3 «خطوط حمر» إيرانية لإبرام الاتفاق النووي

- الإعلانات -

أعلن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، أمس، أن هناك 3 «خطوط حمر» تبقى حلها للتوصل إلى اتفاق نووي، مضيفاً أن بلاده سترد خلال يوم على النص «النهائي» للاتحاد الأوروبي لإنقاذ الاتفاق المبرم في عام 2015، ودعا الولايات المتحدة إلى إبداء المرونة في حل المسائل الثلاث المتبقية.

وقال عبداللهيان، إن «الجانب الأميركي وافق شفهياً على اقتراحين لإيران، وسنرسل مقترحاتنا النهائية إلى الاتحاد الأوروبي في الساعة 12 منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء»، مضيفاً أنه «إذا تم حل ثلاث قضايا فسنتمكن من التوصل إلى اتفاق في الأيام المقبلة».

وفي حين لم يحدد الوزير طبيعة الاقتراحين الشفهيين، أوضح أنه «يجب تحويلهما إلى نص، بالإضافة إلى إبداء المرونة في الموضوع الثالث»، مشيراً إلى أن رد طهران «لن يكون قبولاً نهائياً لاقتراح الاتحاد الأوروبي الحالي أو رفضاً له». وأضاف: «قلنا لهم إنه يجب احترام خطوطنا الحمراء، فقد أبدينا لهم كثيراً من المرونة، ونحن لا نريد التوصل إلى اتفاق يخفق تنفيذه على الأرض بعد 40 يوماً أو شهرين أو ثلاثة أشهر». وقال خلال لقاء مع صحافيين في مقر الوزارة، إن «الأيام المقبلة مهمة جداً… لكن لن تكون نهاية العالم إذا لم تبدِ واشنطن المرونة، فنحن أيضاً لدينا خطتنا البديلة إذا أخفقت المحادثات».

وقال دبلوماسيون ومسؤولون أوروبيون، إنه سواء قبلت واشنطن وطهران «النص النهائي» من الاتحاد الأوروبي لإحياء الاتفاق النووي الإيراني، أم لا، فمن غير المرجح أن يعلن أي منهما إلغاءه، لأن إبقاءه يخدم مصالح الطرفين.

وانهارت المحادثات غير المباشرة في فيينا بسبب عقبات، منها مطالبة طهران بأن تقدم واشنطن ضمانات بعدم تخلي أي رئيس أميركي عن الاتفاق مثلما فعل الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في عام 2018، عندما انسحب من الاتفاق أحادياً. لكن دبلوماسيين يقولون إنه لن يكون بوسع الرئيس جو بايدن أن يقدم مثل هذا التعهد؛ لأن الاتفاق النووي عبارة عن تفاهم سياسي غير ملزم، وليس معاهدة ملزمة قانوناً.

وقال أمير عبد اللهيان: «إنهم بحاجة إلى تبني نهج واقعي بشأن الضمانات. فيما يتعلق بالمسألتين الأخريين المتبقيتين، أظهروا بعض المرونة النسبية شفهياً؛ لكن يجب ذكر ذلك في النص».

وبعد محادثات متقطعة وغير مباشرة بين الولايات المتحدة وإيران على مدى 16 شهراً، مع قيام الاتحاد الأوروبي بجولات مكوكية بين الطرفين، قال مسؤول كبير في الاتحاد الأوروبي، في الثامن من أغسطس (آب)، إن الاتحاد قدم عرضاً «نهائياً»، ويتوقع رداً في غضون «أسابيع قليلة جداً». وبينما قالت واشنطن إنها مستعدة لإبرام اتفاق بسرعة لإحياء اتفاق 2015 على أساس مقترحات الاتحاد الأوروبي، قال مفاوضون إيرانيون إنهم سينقلون في وقت لاحق مقترحات ورؤى إضافية إلى الاتحاد الأوروبي.

وبدأت إيران والقوى التي لا تزال منضوية في الاتفاق (فرنسا، وبريطانيا، وألمانيا، وروسيا، والصين) مباحثات لإحيائه في أبريل (نيسان) 2021، تم تعليقها مرة أولى في يونيو (حزيران) من العام ذاته. وبعد استئنافها في نوفمبر (تشرين الثاني)، عُلّقت مجدداً منذ منتصف مارس (آذار) مع تبقي نقاط تباين بين واشنطن وطهران، رغم تحقيق تقدم كبير في سبيل إنجاز التفاهم. كما أجرى الطرفان بتنسيق أوروبي، مباحثات غير مباشرة ليومين في الدوحة أواخر يونيو، لم تُفضِ إلى تحقيق تقدم يذكر.

وفي مطلع أغسطس، استؤنفت المباحثات في فيينا بمشاركة من الولايات المتحدة بشكل غير مباشر. وبعد 4 أيام من التفاوض، أكد الاتحاد الأوروبي أنه طرح على الطرفين الأساسيين -أي طهران وواشنطن- صيغة تسوية وينتظر ردهما «سريعاً» عليها.

وقال بيتر ستانو، المتحدث باسم مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، للصحافيين، في التاسع من الشهر الحالي: «لم يعد هناك أي مجال للمفاوضات. لدينا نص نهائي. لذا فإنها لحظة اتخاذ القرار بـ(نعم) أو (لا). وننتظر من جميع المشاركين أن يتخذوا هذا القرار بسرعة كبيرة».

الشرق الأوسط

اقرأ أيضا: “سري للغاية”.. هل يملك الرئيس الأمريكي سلطة رفع السرية عن المعلومات النووية؟

قد يعجبك ايضا