مراسم تشييع جثمان الملكة إليزابيث ستستغرق 10 أيام.. تفاصيل التقاليد الملكية التي تسبق الجنازة

- الإعلانات -

تم تحديد يوم السبت 18 سبتمبر/أيلول الجاري، ليكون موعداً لجنازة الملكة إليزابيث الثانية، فيما أعلنت بريطانيا أن مراسم تشييع جثمان الملكة ستستغرق 10 أيام، وخلال الفترة بين تاريخ الوفاة ويوم الجنازة هناك كثير من التقاليد والإجراءات التي سيعيشها البريطانيون.

في اليوم الأول من الحداد الذي بدأ في بريطانيا مباشرة بعد إعلان وفاة الملكة إليزابيث الخميس 8 سبتمبر/أيلول، من المتوقع أن تتم التحية الاحتفالية بالبنادق في “هايد بارك” وفي” تاور هيل”، ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن دقيقة صمت وطنية، وفق ما ذكرته صحيفة The Guardian البريطانية.

كما أنه من المتوقع أن يجري الملك تشارلز الثالث أول لقاء له مع رئيسة الوزراء ليز تراس، وسيقوم بالتوقيع رسمياً على خطط الجنازة الكاملة، ومن المتوقع أن تقام جنازة الملكة إليزابيث الرسمية في غضون 10 أيام، قبلها سيزور الملك مناطق مختلفة من بريطانيا وضمن ذلك أسكتلندا وويلز.

بعد ذلك من المتوقع أن يجتمع المجلس الذي يضم شخصيات حكومية رفيعة ومستشارين خاصين، في قصر سانت جيمس يوم السبت المقبل؛ للإعلان رسمياً عن الملك الجديد، والذي يُقرأ علناً من شرفة قصر سانت جيمس.

ستتم قراءة إعلان آخر في Royal Exchange بمدينة لندن. وسيكون للملك الجديد موعد مع المواطنين بحضور رئيسة الوزراء والحكومة، وزعيم المعارضة، ورئيس أساقفة كانتربري وعميد وستمنستر.

من المتوقع بعد ذلك أن يغادر تابوت الملكة إليزابيث من قصر “بالمورال” ليتم نقله براً إلى قصر هوليرود هاوس.

موكب جنازة الملكة إليزابيث

كما سيكون هناك موكب احتفالي من Holyrood على طول Royal Mile إلى كاتدرائية St Giles لإجراء مراسم يحضرها أفراد من العائلة المالكة. بعد ذلك ستُفتح كاتدرائية سانت جايلز للجمهور لمدة 24 ساعة، ومن المتوقع بعد ذلك نقل التابوت جواً إلى لندن.

سيزور الملك تشارلز أيرلندا الشمالية، حيث من المقرر أن يتلقى رسالة تعزية في قلعة هيلزبورو وسيحضر في كاتدرائية سانت آن في بلفاست من أجل الصلاة للملكة إليزابيث الثانية.

ستكون هناك تدريبات على موكب نعش الملكة الراحلة، من قصر باكنغهام إلى قاعة وستمنستر. ومن المتوقع أن يصل التابوت إلى قصر باكنغهام لبضع ساعات قبل الاحتفال الكبير المخطط له في لندن.

في أول حدث احتفالي كبير يسبق جنازة الملكة إليزابيث، سيُحمل نعش الملكة من قصر باكنغهام إلى قاعة وستمنستر على عربة مدفع وستبقى هناك خمسة أيام، وسيتم تثبيت التابوت في وسط قاعة، ستكون مفتوحة للجمهور لمدة 23 ساعة في اليوم.

سيسافر الملك تشارلز إلى ويلز لحضور قداس بكاتدرائية لانداف في كارديف، ثم سيزور ويلز سينيد وسيتلقى التعازي. وسيكون له لقاء مع الوزير الأول الويلزي. ومن المتوقع بعد ذلك أن يبدأ ممثلو دول الكومنولث في الوصول إلى لندن.

عشية الجنازة، سيرحب تشارلز بحضور العائلات الملكية الأجنبية.

ستقام جنازة الدولة في وستمنستر وسيُحمل التابوت من قاعة وستمنستر في موكب إلى الدير. ستكون هناك دقيقتا صمت في جميع أنحاء البلاد. بعد ذلك سيصاحب التابوت موكب احتفالي كبير إلى هايد بارك، حيث سيتم نقله من عربة المدافع إلى عربة أخرى ستنقله إلى قلعة وندسور، حيث سيتم إنزال التابوت في القبو الملكي.

عربي بوست

اقرأ أيضا:

قد يعجبك ايضا