مسؤول أمريكي: الرئيس حافظ الأسد رفض أي تنازلات عن الأرض للاحتلال

- الإعلانات -

مسؤول أمريكي: الرئيس حافظ الأسد رفض أي تنازلات عن الأرض للاحتلال

قال مساعد وزير الخارجية الأمريكي الأسبق “ريتشارد ميرفي” أن الرئيس السوري الراحل “حافظ الأسد” لم يتحدث عن تنازلات تتعلق بالأرض في مفاوضات السلام مع “كيان الاحتلال”.

وفي حديثه لتلفزيون “العربي” أوضح “ميرفي” أن موقف الرئيس “الأسد” كان يؤكد على أن ما كانت أراضٍ سورية يجب أن تعود سورية من جديد.

وأشار “ميرفي” إلى أن الرئيس “الأسد” استخدم مصطلح “سلام الشجعان”، مضيفاً أنه فهم منه خلال خدمته في “سوريا” أن الرئيس السوري كان مهتماً بالعمل من أجل سلام يضمن الكرامة وعودة الأراضي السورية.

وأكد “ميرفي” أن الرئيس “الأسد” لم يكن مساوماً في هذه المسألة، ولم يقدم إشارات يمكن تمريرها من خلال الأمريكيين أو أطراف أخرى بهذا الشأن.

المسؤول الأمريكي الذي عمل سفيراً لبلاده في “سوريا”، استذكر لقاءً جمعه بالرئيس “الأسد” قبيل انتهاء خدمته في “دمشق”، وقال أنه سأل الرئيس السوري عن سبب رفضه المقترحات الأمريكية التي تم تقديمها له خلال عدة سنوات.

ليجيبه الرئيس “الأسد” أن الجانب الأمريكي لم يقدّم أي مقترح جيد، واعتبر “ميرفي” ذلك نوعاً من أدهى أشكال التقريع وفق حديثه.

وبحسب “ميرفي” فإن الرئيس “الأسد” كان مهتماً بمعرفة ما تفكر به الأطراف الأخرى، وأنه رفض اقتراح بعض المسؤولين السوريين باغتيال الرئيس المصري السابق “أنور السادات” عند مجيئه إلى “دمشق” بعد زيارته لـ”القدس”، وقال أنه سيستقبل “السادات” ويسمع لما سيقوله من طروحات.

يذكر أن “ميرفي” لعب في ثمانينيات القرن الماضي دوراً هاماً في ملف السلام بين العرب وكيان الاحتلال، وكان له دور في الوصول إلى ما سمي باتفاق “ميرفي-الأسد” لإيجاد مرشح توافقي للرئاسة اللبنانية بين الأطراف المتحاربة آنذاك.

قد يعجبك ايضا