اختارت ثوب زفافها من “البروكار الدمشقي”.. محطات من حياة الملكة إليزابيث الثانية

- الإعلانات -

“أعلن أمامكم جميعاً أن حياتي، سواء كانت طويلة أم قصيرة، ستكون مكرسة لخدمتكم وخدمة عائلتنا الملكية العظيمة، التي ننتمي إليها جميعاً”.

بتلك الكلمات بدأت الملكة إليزابيث حياتها الملكية فور توليها العرش بعد وفاة والدها الملك جورج السادس، وهي في الخامس والعشرين من عمرها، إلى أن أعلن قصر باكينغهام مساء الخميس وفاتها عن عمر 96 عاماً.

“خطة جسر لندن”

وبعد إعلان القصر وفاة الملكة إليزابيث الثانية إثر تدهور صحتها، كشفت السلطات عن خطة “سقوط جسر لندن” London BridgeIs Down، في إشارة إلى حدوث الوفاة.

وذكرت صحيفة “غارديان” البريطانية أنه بيوم وفاة الملكة، تبدأ سلسلة من الأحداث التي تُعرف باسم “عملية جسر لندن”.

وتشمل “عملية جسر لندن” التي تم وضعها منذ الستينيات تفاصيل حول ما سيحدث خلال الأيام العشرة التالية لوفاة الملكة.

بما في ذلك المكان الذي سيوضع فيه نعشها وكيف سيعلن رئيس الوزراء نبأ الوفاة، وكيف سيقضي الأمير تشارلز أيامه الأولى بصفته ملكاً.

ويشار إلى يوم وفاة الملكة باسم D-Day، بينما سيشار إلى كل يوم بعد ذلك باسم D+1 و D+2 وما إلى ذلك.

أبرز المحطات في حياة الملكة إليزابيث

تولت الملكة إليزابيث الحكم في كنيسة ويستمنستر في حزيران 1953، وكانت هذه المرة الأولى التي تمكن فيها العامة من مشاهدة هذا الحدث، حيث سمحت إليزابيث لكاميرات التلفزيون ببث الحفل.

وتعتبر إليزابيث الملكة الدستورية لـ16 دولة من مجموع 53 من دول الكومنولث التي كانت ترأسها.

وتزوجت الملكة أمير اليونان والدنمارك فيليبفي عام 1947 وأنجبت منه ربعة أبناء هم: الأمير تشارلز، والأميرة آن، والأمير أندرو، والأمير إدوارد.

ويفخر المتحف الملكي البريطاني بعرض ثوب زفاف الملكة إليزابيث الثانية والذي قدم كهدية زفاف من سوريا إلى الملكة.

وطلب القصر الملكي حينها ثوباً من “البروكار الدمشقي” لحفل زفاف الملكة عن طريق السفارة السورية بلندن، فأرسل الرئيس شكري القوتلي إلى معمل المزنر في باب شرقي واشترى البروكار.

وكانت الرسمة عصفوران يقبلان بعضهما البعض وهو ما يطلق عليه أولاد الكار “العاشق والمعشوق”، والتي أصبحت مشهورة جداً وأطلق عليها لقب نقشة الملكة، والقماش أرضيته بيضاء وعلى جناحي الطيرين خيوط من الذهب.

وكانت الملكة إليزابيث ترأس كنيسة إنجلترا منذ شباط 1952، وهي ملكة بريطانيا وكندا وأستراليا ونيوزيلندا و ورئيسة الكومنولث.

وكان للملكة دوراً بارزاً خلال الحرب العالمية الثانية حيث انضمت للعمل في الخدمة الإقليمية الاحتياطية.

وكانت الملكة مبتهجة بشكل واضح بدعم حفل الزفاف بين حفيدها “ويليام” وشريكته “كيت” عام 2011.

ورحبت العائلة بعدة إضافات بعد ذلك، بما في ذلك الأمير “جورج”، الحفيد الأول للملكة، ووريث العرش المستقبلي، الذي ولد عام 2013

في العام الماضي 2021، توفي الأمير فيليب عن عمر 99 عاماً، ووقفت الملكة إليزابيث تشاهد إنزال تابوته إلى الغرفة الملكية في قصر ويندسور، مودعة زوجها الذي وصفته بأنه مصدر قوتها وقدرتها على الاستمرار، والذي بقي معها 73 عاماً.

وبعد 70 عاماً على العرش، احتفلت الملكة باليوبيل البلاتيني لها في حزيران الماضي، وهي أطول فترة لملك في تاريخ بريطانيا.

اقرأ أيضا: بريطانيا.. سحابة على “شكل” الملكة إليزابيث بعد إعلان وفاتها

قد يعجبك ايضا