سعر طبق البيض بأرض المدجنة 14977 ليرة..عضو غرفة زراعة دمشق: مللنا من (إبر البنج)

- الإعلانات -

مقترحات عديدة تقدم بها العاملون في قطاع الدواجن إلى وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لكن على ما يبدو أن هناك حلقة مفقودة وفق ما أكده مازن مارديني عضو لجنة غرفة زراعة دمشق موضحاً أن الوزارة تطلب منا تقديم سلعة رخيصة للمواطن ونحن كعاملين في هذا القطاع نطلب مساعدة الحكومة ونقول نريد تأمين المواد ومستلزمات الإنتاج بأسعار تتناسب مع الكلف، فقد مللنا من الاجتماعات و(إبر البنج) التي تعطينا إياها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك التي وعدت بحل كل المشكلات الموجودة وأن طلباتنا مجابة لكن على أرض الواقع الوزارة لم تحرك ساكناً والمشكلة لا تزال قائمة..

وأضاف مارديني إنهم يطالبون بتأمين الأعلاف بدلاً من البقاء تحت رحمة تجار السوق السوداء والأسعار التي تحلق حيث وصل سعر طن الصويا اليوم إلى أكثر 4 ملايين ليرة سورية والوزير على علم بأن سعر المادة في دول الجوار أقل بأكثر من مليون ليرة سورية كذلك الذرة التي يزيد سعر الطن الواحد بنحو 700 ألف ليرة مؤكداً أن المداجن بحاجة للنخالة التي منعوها عن المنتجين، والمازوت غير مؤمن والصويا مفقودة أو محتكرة من المستوردين والنتيجة المربيون «تركوا المصلحة».. وبين أنهم وخلال الاجتماع طالبوا وزير التجارة بضرورة الاستفادة من الدول المجاورة والتواصل مع الدول الصديقة وقد وعد بالتدخل الشخصي وتقديم التسهيلات المصرفية والبنكية لأي مستورد لتأمين المواد.. وإعادة تجربة استيراد الأعلاف من روسيا من دون قيود أو شروط من أي مستورد.

وما يثير الجدل أن الوزير تفهم آلية غلاء مستلزمات الإنتاج وغلاء أسعار المازوت ووعد بزيادة المقنن والأهم أنه تم الاتفاق على تجهيز آلية للخروج من ضغط المسالخ والتنسيق مع السورية للتجارة وإقامة مسلخ حكومي يحمي المربي والمواطن من فارق السعر لتاجر المفرق.. وعن تكاليف إنتاج بيض المائدة قدم اتحاد غرف الزراعة ممثلا بلجنة الدواجن تكاليف إنتاج البيضة بالليرة السورية من قيمة الصوص من عمر يوم واحد ونفقات غسيل وتعقيم ونشارة الخشب وقيمة الأعلاف ونفقات التدفئة وأجور قص ولقاحات وقيمة إطباق وتنظيف وغسيل وبدل نفوق وأجور مدجنة ومعدات كهربائية وميكانيكية وأجور عمال ومصروف كهرباء وغيرها. وعن الكلف الحقيقية أكد مارديني أنه تم بالتعاون مع الجهات المعنية دراسة الكلف الحقيقية للمنتجين خاصة بعد ارتفاع حجم الوفيات بنسب كبيرة للقطاعين العام والأكثر للخاص. وأضاف إنه ونظراً للحاجة الماسة لتوزان الأسعار بما ينعكس لمصلحة المستهلك والمنتج بالقيمة السعرية لمادة بيض المائدة وتعديل الأسعار نسبة للأوزان المعمول بها تم توضيح الكلف الحقيقية، وبالأرقام تبين أن تكلفة البيضة الواحدة وبشكل وسطي 454 ليرة سورية حسب أسعار الأعلاف المعدلة من المؤسسة العامة للأعلاف وبذلك تكون تكلفة طبق البيض 30 بيضة نحو 13615 ليرة سورية وسعر مبيع طبق البيض للمستهلك 15091 ليرة أجور نقل الصندوق من المدجنة إلى السوق الجملة 1000 ليرة إجمالي التكاليف مع الأرباح للصندوق نحو 181086 ليرة ويباع بسعر 15 ألف ليرة علماً أن ربح بائع الجملة والمفرق 360 ليرة إضافة إلى أن قيمة صندوق البيض 12 طبقاً أي 360 بيضة بنحو 179724 ليرة، سعر طبق البيض النهائي بأرض المزرعة نحو 14977 ليرة وربح المنتج 10 بالمئة 1362 ليرة.

ومتوسط إنتاج الفرخة 290 ليرة من البيض إضافة إلى غيرها من التكاليف والأجور، وأشار مارديني إلى أن وزير التجارة الداخلية كان وخلال اجتماعنا الأخير قد أعطى توجيهات بعدم كتابة أي ضبط بخصوص مادة الفروج والبيض خلال المرحلة الراهنة حتى يتم التوصل إلى حل لكن الأمر عكس ذلك ويومياً هناك ضبوط ومخالفات.

المصدر: الوطن

اقرأ أيضا: انخفاض طفيف بأسعار الموبايلات “القديمة” في سوريا

قد يعجبك ايضا