في رسالتين.. الخارجية السورية تكشف أضرار قصف مطاري دمشق وحلب

- الإعلانات -

في رسالتين.. الخارجية السورية تكشف أضرار قصف مطاري دمشق وحلب

كشفت وزارة الخارجية السورية أن الضربات الصاروخية التي استهدفت مطاري حلب ودمشق أمس أدت إلى خروج مطار حلب عن الخدمة، إلى جانب خروج محطات عن الخدمة في مطار دمشق.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين في رسالة إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، إن إسرائيل شنت عدوانا جويا على مطار حلب التجاري الدولي “أدى إلى إصابة المهبط بأضرار جسيمة تسببت بخروجه عن الخدمة وتدمير محطة المساعدات الملاحية وتجهيزاتها بالكامل وخروجها عن الخدمة”.

وأضافت في الرسالة أن طائرات حربية إسرائيلية قامت أيضا “بعدوان جوي بعدد من الصواريخ من اتجاه بحيرة طبريا شمال فلسطين المحتلة استهدف بعض النقاط جنوب شرق مدينة دمشق بما فيها مطار دمشق الدولي حيث أدى هذا العدوان إلى وقوع خسائر مادية من ضمنها تدمير محطة المساعدات الملاحية وجهاز قياس المسافات في مطار دمشق الدولي وخروجها جميعها عن الخدمة”.

وقالت الخارجية في رسالتها إن “الاحتلال يتحمل المسؤوليات القانونية والأخلاقية والسياسية والمالية عن استهداف مطاري دمشق وحلب الدوليين بشكل متعمد وعن تعريض المرافق المدنية للتهديد والتخريب وحياة المدنيين للخطر”.

وجددت الخارجية السورية مطالبة مجلس الأمن الدولي والأمم المتحد بإدانة الاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي السورية بوصفها “خرقا للسيادة وتهديدا مباشرا للسلم والأمن الإقليميين والدوليين”.

ولفتت الخارجية “انتباه الأمانة العامة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تستهدف فيها قوات الاحتلال الإسرائيلي مرافق تجارية ومدنية عامة أو موانئ جوية وبحرية في سوريا معرضة الملاحة وحركة النقل الجوي والبحري التجارية والمدنية للخطر وكذلك حياة المدنيين وسلامتهم”.

وذكّرت سوريا الأمانة العامة بأن إسرائيل “باتت لا تتورع اليوم عن توسيع دائرة اعتداءاتها المتكررة على مناطق مختلفة من الأراضي السورية وتتعمد تعريض المطارات السورية والطائرات المدنية في الأجواء السورية للخطر وهذه ليست المرة الأولى التي يقوم فيها سلاح الجو الإسرائيلي بمثل هذه الممارسات اللا أخلاقية”.

وأضافت الخارجية أن سوريا “تتوقع من الأمانة العامة ومن مجلس الأمن اليوم تحركا فوريا وموقفا واضحا لا لبس فيه في مواجهة محاولات سلطات الاحتلال الإسرائيلي تصعيد التوتر والنزاع في المنطقة”.

وفي وقت متأخر من ليل الخميس قالت وزارة النقل السورية أنه ” تتابع كوادرنا الفنية في المؤسسة العامة للطيران بالتنسيق والتعاون مع شركاتنا الوطنية المختصة ترميم وإصلاح الأضرار الناجمة عن العدوان الذي استهدف مطار حلب_الدولي ليلة أمس.

– يتم العمل على استئناف تشغيل المطار ضمن إجراءات السلامة والآمان وتأمين هبوط وإقلاع الطائرات وتخديم المسافرين وعودته بشكلٍ كامل للخدمة بدءاً من يوم غدٍ الجمعة 2-9-2022 ( 12:00 ظهراً بالتوقيت المحلي) دون أي تعديل على الرحلات الجوية المقررة كالمعتاد.

– بالنسبة لمطار_دمشق_الدولي فالتوقف لبعض التجهيزات التي تضررت جراء الاعتداء لايؤثر على عمل المطار ، وهو مستمر بتقديم وتخديم حركة الملاحة الجوية بشكلٍ طبيعي.”

قد يعجبك ايضا