“ليست إيران ولا روسيا”.. هذه الدولة محور التهديد باندلاع حرب نووية؟

- الإعلانات -

“ليست إيران ولا روسيا”.. هذه الدولة محور التهديد باندلاع حرب نووية؟

في الأسبوع الماضي، قالت المرشحة الأولى لقيادة حزب المحافظين البريطاني ليز تروس إنها ستكون على استعداد لشن حرب نووية إذا تولت منصب رئيس الوزراء.
وبحسب موقع “ميدل إيست أي” البريطاني، “ليست الوحيدة، بين القادة السياسيين في الدول الإمبريالية الغربية، التي هددت بالإبادة النووية في الأشهر القليلة الماضية إذا أصبحت هيمنتهم وأرباحهم الإمبريالية مهددة. في شباط الماضي، بدأ الغرب في تهديد روسيا بحرب نووية ردًا على بيان أدلى به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. في مواجهة التعديات والتهديدات الغربية للأمن الروسي، المستمرة منذ عام 1991 والتي تتزايد بشكل كبير منذ عام 2014، قال بوتين: “كل من يحاول إعاقة عملنا، بل وأكثر من ذلك، كل من يخلق تهديدات لبلدنا وشعبنا، يجب أن يعلم أن رد روسيا سيكون فوريًا. وهذا الرد سيؤدي إلى عواقب لم تواجهها من قبل في تاريخك”. استهل بوتين تصريحاته من خلال التأكيد على أنه “حتى بعد تفكك الاتحاد السوفيتي وفقدان جزء كبير من قدراته، تبقى روسيا اليوم واحدة من أقوى الدول النووية”. بعد ذلك هدد وزير الخارجية الفرنسي بوتين، الذي تحدث عن القدرات النووية لروسيا كإجراء دفاعي، بإعلانه أن الناتو، أيضًا، لا يزال “تحالفًا نوويًا” و”هذا كل ما سأقوله عن هذا”.”

وتابع الموقع، “بحلول شهر آذار، نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية مقالاً عن احتمال أن يستخدم الروس أسلحة نووية إذا هددهم الغرب. ومن المفارقات أن المقال استشهد فقط بالخبراء والمسؤولين الغربيين الذين رأوا أن حرب نووية محدودة ضد روسيا باتت “قابلة للتصديق”. حتى أن الصحيفة نقلت عن الجنرال الأميركي جيمس إي كارترايت، نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة في عهد باراك أوباما، قوله إن “انخفاض قدرة الانفجار” للأجهزة النووية الأصغر الموجودة اليوم جعل كسر المحرمات النووية “أكثر قابلية للتفكير”. وأضافت: “خطط الحرب النووية هي من أعمق أسرار واشنطن. يقول الخبراء إن خطط القتال الحربي بشكل عام تنتقل من الطلقات التحذيرية إلى الضربات الفردية إلى عمليات الانتقام المتعددة وأن السؤال الأصعب هو ما إذا كانت هناك طرق موثوقة لمنع تصاعد الصراع”. وتجدر الإشارة إلى أن فكرة الحرب النووية “المحدودة” في أوروبا ليست جديدة. إنه خيال أميركي طويل الأمد. في نيسان، بعد أن نُشر مقال نيويورك تايمز، أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن قلقه من تداعيات الحرب النووية، مؤكدا أنه في حين أن روسيا لا تريد حربا من هذا النوع، إلا أن “الخطر جسيم”. وجاء رد الرئيس الأميركي جو بايدن على لافروف باتهام الروس بالتهديد بحرب نووية بدلاً من التعبير عن القلق من أن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي قد يشنان حربًا”.

وأضاف الموقع، “في الواقع، في نيسان، ذكرت شبكة “سي إن إن” الأميركية أن الولايات المتحدة لم تر “أي مؤشر على أن روسيا اتخذت أي خطوات لإعداد أسلحة نووية لاستخدامها خلال حربها على أوكرانيا”. ولكن بحلول شهر حزيران، انضمت شبكة “إن بي سي نيوز” الأميركية إلى جوقة وسائل الإعلام الرئيسية التي تدرس الاستخدام المحتمل للأسلحة النووية الأميركية ضد روسيا. في وقت سابق من هذا الشهر، أصدر بوتين بيانًا أمام مؤتمر للأمم المتحدة انعقد لمراجعة معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، مؤكدا أنه “لا يمكن أن يكون هناك رابحون في حرب نووية ولا ينبغي إطلاق العنان لها، ونحن ندافع عن الأمن المتكافئ وغير القابل للتجزئة لجميع أعضاء المجتمع الدولي”. ومع ذلك، في اليوم عينه، هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لبيد، باستخدام الأسلحة النووية الإسرائيلية ضد إيران: “الساحة العملياتية في القبة الخفية فوقنا مبنية على قدرات دفاعية وقدرات هجومية، وما يميل الإعلام الأجنبي إلى تسميته “قدرات أخرى”.
هذه القدرات الأخرى تبقينا على قيد الحياة وستبقينا على قيد الحياة ما دمنا نحن وأطفالنا هنا”. ليست هذه هي المرة الأولى التي تهدد فيها إسرائيل باستخدام أسلحة نووية ضد جيرانها. في الواقع، كانت قد استعدت لاستخدام أسلحتها النووية مرتين من قبل، في عام 1967 وفي عام 1973 عندما أعدت 13 قنبلة نووية في ذلك الوقت لإلقائها على القاهرة ودمشق”.

وبحسب الموقع، “بالطبع، الدولة الوحيدة على وجه الأرض التي استخدمت القنابل النووية عمدًا ضد المدنيين ليست سوى الولايات المتحدة، وأسقطت هذه القنابل على هيروشيما وناغازاكي، قبل 77 عامًا، في عملية إبادة جماعية تواصل حتى يومنا هذا بالدفاع عن هذه الخطوة باعتبارها أحد الإجراءات التي حالت دون وقوع المزيد من الضحايا. من حيث الجوهر، تجادل الولايات المتحدة بأن إطلاق الأسلحة النووية على السكان كان عملاً أخلاقياً رفيعاً لإنقاذ المزيد من المدنيين من القتل. هذا، بشكل مثير للدهشة ومرعب، هو المنطق عينه الذي تستخدمه الولايات المتحدة اليوم لتبرير استخدامها المستقبلي للأسلحة النووية. وتظهر الوثائق التي تم الكشف عنها مؤخرًا أن الولايات المتحدة نظرت بجدية وخططت لاستخدام الأسلحة النووية ضد الصين في عام 1958، خلال ما يسمى بأزمة مضيق تايوان. ومع ذلك، على الرغم من استخدام الولايات المتحدة للأسلحة النووية وتهديدات الغرب المستمرة بالقضاء على البشرية جمعاء إذا تعرضت أرباحهم ومصالحهم “الأمنية” للتهديد، فقد ساهمت الدعاية الغربية المستمرة بتوجيه أصباع الاتهام نحو إيران، التي لا تمتلك أي أسلحة نووية، والتهديد الذي تشكله على الغرب”.

وختم الموقع، “إن الولايات المتحدة والغرب، وليس إيران أو روسيا، هم الذين شكلوا وما زالوا يشكلون أكبر تهديد محتمل للوجود البشري”.

لبنان24

اقرأ ايضاً:البنتاغون: البحرية الأمريكية تحبط محاولة خطف مركبة تابعة لها من قبل “الحرس الثوري”

 

قد يعجبك ايضا