صدّق أو لا تصدّق.. الأركيلة بمليون ليرة سوريّة

- الإعلانات -

صدّق أو لا تصدّق.. الأركيلة بمليون ليرة سوريّة

قد لا يصدق السوريون اليوم، أن أسعار الأركيلة تسجل أرقاما غير مسبوقة مقارنة بالسنوات السابقة، لكن في الواقع، فإن سعر الأركيلة الواحدة يصل إلى مليون ليرة سورية.

أسعار “خيالية”

في رصد لبعض محال بيع الأراكيل، ومستلزماتها فقد سجل أدنى سعر من 35 ألف ليرة، صعودا إلى أسعار أعلى حسب نوع المعدن، والمواصفات الأخرى لنوع وشكل الزجاجة التي تحملها، وحسب رأي صاحب أحد المحال، فإن تكلفة الأركيلة كاملة من نوع معدن النحاس بين 150 – 400 ألف ليرة، والنوع الفخم من الزنك، تبدأ بسعر 350 ألفا، إلى 600 ألف، وصولا حتى مليون ليرة حسب الحجم والوزن والشكل، بحسب ما أوردته صحيفة “الوطن” المحلية، اليوم الثلاثاء.

بينما مكونات الأركيلة، تباع بأسعار مرتفعة بالمفرق، منها الرأس الفخاري، يبدأ من ألف ليرة حتى ألفي ليرة، والخرطوم “البربيش” البلاستيكي 10 آلاف ليرة، والخشبي 5 – 25 ألفا حسب نوعيته، والسيليكون 9 – 12 ألف ليرة.
وتراوح سعر الزجاجة من 8 – 20 ألف ليرة، ومنقل الفحم 12 – 37 ألف ليرة، وشنتة الأراكيل 10 – 20 ألف ليرة، والملقط بين ألف – 1500 ليرة، وعلبة السلوفان سعة 10 ورقات بـألف ليرة، وفق تقرير الصحيفة المحلية.
في حين أن أسعار المعسل تتفاوت بشكل يومي وتبدأ من 3800 ليرة للعلبة 50غراما، وصولا إلى 19 ألف ليرة سورية للعلبة المعروفة بـ”الكف”، ذات السعة 250 غراما.

ارتفاع بنسبة 600 بالمئة

في المقابل، ووفق عدد من أصحاب المحال فقد ارتفعت أسعار الأراكيل نحو 600 بالمئة، عن أسعارها ما قبل 2011، إذ لم يكن يتجاوز سعر الأركيلة نحو 1500 ليرة، وعلبة المعسل الصغيرة 25 ليرة، وباقي المكونات. كان البائع يعطي الزبون رأسا وملقطا ومباسم كهدايا مرفقة بالمجان، في حين أنها اليوم باتت مكلفة ولا يعطي أيا منها من دون ثمن.
وبحسب آراء المواطنين الذين يدخّنون الأركيلة، كما أوردت الصحيفة المحلية، فإن تكلفة شرائها مرة واحدة أرحم من دفع ثمن “النفَس” بشكل يومي في المقاهي، حيث أن ثمن شرب الأركيلة في بعض المطاعم والمقاهي يصل إلى 10 آلاف ليرة سورية.

وبعض المقاهي يتراوح فيها الأسعار بين 3500 – 8 آلاف ليرة، ما يعني أن التكلفة تتجاوز 600 ألف ليرة في الشهر في حال كان “المؤركل”، يتناولها مرتين فقط يوميا في المقهى.

أسباب الغلاء

في سياق ارتفاع الأركيلة ولوازمها، عزا عدد من أصحاب المحال المختصة ببيع الأراكيل، ولوازمها ارتفاع الأسعار إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج وخاصة المعدنية والبلاستيكية، وفق الصحيفة المحلية.
من جانبه، عضو المكتب التنفيذي المختص في قطاع التجارة الداخلية وحماية المستهلك في محافظة اللاذقية، علي يوسف، أشار، أن مبيعات الأراكيل كما باقي المواد تخضع للرقابة التموينية، موضحا أن التسعيرة تتم وفق بيان الكلفة الذي يقدمه التاجر للتجارة الداخلية وعليه تتم التسعيرة.

غلاء عام في سوريا

موقع “تلفزيون الخبر” المحلي، أكد مؤخرا، أن موجة ارتفاع جديدة ضربت أسعار السلع الأساسية في الأسواق، والمشروبات الساخنة سجلت ارتفاعا هي الأخرى خلال الأيام الماضية، حيث تراوح سعر أوقيّة الزهورات الفرط من 6 إلى 9 آلاف ليرة سورية، فيما وصل سعر ظرف النسكافيه الصغير إلى ألف ليرة.

أما سعر كيلو الشاي فبلغ 37 ألف ليرة سورية، وسعر ليتر من زيت النباتي بلغ 16 ألف ليرة سورية، بينما بلغ سعر زيت الزيتون 20 ألف ليرة لليتر الواحد، أما سعر كيلو من السمن النباتي تجاوز 20 ألف ليرة سورية، بحسب موقع “أثر برس” المحلي، مؤخرا.

وكالات

اقرأ ايضاً:ثلاثة بحارة سوريون ينقذون 50 مهاجراً بالقرب من إيطاليا

 

قد يعجبك ايضا