وفاة شابة بخطأ طبي في مصياف

- الإعلانات -

ذكرت وسائل إعلام سورية أمس أن الشابة (أمل الخدام) البالغة “31 عاماً” تُوفّيت بشكل مفاجئ نتيجة “خطأ طبي” أثناء إجراء عملية “انحراف وتيرة في الأنف” في مشفى خاص بمنطقة مصياف بريف حماة، وأوضحت المصادر أن الشابة أمل أجرت جميع التحاليل الطبية اللازمة لإجراء العملية (البسيطة) وبعدها دخلت إلى غرفة العمليات و”بعد التخدير توقف القلب ونتيجة نقص الأكسجة مات الدماغ !!”.

ويعاني القطاع الصحي السوري من صعوبات كبيرة بسبب هجرة الأطباء والحصار المفروض على البلاد.

وسجلت في حزيران الماضي، وفاة الفتاة (ولاء دقاق) “17 عاماً” أثناء إجراء عملية “زائدة” والتي تُعدّ من أسهل العمليات الجراحية في مشفى (الصوفي) بمدينة اللاذقية، وذكر أقرباؤها على مواقع التواصل الاجتماعي أن ولاء دخلت المشفى حينها “وهي تضحك وخرجت متوفّاة”.

وفي شباط الماضي، توفيت الشابة (خديجة الدغيم) في أحد المشافي الخاصة بحي المالكي في دمشق، حيث قدمت المرأة من دير الزور إلى العاصمة بغرض الولادة، وخرجت بعد ساعات جثة هامدة نتيجة الإهمال الطبي، وتقدمت عائلة خديجة بشكوى رسمية على المشفى بعد الكارثة، في حين حاول تقرير الأطباء رفع مسؤولية وفاة الشابة عن الكادر، لكن الأم كشفت عن افتقار المشفى للإنعاش وأطباء التخدير والمسعفين، وخاصة أن الكادر الطبي طلب الإسعاف من مشفى آخر للتعامل مع الحالة.

وكالات

اقرأ أيضا: انهيار مبنى في حي الفردوس بحلب يسفر عن ضحايا ومفقودين

قد يعجبك ايضا