حكم يحتسب هدفاً بعد الاستعانة بهاتف مشجع.. استجاب لطلب اللاعبين بمراجعة اللقطة (فيديو)

- الإعلانات -

حكم يحتسب هدفاً بعد الاستعانة بهاتف مشجع.. استجاب لطلب اللاعبين بمراجعة اللقطة (فيديو)

استعان حكم في إحدى البطولات الدنيا في صربيا، بتقنية حكم الفيديو (VAR)، من أجل تعديل قراره واحتساب هدف بدلاً من إلغائه.

إلى هنا لا يبدو الخبر غريباً، فهناك الكثير من الحالات المشابهة، التي تدخل فيها “الفار” من أجل احتساب أو إلغاء هدف.
حكم يحتسب هدفاً بعد الاستعانة بهاتف مشجع

لكن ما حدث في صربيا هو أن الحكم ألغى هدفاً على اعتبار أن اللاعب المسجل كان في موقف تسلل، قبل أن ينتبه إلى جلبة حدثت على المدرجات حول قراره، بالإضافة إلى اعتراض الفريق صاحب الهدف.

وتحت ضغط الاحتجاجات، توجه الحكم ناحية الجماهير وراجع اللقطة عبر تقنية “الفار”، التي كانت عبارة عن هاتف أحد المشجعين.

وظهر الحكم في مقطع الفيديو وهو يراجع اللقطة التي وثقها مشجع، ليقرر الحكم إلغاء قراره الأول، واحتساب الهدف.

وتساءل مغردون عن شرعية احتساب الهدف عقب لجوء الحكم إلى هاتف أحد المشجعين، خاصة أن تقنية الفيديو غير معمول بها في تلك المنافسة.

وتفاعل المتابعون عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مع اللقطة، وانهالت التعليقات التي جمعت بين الطرافة والسخرية.

وقال أحد المتابعين: “تقنية الفيديو VAR أصبحت متوفرة الآن على جوجل بلاي”، وكتب آخر ساخراً: “دوري الدرجة الأدنى في صربيا هو الأفضل في العالم”.

ونشر ثالث: “إذا افترضنا أن هذه القصة حقيقية، فيمكن أن يُمنع هذا الحكم من التحكيم في جميع المسابقات على اعتبار أنه خالف القاعدة، هذا ليس حكم الفيديو المساعد، ومن المؤكد أنه ليس معتمداً في هذه الدرجة”.

انتقادات لتقنية الـVAR

وتتعرض تقنية حكم الفيديو VAR إلى انتقادات ما بين الفينة والأخرى، حتى في البطولات القوية والدوريات الأوروبية الخمس الكبرى.

ورفضت “الفار” التدخل واحتساب ركلة جزاء لصالح برشلونة، في المباراة التي لعبها ضد مضيفه بايرن ميونخ يوم 13 سبتمبر/أيلول 2022، في الجولة الثانية من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

كما حرمت تقنية الفيديو فريق يوفنتوس من تحقيق “ريمونتادا” مثيرة ضد ساليرنيتانا في الدوري الإيطالي يوم الأحد 11 سبتمبر/أيلول 2022، بعدما ألغت هدفاً صحيحاً، وأثارت جدلاً واسعاً.

وسجل البديل أركاديوش ميليك الهدف الثالث للسيدة العجوز في الدقيقة 90+5، من ضربة رأسية متقنة، قبل أن يُطرد بعد احتفاله وخلع القميص، وحصوله على البطاقة الصفراء الثانية.

وقام حكم المباراة بمراجعة اللقطة ومن ثم إلغاء الهدف، بداعي تسلل ليوناردو بونوتشي المتداخل في الكرة لحظة تحويل البولندي الكرة نحو المرمى.

وذكرت شبكة “سكاي” الإيطالية أن إلغاء هدف يوفنتوس لم يكن صحيحاً، بالنظر إلى موقف أنطونيو كاندريفا في الملعب، والذي كان يغطي تداخل بونوتشي على حارس ساليرنيتانا.

اقرأ ايضاً:منح إكرامية بقيمة 3 آلاف دولار.. زبون يريد استعادة ماله!

قد يعجبك ايضا