ما أسباب هبوط اليورو مقابل الدولار الأمريكي؟

- الإعلانات -

لا يزال الدولار الأمريكي العملة المهيمنة في العالم للتجارة واحتياطيات البنك المركزي، حيث هبط اليورو إلى أدنى مستوياته خلال 20 عاماً الثلاثاء 23 أغسطس في 19 دولة أوروبية تستخدم العملة في الوقت الذي تكافح فيه مخاوف أوروبا بشأن إمدادات الطاقة والنمو الاقتصادي، في حين ارتفع الدولار مقابل العملات الرئيسية مدعوماً بتدفقات على العملة التي تعتبر ملاذا آمناً، وصل اليورو إلى 0.9909 دولار، وهو أدنى مستوى منذ أواخر عام 2002، وسجل انخفاضاً في أحدث تعاملات بنسبة 0.29% إلى 0.9914 دولار.

وهبط الجنيه الإسترليني إلى مستوى منخفض جديد هو الأدنى في عامين ونصف عند 1.1729 دولار، في حين استقر الين الياباني عند 137.270 للدولار بعد أن لامس أدنى مستوى في شهر عند 137.705 في وقت سابق من اليوم.

أحدث التداولات

وتراجع الدولار الأسترالي الحساس للمخاطر إلى أدنى مستوى في شهر وسجل في أحدث التداولات انخفاضا بنسبة 0.29% إلى 0.6859 دولار. وتراجع نظيره النيوزيلندي 0.15% إلى 0.6163 دولار.

وسط الضغوط على إمدادات الطاقة وتتزايد المخاوف الأوربية من أن أي اضطراب خلال أشهر الشتاء قد يكون مدمرا لنشاط الأعمال في ظل الحالة الغير المستقرة لإمدادات الطاقة ، حيث تخضع أوربا لروسيا في اعتمادها على النفط والغاز الطبيعي أكثر من الولايات المتحدة للحفاظ على الصناعة وتوليد الكهرباء.

الجدير بالذكر وصلت العملة الأوروبية إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 1.18 دولار بعد وقت قصير من إطلاقها في 1 يناير 1999 ، لكنها بدأت بعد ذلك في الانزلاق الطويل ، حيث هبطت عبر علامة 1 دولار في فبراير 2000م.

أسعار الطاقة

قادت أسعار الطاقة التضخم في منطقة اليورو إلى مستوى قياسي بلغ 8.9٪ في يوليو ، مما جعل كل شيء من البقالة إلى فواتير الخدمات أكثر تكلفة. كما أثاروا مخاوف بشأن حاجة الحكومات إلى تقنين الغاز الطبيعي في صناعات مثل الصلب وصناعة الزجاج والزراعة إذا قامت روسيا بتقليص أو إغلاق صنابير الغاز تمامًا.

أسباب تراجع اليورو:

رفع أسعار الفائدة بسرعة من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمكافحة التضخم عند أعلى مستوياته في 40 عامًا، نظرًا لأن الاحتياطي الفيدرالي يرفع أسعار الفائدة ، فإن أسعار الفائدة على الاستثمارات التي تحمل فائدة تميل إلى الارتفاع أيضًا. إذا رفع الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة أكثر من البنك المركزي الأوروبي ، فإن عوائد الفائدة المرتفعة ستجذب أموال المستثمرين من اليورو إلى الاستثمارات المقومة بالدولار، سيتعين على هؤلاء المستثمرين بيع اليورو وشراء الدولارات لشراء تلك المقتنيات، يؤدي ذلك إلى انخفاض اليورو وارتفاع الدولار.

وتعزز مؤشر الدولار، الذي يقيس أداءه أمام سلة من العملات الرئيسية أثقلها اليورو، سيزيد إقبال المستثمرين على الدولار باعتباره ملاذا آمنا خطر إصدار مجلس الاحتياطي الفدرالي الأمريكي، وأما بالنسبة للاستثمارات الأمريكية في أوربا، فإن تشهد الشركات الأمريكية التي تمارس الكثير من الأعمال التجارية في أوروبا انكماشًا في الإيرادات من تلك الشركات عندما تعيد هذه الأرباح إلى الولايات المتحدة. إذا بقيت أرباح اليورو في أوروبا لتغطية التكاليف هناك ، يصبح سعر الصرف أقل أهمية.

إعداد الدكتور ساعود جمال ساعود

سنسيريا

اقرأ أيضا: أهم أساسيات النجاح في التداول

قد يعجبك ايضا