7 أيام دون ماء أو طعام.. إنقاذ قارب يحوي 60 مهاجراً معظمهم سوريون في البحر المتوسط

- الإعلانات -

أعلنت السلطات المصرية تمكّنها من إنقاذ قارب للمهاجرين في البحر المتوسط غادر لبنان وعلى متنه 60 شخصاً معظمهم سوريون، وذلك بعد وصول نداءات استغاثة لسفينة “وادي الكرنك” التابعة لوزارة النقل المصرية، والتي كانت متّجهة من ميناء سفاجا إلى ميناء دانكرك بفرنسا.

ونشرت رئاسة مجلس الوزراء على صفحتها الرسمية في فيسبوك بياناً حول الحادثة، أكدت فيه أن إدارة الشركة أصدرت تعليمات فورية لربان السفينة بتغيير خط السير واتخاذ كل ما يلزم لإنقاذ قارب المهاجرين الذي يحوي سوريين ولبنانيين وفلسطينيين، وذلك بعد أن تلقّت تنبيهاً بوجود إشارات استغاثة لقارب في منطقة إبحار السفينة.

وبحسب البيان فقد قام ربان السفينة المصرية بالتواصل مع القارب وربطه بجسم السفينة وإمداد المهاجرين بالطعام والمياه والأدوية، مضيفاً أن اشتداد الأمواج في البحر المتوسط ودخول المياه للقارب أجبرهم على التوجيه بصعود المهاجرين إلى سطح السفينة، وذلك بعد التنسيق مع مركز البحث والإنقاذ بمالطا حفاظاً على أرواحهم.

وذكر البيان أن المهاجرين الذين يبلغ عددهم 60 فرداً ينقسمون إلى 24 رجلاً و12 امرأة و20 طفلاً و4 أطفال رضّع، واصفاً بعضهم بأنه كان في حالة إعياء شديدة وذلك بعد بقائهم أكثر من أسبوع على متن القارب بالبحر دون مساعدة وسط نفاد الماء والطعام منهم، كما أكد البيان عدم وقوع خسائر في الأرواح.

وأشار إلى أن السفينة المصرية وصلت يوم الخامس من الشهر الحالي إلى مالطا وعلى متنها المهاجرون، حيث تم إنزال جميع الأفراد بسلام وذلك على متن قارب تابع لمركز البحث والإنقاذ بمالطا.

مناشدات لبنانية لإنقاذ القارب الضائع

من ناحيته دعا النائب اللبناني أشرف ريفي السلطات الإيطالية لإنقاذ المهاجرين العالقين بمركبهم البدائي والمعطل قبالة السواحل المالطية والسواحل الإيطالية، كما ناشد وزارة الخارجية وسفارة لبنان لدى روما أن تقوم بالاتصالات السريعة لتفادي مأساة جديدة.

وكانت وكالة “أسوشيتد برس” قالت في وقت سابق إن نحو 60 مهاجراً، سوريين ولبنانيين أطلقوا نداءات استغاثة بعد بقائهم بلا ماء وطعام أو حليب أطفال ثلاثة أيام، ما أسفر عن موت طفلين كانا على متن القارب، كما إن ماء البحر بدأ يتسرب إلى قاربهم الخشبي الصغير المخصص لخمسة أشخاص وليس 60.

منظمات دولية تتهم مالطا بتعمّد إغراق المهاجرين

منظمة “Alarm Phone” المعنية بإنقاذ المهاجرين في البحر المتوسط أكدت هي الأخرى في تغريدة لها أن 60 شخصاً غادروا من لبنان هم الآن في محنة منذ 10 أيام ويحتاجون إلى مساعدة عاجلة، فالقارب الذي يستقلّونه بدأ يتسرب الماء إلى داخله، ولم يتبقّ طعام أو ماء، مضيفة أنه حتى الآن لم تصل أي مساعدة وهم يحتاجون إلى الإنقاذ وليس إلى مراقبين.

وأوضحت أن سفينة شحن غادرت المكان دون إنقاذ المهاجرين أعقبتها سفينة تجارية أخرى ترفع علم مالطا لكنها غادرت دون أن تتدخل أو تقدّم المساعدة، لافتة إلى أنه مرّ أكثر من 30 ساعة منذ أن أطلقت الإنذار الأول دون أي استجابة.

نداءات المنظمة الإنسانية تبعها تحذير لمنظمة “أطباء بلا حدود” بأن مركز البحث والإنقاذ بمالطا يحتاج لتحمل مسؤولياته والامتثال للقوانين الدولية والبحرية بشكل فوري، حيث إن افتقار المركز إلى الاهتمام جيداً بعمله يتسبب بمقتل الناس.

يُذكر أنه قبل نحو 4 أشهر وقعت حادثة غرق لقارب هجرة غير شرعي شمال لبنان، حيث كان على متنه بحسب الأمم المتحدة قرابة 84 شخصاً بينهم نساء وأطفال، لكن السلطات اللبنانية لم تتمكن من إنقاذ سوى 45 شخصاً وانتشلت ستة جثامين، في حين بقي نحو 39 ضحية في أعماق المياه.

وكالات

اقرأ أيضا: تقرير استخباراتي إسرائيلي: مدرج مطار حلب تلقى 3 ضربات الليلة الماضية

قد يعجبك ايضا