غارة بطائرة مسيرة تطيح بـ 5 مسلحين موالين للجيش الأمريكي

- الإعلانات -

غارة بطائرة مسيرة تطيح بـ 5 مسلحين موالين للجيش الأمريكي

قتل 5 مسلحين موالين للجيش الأمريكي وأصيب آخرون في قصف جوي تركي استهدف موقعاً عسكرياً لهم بريف محافظة الحسكة السورية، تزامناً مع ارتفاع وتيرة التصعيد العسكري بين الطرفين على طول الشريط الحدودي شمالي وشرقي سوريا.
وأفاد مراسل “سبوتنيك” شرقي سوريا، نقلاً عن مصادر محلية بريف الحسكة إن خمسة من مسلحي قوات “قسد” الموالية للجيش الأمريكي قتلوا وأصيب آخرون، مساء الثلاثاء 16 آب/ أغسطس، بقصف جوي للطيران التركي المسير استهدف موقعاً لهم في قرية سنجق سعدون جنوبي مدينة عامودا الحدودية ( مركز الإدارة الذاتية الكردية) شمالي محافظة الحسكة.

وتابعت المصادر أن “الموقع قريب من مبنى بلدية القرية حيث تضرر المبنى بشكل كبير نتيجة الضربة الجوية التركية”.

وأوضحت المصادر أن “قرى مدينتي الدرباسية وعامودا وبلدتي ابو راسين وتل تمر شمالي وشمالي غربي الحسكة تشهد تصعيداً عسكرياً واسعا بين القوات التركية والقوات الكردية حيث قامت الأخيرة بقصف مخافر تركية حدودية لترد الأولى بقصف منازل المدنيين ومواقع “قسد” في أكثر من 13 قرية تابعة للمناطق المذكورة حيث تشهد هذه المنطقة عملية نزوح كبيرة للمدنيين باتجاه المناطق أكثر امناً”.
وفي يوم 9 آب / أغسطس الجاري قصفت طائرة تركية مسيرة موقع لقوات “قسد” هو عبارة عن نفق يقع تحت الأرض خلف إحدى المشافي الميدانية بالقرب من الحزام الشمالي لمدينة القامشلي أسفر عن مقتل 4 مسلحين من “قسد”، إضافة لوقوع إصابات في صفوف المواطنين.

وصباح اليوم الثلاثاء 9 آب / أغسطس، قصفت مسيّرة تابعة للجيش التركي منزلاً في قرية خرزة بريف مدينة عامودا شمالي الحسكة دون وقوع إصابات بشرية.
وفي الـ 6 من آب قصفت مسيّرة تابعة لجيش التركي سيارة في منطقة الصناعة بمدينة القامشلي أسفرت عن مقتل 4 اشخاص بينهن طفلين وقيادي في “الانضباط العسكري” التابع لقوات “قسد” وقيادي في حزب العمال الكردستاني من الجنسية الإيرانية.
وتشهد مناطق سيطرة “قسد” تصعيداً كبيراً فيي الهجمات الجوية بالطائرات المسيّرة التابعة للجيش التركي التي تستهدف مواقع القوات وقياديها وعناصرها حيث أوقعت أكثر من 60 قتيلا منهم حتى الآن.

قد يعجبك ايضا