فيديو آخر حميم لرئيسة وزراء فنلندا تراقص فيه شاباً

- الإعلانات -

فيديو آخر يثبت أن رئيسة وزراء فنلندا، سانا مارين التي خضعت أمس الجمعة لاختبار سيؤكد أو ينفي تعاطيها المخدرات، هي صاحبة “مفاجآت” لا تعير اهتماما لتوابعها، ففيه تظهر الساعة 4 فجر 6 أغسطس الجاري، وهي تراقص من لم يكن زوجها، وهو لاعب الكرة السابق Markus Räikkönen الأب منها لطفلة أنجبتها وعمرها حاليا 4 أعوام، بل كان من راقصها غريبا لا تعرف عنه شيئا، وانتهزها “فرصة”، لذلك أحدث الفيديو ضجة.

في تلك الليلة رقصت مع 4 رجال في نادي Teatteri بالعاصمة هلسنكي، دعاها كل منهم إلى حلبة الرقص، وأحدهم كان مطرب البوب الفنلندي Olavi Uusivirta الذي غادر المكان فيما بعد، فبقيت إحدى أصغر الرؤساء سناً بالعالم، تلبي من يطلب منها الرقص، ومنهم الغريب الذي بالغت معه على ما يبدو، إلى درجة أن أحدهم سحب هاتفه المحمول والتقط ما تيسّر مما وجده مثيرا، بحسب ما نرى في فيديو تعرضه “العربية.نت” أدناه، وبثته صحيفة Seiska الفنلندية الشعبية بموقعها أمس الجمعة، للتذكير بالضجة التي أحدثها قبل أسبوعين.

نراها في مقطع الفيديو القصير تتراقص مع الغريب، بطريقة لا تناسب مقام المنصب الأول في البلاد، بحسب ما استنتجه Seiska مما ذكره لها شاهد عيان، قال إن رئيسة الوزراء “كانت مخمورة بوضوح، ورقصت مع 3 رجال مختلفين على الأقل. كما ارتمت في حضني اثنين آخرين، وأمسكها أحدهما برفق من ذراعها”، طبقا لشهادته.

“لم أصدق أنها متزوجة”

ويجد المتأمل في الفيديو أن الغريب حاول تقبيلها في رقبتها، أو ربما حاول الهمس في أذنها.

أما هي، فمدت يديها حول كتفيه، وتصرفت بطريقة بدت معها وكأن عمرها 20 على الأكثر، لذلك أضاف شاهد العيان للصحيفة: “لم أصدق أنها متزوجة، ورئيسة وزراء، فقد بقيت في الملهى ولم تغادره إلا في الخامسة والنصف فجر السبت”، كما قال.

والضجة التي أثارها الفيديو ذلك الوقت، اقتصرت على طريقة رقصها، وكيف ترقص مع مواطن غريب عنها، وهي رئيسة وزراء.

أما هي فدافعت بعد يومين عن نفسها، وقالت إن ما فعلته كان عن براءة منها ولتمضية الوقت، وإن ما حدث كان من حقها ولا يمنعه الدستور.

العربية نت

اقرأ أيضا: صحيفة تركية تكشف مطالب دمشق لإعادة التواصل مع تركيا

قد يعجبك ايضا