البعث: مسؤول أكبر ملف إصلاحي بالبلد يرتكب مخالفة

- الإعلانات -

البعث: مسؤول أكبر ملف إصلاحي بالبلد يرتكب مخالفة

كشفت صحيفة البعث المحلية عن مفاجأة من العيار الثقيل كما وصفتها، حين خالفت سيارتان “مفيمتان” السير في أحد الطرق الفرعية بأحد أرقى أحياء العاصمة “دمشق”. قبل أن تتوقفا ويترجل منهما أحد خاطب سائق سيارة قادمة بالاتجاه الصحيح. وقال له: “رجاع عجل رجاع مو شايف”؟.

امتثل السائق غير المخالف لأوامر الشخص المخالف وأفسح المجال للمرور. ما رفع نسبة الفضول لدى متابعي المشهد ليعرفوا من “صاحب أو صاحبة السعادة في السيارة المخالفة”. كما تقول الصحيفة وتضيف أن المفاجأة بأن صاحب/ة السيارة من يدير “دفة أهم وأكبر ملف إصلاحي”. لكنه يتناسى أهم بديهياته ومسؤولياته، «وينغمسُ في الاستعراضات التي يعمل منذ سنوات على محو وجودها من العمل الحكومي. ومن الحياة العامة، عدا عن صرف ملايين الليرات وتسخير أجهزة الدولة ومؤسّساتها لتحقيق هذا الهدف الذي لا وجود له في تصرفاته وسلوكه الشخصي». على حد تعبير الصحيفة.

وأضافت الصحيفة أنه يحق لها الإضاءة على هذا المشهد كونه يحاكي الواقع ويلخص السلسلة الطويلة من المشاريع والإجراءات التي تقوم بها وزارة التنمية الإدارية. وطرحت مثالاً المسابقة المركزية بخيبات الأمل التي اعترتها. وتراجع الواقع الإداري المؤسساتي.

واعتبرت الصحيفة أن وزارة التنمية الإدارية تحلل لنفسها ما تحرمه على الغير تحت شعارات واهية. وأضافت أن هذا «دليل إدانة على ضعف تجربتها وقدرتها على قراءة الواقع. وتحديد مكامن القوة والضعف، ووضع الأمور في سياقها الطبيعي، وصولاً إلى الواقع الإداري المطلوب في هذه المرحلة الدقيقة والمصيرية».

وفي ختام مادتها قالت الصحيفة إن هدفها التذكير بأن الإصلاح يبدأ من الذات أولاً ثم يعمم. خصوصاً بما يخص الفكر القيادي في الوزارات والمؤسسات العامة. واصفة وزارة التنمية الإدارية بأنها “وزارة العجائب”.

اقرأ ايضاً:أستاذ جامعي يدحض تأكيدات “التموين”.. تكلفة ربطة الخبز لا تتجاوز 2300 ليرة وليس 3700 ليرة!!

 

قد يعجبك ايضا