تشخيص السرطان عن طريق التغيرات في اللسان واللثة والخدين

- الإعلانات -

يمكن تشخيص الإصابة بالسرطان من خلال التغيرات الحاصلة في تجويف الفم، فمثلا قد تشير تقرحات اللثة والبقع إلى سرطان الحلق والفم.

ويشير موقع Express، إلى أنه وفقا لهيئة الخدمات الصحية البريطانية والجمعية الأمريكية للسرطان، يجب أن تثير القلق مختلف التقرحات أو الدمامل التي تظهر على اللثة وتستمر أكثر من أسبوع، وكذلك البقع الحمراء والبيضاء على اللثة واللسان أو على الجدار الداخلي للخدين، أو تغير الصوت، لأنها قد تشير إلى الإصابة بسرطان الحلق أو تجويف الفم.

ووفقا للخبراء، يمكن أن يظهر السرطان في أي جزء من تجويف الفم، وهناك العديد من العلامات التي تشير إليه. فمثلا سرطان تجويف الفم يصيب عادة اللسان والشفاه واللثة وجدار الخد الداخلي، ونادرا ما تظهر آثاره على اللوزتين أو في القصبة الهوائية.

ويمكن أن تظهر التقرحات والدمامل في تجويف الفم بسبب الحساسية أو الإجهاد أو القلق. لذلك تنصح هيئة الخدمات الصحية البريطانية بمراجعة الطبيب في حال استمرت هذه الأعراض أكثر من ثلاثة أسابيع أو تعود للظهور من جديد بالقرب من الحلق، مع كبر مقاسها عن المعتاد، أو يصاحبها نزف دموي أو آلام شديدة وتزداد احمرارا.

ويضيف الخبراء، تتشابه أعراض سرطان الحلق وتجويف الفم. ولكن في حالة سرطان الحلق يضاف له ورم وألم في الفكين وتغير الصوت والشعور بوجود شيء ما في الحلق. ووفقا لخبراء الجمعية الأمريكية للسرطان، يمكن أن تشير هذه الأعراض إلى الإصابة بأنواع أخرى من السرطان أو أمراض أخرى.

ويؤكد الخبراء على أن السبب الرئيسي لهذه الأنواع من السرطان هي العادات السيئة – التدخين والكحول وسوء التغذية.

المصدر: نوفوستي

اقرأ أيضا: كيف يمكن لاختبار بسيط للإبهام أن يكشف ما إذا كنت معرضا لخطر مرض مميت؟

قد يعجبك ايضا