5 طرق لتشخيص سرطان الثدي المبكر

- الإعلانات -

قد ينقذ تشخيص سرطان الثدي المبكر حياتك. إليك جميع الطرق التي تساعدك على ذلك.

1- فحص ذاتي لتشخيص سرطان الثدي
يتضح أن نسبة قليلة من النساء يُجْرينَ الفحص الذاتي كل شهر. وليس هناك علاقة بين جيل النساء، المهنة، سنوات الدراسة أو معرفة أساسية حول سرطان الثدي، وبين القيام بالفحص الذاتي.

2- الفحص اليدوي من قبل جراح
لا يمثل الفحص اليدوي الروتيني عند الجراح دورًا هامًّا في التشخيص المبكر لسرطان الثدي. نادرًا ما يُتم تشَخَّيصُ سرطان الثدي عند امرأة خلال الفحص الروتيني (عادة ما يتم التشخيص كذلك عندما تهمل المرأة التغييرات التي تطرأ على الثدي).

3- فحص التصوير الشعاعي للثدي (Mammography)
يستخدم فحص التصوير الشعاعي للثدي، كفحص مسح، وهو مستعمل منذ حوالي 50 عامًا. إن المميز في هذا الفحص هو قدرته على تحديد الآفات الصغيرة أو التَّكَلُّسِ المشتبه بأنه خبيث.

4_الموجات فوق الصوتية
كثيرا ما نسمع من نساء بأنه تم اكتشاف المرض فقط بعد إجراء فحص الأمواج فوق الصوتية (أولترا ساوند – US). لكن الأمر ليس بهذه البساطة ولا يزال هذا الفحص (US) لا يشكل فحص مسح للكشف المبكر، حيث أن عيبه الواضح هو اعتماده على الفاحص (Operator Dependent)، مثل الفحص اليدوي للطبيب.

5_فحص الرنين المغناطيسي
فحص الرنين المغناطيسي (MRI)، معد لإجراء فحوصات للنساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 30 عامًا، ناقلات الطفرات BRCA 1 ،2 BRCA، والنساء مع احتمال بنسبة 20 % أو أكثر من سرطان الثدي. لتقييم مدى انتشار المرض قبل الجراحة، أو بعد جراحة الاستئصال الجزئي.

اقرأ أيضا: ما لا تعرفه عن الطحينة.. 10 أسرار صحية ‘مذهلة’

قد يعجبك ايضا