المنتخبات على الشكل التالي:

في المجموعة الأولى، تأهل منتخبا ألمانيا والسويد على حساب وإستونيا وفنلندا، وفي المجموعة الثانية التي ضمت منتخبين فقط تأهلت النرويج على حساب جمهورية أيرلندا.

أما المجموعة الثالثة فشهدت تأهل بولندا على حساب يوغسلافيا، وفي الرابعة تأهلت رومانيا بعد انسحاب المنتخب المصري، في حين تأهلت سويسرا على حساب البرتغال في المجموعة الخامسة.

أما المجموعة السادسة فجرت على جولتين، في الأولى تأهلت اليونان على حساب منتخب فلسطين الذي ضم مستوطنين يهوداً لعبوا باسم المنتخب الفلسطيني، لتواجه في الجولة الثانية منتخب المجر، الذي سحقها بنتيجة 11-1 وتأهل عوضاً عنها إلى كأس العالم.

وفي المجموعة السابعة تأهلت تشيكوسلوفاكيا على حساب بلغاريا، ولاتفيا على حساب ليتوانيا في أولى جولات المجموعة الثامنة قبل أن تخرج أمام النمسا، التي تأهلت عوضاً عنها لكنها لم تشارك. أما هولندا وبلجيكا فقد تأهلتا على حساب لوكسمبورغ في التاسعة.

أما في المجموعة العاشرة فتأهلت البرازيل بعد انسحاب الأرجنتين. وفي المجموعة الحادية عشرة تأهلت كوبا بعد انسحاب جميع المنتخبات الأخرى وهي: الولايات المتحدة الأمريكية، والسلفادور، والمكسيك، وغينيا الهولندية، وكوستاريكا، وكولومبيا.

عندما هدد موسوليني لاعبي منتخبه بالموت إذا لم يفوزوا بكأس العالم
Getty Images/ كأس العالم فرنسا 1938 التي سببت غضباً شعبياً في أمريكا اللاتينية!

مشاركة مفاجئة لمنتخب إندونيسيا!

في حين كان منتخب إندونيسيا هو المنتخب الأكثر غرابة في تاريخ مشاركات كأس العالم وكان حينها يعرف باسم “جزر الهند الشرقية”. تأهل المنتخب الإندونيسي عن المجموعة الـ12 بعد انسحاب جميع المنتخبات الآسيوية الأخرى، ليصبح أول منتخب آسيوي يشارك في بطولة كأس العالم.

غياب إسبانيا عن التصفيات والنمسا عن المونديال

غاب المنتخب الإسباني عن المشاركة في تصفيات كأس العالم، بسبب الحرب الأهلية التي كانت قائمة في البلاد، وبسبب المناخ السياسي المضطرب الذي كان يعصف بالقارة الأوروبية التي كانت تقف على شفا الحرب.

في حين غاب منتخب النمسا، الذي كان قد ضمِن تأهله عن المجموعة الثامنة بعد أن اجتاحت قوات ألمانيا النازية النمسا وسيطرت عليها قبل بدء البطولة بقليل، وهو السبب الذي أدى إلى انسحاب النمسا.

في البداية تخبَّط الاتحاد الدولي وهو يبحث عن بديل للمشاركة، فقدَّموا عرضاً لمنتخب إنجلترا للمشاركة فواصل رفضه باعتباره أكبر من هذه المسابقة، ليقع الاختيار على منتخب السويد.

وبالتالي فقد ضمت البطولة 14 منتخباً فقط، أقل منتخبين من النسخة التي سبقتها في إيطاليا، وكان رصيد المنتخبات الأوروبية المشاركة في مونديال فرنسا 11 منتخباً مقابل 2 من أمريكا اللاتينية والوسطى و1 من آسيا.

Getty Images/ كأس العالم عام 1938 هي البطولة الثانية والأخيرة التي اتبعت أسلوب خروج المغلوب من دورها الأول

الجمهور الفرنسي وقف لتشجيع المجر ضد إيطاليا في المباراة النهائية

قبل عامين من إعلان إيطاليا الحرب على فرنسا في 1940، والتي أطلق عليها اسم “معركة الألب” التي شهدت أول مشاركة إيطالية كبرى في الحرب العالمية الثانية، لم تكن العلاقات بين البلدين جيّدة.
وبما أن منتخب إيطاليا أخرج المنتخب الفرنسي من الدور ربع النهائي، وقف جمهور الدولة المضيفة وراء منتخب المجر في المباراة النهائية التي حضرها 45124 مشجعاً على استاد كولومبوس الأولمبي في باريس.
استطاعت إيطاليا الوصول إلى المباراة النهائية بعد تجاوز النرويج في الدور الأول، وفرنسا في الدور ربع النهائي، والبرازيل في نصف النهائي.
أما المنتخب المجري فقد تجاوز إندونيسيا في الدور الأول، وسويسرا في الدور ربع النهائي، والسويد في نصف النهائي.

هل تقاعس المجريون فعلاً لإنقاذ لاعبي منتخب الآزوري من الموت؟

وفقاً لما ذكره موقع The Score، فقد أرسل “الدوتشي” بينيتو موسوليني، قبل المباراة النهائية، برقية إلى المنتخب الإيطالي احتوت على تعليمات، جاء فيها بكل بساطة: “الفوز أو الموت”.

على الرغم من أن هذه هي الترجمة الحرفية للرسالة، فإن البعض تحدّث عن أن رسالة موسوليني كانت دعوة للاعبي المنتخب الإيطالي لحمل السلاح في فرنسا، ومع ذلك، وعند سؤالهم عن ذلك، أصر اللاعبون الإيطاليون على أنهم لم يتلقوا مثل هذه الرسالة مطلقاً.

وعلى الرغم من ذلك فقد ورد أن الحارس المجري أنتال زابو- بعد خسارته المباراة النهائية أمام إيطاليا- قال: “ربما كنت قد سمحت لهم بتسجيل أربعة أهداف في مرماي، لكنني على الأقل أنقذت حياتهم”.

انتهت المباراة النهائية بفوز منتخب إيطاليا بـ4 أهداف سجل 2 منها النجم سيلفيو بيولا و2 جينو كولاوسي، بينما سجل للمجر بال تيتكوس وجيورجي ساروسي.

لماذا بقيت إيطاليا بطلة العالم 16 عاماً؟

مع تتويج المنتخب الآزوري للمرة الثانية على التوالي، توقفت بطولة كأس العالم حتى عام 1950 بعد اندلاع الحرب العالمية الثانية، وبالتالي بقيت إيطاليا على عرش الكرة العالمية 16 عاماً منذ تتويجها في مونديال إيطاليا 1934 وحتى مونديال البرازيل 1950 الذي توجت به الأوروغواي.

عربي بوست

اقرأ أيضا: رجل جزائري يتزوج بعد وفاة زوجته بـ 96 ساعة!

قد يعجبك ايضا