باكستان .. أزمة إنسانية كبيرة

- الإعلانات -

استمرت الفيضانات والفيضانات الناجمة عن الأمطار الغزيرة في باكستان ونتج عنها أكثر من 1100 شخص لقوا حتفهم منذ بداية الفيضانات إلى الآن، خلال اليوم الماضي وحده، 75 قتيلاً و 59 جريحاً.

الوكالة العربية للأنباء

هناك العديد من الضحايا في جميع مقاطعات البلاد تقريباً، مع تأثر السند وبلوشستان وخيبر باختونوا بشكل خاص، وتضرر إقليم السند وحده بأكثر من 355 مليار روبية باكستانية (1.6 مليار دولار)، وقال وزير الخارجية بيلاوال بوتو إن باكستان أصبحت “لا تصبر” على ظاهرة الاحتباس الحراري، ودعا المجتمع الدولي إلى تقديم كل مساعدة ممكنة للشعب الباكستاني.

ووفقاً له، تأثرت أكثر من 72 مقاطعة في البلاد التي يبلغ إجمالي عدد سكانها أكثر من 33 مليون شخص، حالياً، تقدم الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث الدعم اللازم للضحايا، كما أشار وزير التخطيط والإصلاح والتنمية الباكستاني، أحسن إقبال، إلى أن استعادة البنية التحتية لـ باكستان ستستغرق أكثر من 10 مليارات دولار وخمس سنوات على الأقل.

ودمر ما يقل قليلاً عن مليون منزل وأكثر من 3100 كيلومتر من الطرق والطرق السريعة. أكثر من 15 في المائة من مجموع السكان على وشك المجاعة.

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن تحويل طارئ قدره 160 مليون دولار إلى باكستان للإغاثة من الفيضانات في البلاد، بالإضافة إلى ذلك، سترسل حكومات كندا وأذربيجان والمملكة المتحدة مساعدات بمبلغ 5 ملايين دولار و 1.2 مليون دولار و 1.5 مليون جنيه إسترليني على التوالي.

وصل رئيس أركان الجيش الباكستاني الجنرال قمر باجوا إلى سوات في إقليم خيبر بختونوا لمراقبة أنشطة القوات المسلحة الباكستانية استجابة لحالة الطوارئ.

تم تنظيم 50 مستشفى ميدانياً من قبل مركز تنسيق الإغاثة بالجيش. وتشارك 82 مروحية تابعة للجيش في عملية إجلاء المواطنين من المناطق المتضررة، كما وصل الوضع السياسي الداخلي في باكستان إلى نقطة حرجة، حيث غرقت البلاد في أزمة إنسانية عميقة بسبب عواقب كارثة طبيعية.

في ظل الظروف الحالية، عندما تكون وحدة الشعب كله ضرورية، تستمر المواجهة بين رئيس الوزراء السابق عمران خان وإدارة شهباز شريف، حيث أعلن رئيس الدولة السابق نفسه استمرار الصراع السياسي على السلطة رغم الأزمة التي تمزق باكستان وأشار إلى أن سوء التقدير وعدم استعداد مجلس الوزراء الحالي هو بالضبط ما دفع البلاد إلى مثل هذا الوضع.

كل هذا يحدث على خلفية تفاقم الأوضاع في المناطق المتاخمة لأفغانستان بسبب احتمال تكثيف أنشطة جماعة تحريك طالبان الإرهابية.

في الواقع الحالي ، بدون دعم دولي كبير وأنشطة المنظمات المتطرفة، لن تتمكن قيادة البلاد من التعامل مع الأزمة، وقد تنهار باكستان بالفعل، كما قال عمران خان سابقاً.

اقرأ أيضاً: بعد فشل مشروع الناتو العربي.. الولايات المتحدة تحاول تعويضه بآخر في آسيا

قد يعجبك ايضا