كم ستبلغ خسائر الاقتصاد البريطاني بسبب وفاة «إليزابيت».. ؟!

- الإعلانات -

كم ستبلغ خسائر الاقتصاد البريطاني بسبب وفاة «إليزابيت».. ؟!

يكشف خبراء اقتصاديون عن تعرّض الاقتصاد البريطاني لخسارة تصل لنحو 2.6 مليار دولار بسبب التدابير المرافقة لمراسم وفاة الملكة إليزابيت وإجراءات جنازتها يوم غدٍ الإثنين.
وتشهد المملكة المتحدة أحداثاً غير تقليدية بسبب وفاة الملكة، وتتعلق بإلغاء بعض الفعاليات والأنشطة في بريطانيا، ما قد يؤثر سلباً على اقتصاد البلاد التي تعاني في الآونة الأخيرة من أزمة طاقة، وفق ما ذكرت قناة (CNBC) عربية.
وبحسب المصدر، فإنه من المقرر أن تُغلق البنوك في بريطانيا يوم غد الإثنين الذي يوافق يوم الجنازة، ما يعني أن العديد من الشركات ستغلق أبوابها كذلك بما في ذلك معظم متاجر (السوبرماركت) وقاعات السينما والمسارح وصالات العرض المختلفة.
كما ألغت بريطانيا العديد من المباريات الرياضية والفعاليات الثقافية، واتجهت العديد من الجامعات لإلغاء بعض فعالياتها الطلابية، فيما أعلن مطار هيثرو بلندن عن تغيير نحو 15 بالمئة من رحلاته الإثنين (19 أيلول) لتجنب الضوضاء أثناء جنازة إليزابيث الثانية.
وبالرغم من التداعيات المتوقعة، إلا أن تدفق السياحة من الداخل والخارج لوداع الملكة قد يحدث بعض التوازن.
ووفقاً لحديث المحلل المالي البريطاني لدى AJ Bell داني هيوسن لشبكة (فوكس بيزنس)، فإن «تقديرات وزارة الثقافة والإعلام والرياضة تشير إلى أن وفاة الملكة قد تكلف الاقتصاد البريطاني 2.3 مليار إسترليني (نحو 2.6 مليار دولار) على الرغم من أنه من المحتمل أن ترتفع السياحة الوافدة لوداع الملكة».
أما مندوب شركة The Travel Company Edinburgh “كين ماكناب” فيرى أن «أسعار الفنادق في لندن تضاعفت بين عشية وضحاها مع ارتفاع شعبية لندن في ظل الأحداث الراهنة التي تشهدها بريطانيا».
ومن المقرر أن تقام جنازة ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية التي توفيت في الـ8 من أيلول الجاري عن عمر 96 عاماً، في لندن غداً الإثنين بحضور عدد من زعماء العالم وأفراد العائلة المالكة وغيرهم من الشخصيات السياسية البارزة.

قد يعجبك ايضا