الصين: العمليات العسكرية الأمريكية في شرق سوريا تشكل انتهاكا لسيادتها ووحدة أراضيها

- الإعلانات -

الصين: العمليات العسكرية الأمريكية في شرق سوريا تشكل انتهاكا لسيادتها ووحدة أراضيها

شددت الصين على ضرورة احترام السيادة الوطنية السورية ووحدة أراضيها وضرورة إنهاء “الوجود العسكري الأجنبي غير الشرعي” على أراضيها ونهبه لمواردها.
وقال مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، تشانغ جون، في تصريح أمام مجلس الأمن الدولي يوم أمس الاثنين: “إن احترام السيادة الوطنية للدول ووحدة أراضيها مبدأ مهم ومكرس في ميثاق الأمم المتحدة وحجر زاوية في العلاقات الدولية”، حسبما ذكرته الوكالة السورية للأنباء “سانا”.
وأردف تشانغ: “ويجب ألا تكون أحكام ميثاق الأمم المتحدة مجرد جمل لتنميق الألفاظ، فهي ليست اختيارية أو خاضعة للتطبيق الانتقائي، وهي بالطبع لا تصلح لسوء التفسير أو التطبيق”.

وأشار تشانغ إلى أن “العمليات العسكرية الأمريكية في شرق سوريا تشكل بلا شك انتهاكاً لسيادتها ووحدة أراضيها”.

واعتبر تشانغ أنه من الضروري “إنهاء الوجود غير القانوني للقوات الأجنبية والعمليات العسكرية غير الشرعية في سوريا”.

ونوه المندوب الصيني إلى أن “الطريق الوحيد للحل السياسي يتمثل في السماح للشعب السوري بأن يقرر مستقبل بلاده بنفسه دون أي تدخل خارجي”.

وعلق المندوب الصيني على موضوع المساعدات الإنسانية: “إن آلية إيصال المساعدات عبر الحدود ترتيب مؤقت ولذا نحث على الانتقال إلى العمليات عبر الخطوط الأساسية داخل البلاد من أجل التحول إلى وتيرة أعلى بإيصال المساعدات مع وضع جدول زمني واضح لإنهاء الإغاثة عبر الحدود تماماً”.

وتابع تشانغ: “الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على سوريا من قبل الغرب عطلت لفترة طويلة شرايين الحياة الضرورية لتحقيق الانتعاش الاقتصادي والتنمية في البلاد، كما أن أعمال السرقة والنهب غير القانونية للموارد الحيوية في سوريا تسببت في أضرار لا تحصى للشعب السوري”.

وختم مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة بالقول: “يجب أن تتوقف الإجراءات أحادية الجانب ضد سوريا والنهب غير القانوني لمواردها”.

قد يعجبك ايضا