رصد شجرة “الموت” في درعا.. ما قصتها؟

- الإعلانات -

رصد شجرة “الموت” في درعا.. ما قصتها؟

أفاد مدير مديرية الزراعة والإصلاح الزراعي بدرعا، المهندس بسام الحشيش، في حديثه لتلفزيون الخبر، أنه تمّ رصد نبات التبغ الكاذب (الأزرق) ذات الخطورة العالية لأول مرة في درعا، وذلك عند المدخل الشمالي للمدينة (دوار البانوراما).

وبيّن “الحشيش” أن: “التبغ الكاذب (الأزرق) يعد من النباتات الغازية، وهو سام جداً على الإنسان والحيوان، وينتج عنه أعراض مهيجة وخطيرة تصل حد الموت”، مؤكّداً أنه الرصد الأول له في محافظة درعا.

وأضاف مدير الزراعة: “قامت الكوادر الفنية في المديرية صباح الخميس بالتدخل وإزالة النورات الزهرية والنبات ضمن الشروط الفنية المحددة من قبل وزارة الزراعة وإتلافها بالطرق العلمية، والتي توصي بحرق العناقيد الزهرية”، موضحاً أن ما تمّ رصده حتى الآن هو نبات واحد فقط.

وأشار “الحشيش” إلى أن: “خطورة هذا النبات تكمن بإمكانية تكاثره السريعة حيث ينتج النبات الواحد ما بين 10 آلاف إلى مليون بذرة، ونسبة حيوية البذور (الإنبات) مرتفعة تصل إلى 100 %، ما يؤدّي لسيطرته على الأراضي الزراعية التي ينبت بها ويجعلها غير صالحة للزراعة”.

وعن أسباب ظهوره في درعا، رجّح “الحشيش”: “وصوله إلى المحافظة عن طريق أحد الأشخاص أو ربما عجلات إحدى السيارات”، مبيناً أنه تمّ التوجيه لمتابعة التحرّي عن هذه النبتة الغازية في أراضي المحافظة بعد تعميم صورتها ومواصفاتها.

يُذكر أن الموطن الأصلي لنبتة التبغ “الكاذب” في أمريكا اللاتينية، ولم تتواجد في الوطن العربي سوى في منطقة “عسير” السعودية، وتحتوي أشجارها على مركب قلوي “الأنابسين” السام، والذي يؤدّي ابتلاع أي كمية منه إلى تسمم قاتل للإنسان والحيوان.

شعبان شاميه – تلفزيون الخبر

قد يعجبك ايضا