زوجان سوريان يرفعان دعوى على الشرطة الألمانية.. فما القصة؟

- الإعلانات -

زوجان سوريان يرفعان دعوى على الشرطة الألمانية.. فما القصة؟

يجري التحقيق مع ضابط شرطة في العاصمة الألمانية “برلين” للاشتباه في توجيه إهانات معادية للأجانب، كما ذكرت صحيفة “درشبيغل” الألمانية.

وقالت الصحيفة إنه وبسبب مذكرة توقيف بتهمة الاحتيال في الحصول على المساعدة الاجتماعية كانت هناك عملية للشرطة في شقة زوجين سوريين يوم الجمعة الماضي.

وقالت الشرطة يوم الثلاثاء “إن الرجل البالغ من العمر 30 عاما قاوم، لذا تم تقييد يديه”، مصيفة “إن الزوجة البالغة من العمر 28 عامًا حاولت تحرير زوجها”.

وبحسب الصحيفة فقد تم منع هذا من قبل الشرطة، ثم وبعد ساعات قليلة قدم الزوجان شكوى بالاعتداء لأن الرجل أصيب بجروح طفيفة في ذراعه أثناء الاعتقال، كما ذكر أن زوجته “تعرضت للإهانة بدافع كره الأجانب”.

*هذه بلدي وأنت ضيف

وأشارت “در شبيغل” إلى أن متحدثا باسم الشرطة أكد أنه يظهر في الصورة “رجل مكبل اليدين على ما يبدو ،
جالسًا على مرتبة واثنين من ضباط الشرطة يقفان أمامه. يبدو أن المرأة كانت تمسك الهاتف الخليوي، طلب أحد ضباط الشرطة من المرأة أن تغادر الغرفة. فأجابت : “لا بل تخرج أنت، هذا منزلي”، وعندها أجاب الضابط: “هذا بلدي وأنت ضيف هنا”. ثم هنا حصل قطع في الفيديو”.

يتابع المتحدث من الشرطة “الآن طفل يمسك الهاتف المحمول، يمكن رؤية المرأة نفسها في الصورة، من الواضح أنها متحمسة، أشار إليها الضابط بإصبعه وقال: “اخرسي ولا تلمسيني مرة أخرى”.

بعد الانتشار السريع للفيديو، بدأت الشرطة تحقيقات في المقاومة والاعتداء الجسدي ومحاولة إطلاق سراح السجناء.

وتختم “در شبيغل” في وقت لاحق من ذلك اليوم، بأن الزوجين ذهبا إلى الشرطة، وقدما شكوى مدعوما بالفيديو.

وكالات

 

اقرأ ايضاً:ملثّمان يسلبان مواطناً لبنانياً 50 ألف دولار في وضح النهار.. شاهد!

 

قد يعجبك ايضا