هيئة الضرائب السورية تعقد ندوة لتبادل الخبرات مع بيلاروس حول الضرائب –

- الإعلانات -

أوضحت وزارة المالية في بيان على حسابها على التليغرام وموقعها الرسمي أنه خلال ندوة تعريفية بالنظام الضريبي المعمول به في جمهورية بيلاروس، عقدت في مبنى الهيئة العامة للضرائب والرسوم، عبر تقنية الفيديو، خلال يوم عمل واحد، ندوة حول رسم وتنفيذ السياسة الضريبية وتطوير عملية الأتمتة الشاملة للإدارة الضريبية، وذلك في إطار تبادل الخبرات مع الدول الصديقة، حيث قدمت الإدارة الضريبية عرضاً لمشروع آلية الربط الإلكتروني للفواتير المصدرة الذي يتم العمل على تطبيقه حالياً، على المنشآت السياحية وبعض الأنشطة الاقتصادية والصناعية والتجارية، وتطرق العرض لآلية العمل المطبقة حالياً، ودورها في تحقيق العدالة الضريبية بالوصول إلى رقم العمل الفعلي للمكلّف، بعيداً عن تدخل العامل البشري، وخلق علاقة الثقة المتبادلة بين المكلفين والإدارة الضريبية.

وقدم الجانب البيلاروسي ممثلاً بوزارة الضرائب والرسوم عدة عروض تقديمية، تضمنت الإصلاحات التي تم إحداثها في الإدارات الضريبية، والسبل المتبعة في الرقابة الضريبية على مطابقة النفقات مع الدخل لدى الأفراد، وشرح الآليات التي تم اعتمادها لوضع العلامات ومتابعة البضائع والرقابة على أجهزة صناديق المحاسبة ومبدأ وآلية أدائها، وتوضيح آلية عمل الأجهزة الضريبية وخاصة الرقابة عن بعد على أنشطة المكلفين أي نظام البيانات المؤتمت (جرد الفواتير).

حضر الندوة معاون وزير المالية لشؤون السياسات المالية رياض عبد الرؤوف، ومدير عام الهيئة العامة للضرائب والرسوم منذر ونوس، ومعاونوه، ومديرون مركزيون ورؤساء دوائر في الإدارة المركزية، ومديرو ماليات في المحافظات.

وفي تصريح لمعاون وزير المالية بين أنه رغم اختلاف آليات وإجراءات العمل بين الإدارات الضريبية في كل دولة إلا أن أعمال الإدارات الضريبية تلتقي عند أهداف الوصول للعدالة الضريبية والأرقام الدقيقة حول أرباح المكلفين والحد من تدخل العامل البشري بما يضمن أكبر قدر ممكن من الموضوعية في عمل الإدارة الضريبية، وأنه تم تبادل التجارب والمعلومات بين الإدارتين حيث قدم الجانب البيلاروسي العديد من المعلومات والإجراءات التي تعمل بها الإدارة الضريبية لديهم.

كما اتضح أن هناك العديد من النقاط والإجراءات يختلف بها عمل الإدارة الضريبية في بيلاروس عن الإدارة الضريبية لدينا مثل أنه في بيلاروس لكل مكلف حساب خاص على موقع الإدارة الضريبية ويقوم من خلاله بتحميل كل الوثائق اللازمة التي تدعم البيانات والتكاليف التي قدمها حول عمله إضافة إلى أنه في بيلاروس يتم تقديم الفاتورة بكل مكوناتها من المكلف بينما لدينا يتم الحصول على إجمالي الفاتورة دون تفاصيل مكونات هذه الفاتورة ولا موقع يدعم أو يتم تحميل الوثائق التي تدعم بيانات المكلفين عليه حيث يتم استيراد المعلومات من الفاتورة بدلاً من ذلك.

واعتبر عبد الرؤوف أن هذا هو اللقاء الأول مع الجانب البيلاروسي وسيكون هناك عدة لقاءات مقبلة يمكن من خلالها تطوير التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات وخاصة في الجانب الفني الذي لم يتم التطرق له خلال اللقاء الأول، مبيناً أنه يتم التوسع في تطوير تجربة الربط الإلكتروني في سورية وتلافي أي ثغرات قد تظهر خلال تطبيق نظام الربط الذي بدأ تطبيقه حالياً مع فعاليات سياحية ويتسع ليشمل المنشات الاقتصادية والصناعية والجامعات الخاصة وغيرها.

وعن تكاليف الربط الالكتروني، بيّن أن الإدارة الضريبية تتحمل الجزء المتعلق في عملها من برامج وأنظمة ربط وغيرها بينما يتحمل المكلف تأمين متطلبات الربط من تجهيزات وبعض البرامج وغيره.

الوطن

اقرأ أيضا: الحكومة تمد يدها إلى جيوب رعاياها.. ماذا بقي من التعليم المجاني في سورية

قد يعجبك ايضا