قصة البرازيلية التي اكتشفت أنها وضعت توأمين من رجلين مختلفين

- الإعلانات -

من النادر جدا أن تحمل امرأة بتوأمين من رجلين مختلفين، لذلك ليس في سجل التاريخ إلا 19 حالة مسجلة فقط ضمن ما يسميه العلماء “Superfecundation” أو “إخصاب فائق” لبيضتين أو أكثر بالدورة نفسها، حتى تم التعرّف أمس الأربعاء فقط إلى ما زادت معه الحالات واحدة جديدة، عن برازيلية عمرها 19 سنة، اكتشفت في يناير الماضي أن توأمين وضعتهما منذ 16 شهرا، ليسا “متطابقين” كما التوائم العاديين، وثبت من فحوصات الحمض النووي أن كلا منهما تبرعم ونما وعاش مدة الحمل في رحمها من أب مختلف.

خبر الأم التي لم تذكر اسمها صحيفة “O Globo” الموصوفة برصينة والأوسع انتشارا في البرازيل، وطالعته “العربية.نت” بموقعها أمس الأربعاء، فتح شهية وسائل إعلامية عدة في العالم وبقية الولايات البرازيلية، الى درجة أن بعضها أوفد مراسلين الى حيث تقيم أم التوأمين في مدينة “Mineiros” بجنوب ولاية Goiás في وسط البرازيل.

لكن أحدا من الموفدين لم يفلح بما لم تفلح به “أو غلوبو” أيضا، وهو لقاء الأم، بل تحدث فقط الى من أشرف على ولادة توأميها وأجرى عليهما فحوصات، وأهمها الحمض النووي، وهو الدكتور Túlio Franco الذي تنهد وقال إن “الحالة نادرة جدا، ولا أعتقد أني سأشهد مثلها في حياتي” وروى للصحيفة ما ذكرته الأم له، ونجده في فيديو معروض أعلاه، وهو الوحيد بالانجليزية عما حدث معها.

علاقتان حميميتان بيوم واحد

قالت الأم إنها أقامت علاقتين “حميميتين” مع رجلين، الفرق بينهما ساعة تقريبا في اليوم نفسه، وحملت منهما في عملية “اخصاب مزدوج” لبويضتين مختلفتين بغضون ساعات قليلة بين واحدة وأخرى “وهذه ظروف تختلف عن اخصاب بويضة من رجل واحد، تنقسم بعدها إلى اثنتين، أو الى توأمين متطابقين” بحسب ما قال الدكتور فرانكو، المضيف أن ما حدث سيكون الحالة الرقم 20 في العالم.

ومما روته أم التوأمين، أنهما متشابهين للغاية، لكنها شككت بأبوة كل منهما عندما كانا بعمر 8 أشهر، فأجرت اختبار الحمض النووي لمن اعتقدت أنه الأب، وكانت النتيجة إيجابية لطفل واحد فقط، وقالت: “ثم تذكرت أني عاشرت آخر في اليوم نفسه، فاتصلت به لإجراء اختبار الحمض النووي عليه أيضا، وكانت النتيجة تأكيد بأنه والد الطفل الثاني” وهو من أخذ على عاتقه رعاية التوأمين وتسجيلهما باسمه في دائرة الأحوال الشخصية بالمدينة.

التوأمان والدكتور فرانكو، البروفسور في كلية الطب بالمدينة

أما الدكتور فرانكو، بروفسور كلية الطب بجامعة Fluminense الاتحادية بالمدينة، فأعلن أنه سيقوم وطلابه بتدريس فصول خاصة عن الحالة بشكل أعمق، لأنها نادرة بشأن آخر، وهو أن كل توأم من الصبيين أمضى مدة الحمل في الرحم داخل “مشيمة” مختلفة عن الآخر، وليس في “مشيمة” واحدة كما التوائم العاديين. كما سيشكل فريقا يقوم بإعداد دراسة علمية يمكن نشرها عن الموضوع في دوريات وطنية ودولية.

اقرأ أيضا: شاب جزائري يثير ضجة.. تزوج امرأتين بعرس واحد

قد يعجبك ايضا