فيدرير يودع عالم التنس في ليلة مليئة بالدموع

- الإعلانات -

فيدرير يودع عالم التنس في ليلة مليئة بالدموع

انتهت قصة “أسطورة” التنس، السويسري روجر فيدرير، في عالم الكرة الصفراء، بعد أن خاض أمس آخر مباراة له في مسيرته الرياضية.

ولعب فيدرير إلى جانب زميله ورفيقه الإسباني رافاييل نادال، ضمن منافسات الزوجي في بطولة كأس ليفر في العاصمة الإنكليزية، لندن، حيث خسرا أمام الأميركيين جاك سوك وفرانسيس تيافوي.

وعلى الرغم من تقدم الثنائي فيدرير ونادال في المجموعة الأولى 6-4 بعدما نجحا في كسر إرسال الثنائي الأميركي في الشوط العاشر والأخير، نجح سوك وتيافوي بفضل لياقتهما البدنية في إدراك التعادل بصعوبة بالغة في المجموعة الثانية، وعقب لجوئهما إلى شوط كسر التعادل “تاي بريك” 7-6 (7-2).

ولجأ الزوجان إلى ـ”السوبر تاي بريك” لحسم المباراة وفيها أهدر فيدرير ونادال فرصة الفوز بالمباراة، لينتصر الثنائي الأميركي (11-9).

وشهدت نهاية المباراة لحظات عاطفية، حيث بكى فيدرير وعائلته، كما أظهرت الصور والفيديوهات بكاء نادال المنافس التاريخي لفيدرير، إلى جانب منافس آخر وهو الصربي نوفاك ديوكوفيتش، الذي لم يخفِ تأثره بهذه اللحظات الحزينة في عالم التنس.

وكان اسم فيدرير الأكثر رواجاً في وسائل التواصل الاجتماعي، إذ أظهر محبوه وجماهير رياضة التنس محبتهم واحترامهم لواحد من أساطير اللعبة.

ووضع فيدرير (41 عاماً) حداً لمسيرته التي استمرت 24 عاماً، حقق خلالها عدداً كبيراً من البطولات.

انتصر فيدرير في مسيرته بـ369 مباراة، وحقق 103 ألقاب منها عشرون لقباً في البطولات الكبرى “الغراند سلام”، فضلاً عن ميداليتين ذهبيتين في الألعاب الأولمبية (2008-2012)، ليكون بذلك ثاني أكثر اللاعبين في التاريخ تتويجاً بالألقاب خلف الأميركي جيمي كونرز (109).

ويعد فيدرير اللاعب الأكبر سناً الذي تصدر التصنيف العالمي وكان عمره 36 عاماً، وهو الأكثر تصدراً للتصنيف لأسابيع متتالية (237 أسبوعاً من 2004 حتى 2008)، وذلك من أصل 310 أسابيع ظل فيها في قمة التنس، كواحد من أكثر لاعبي التنس أناقة ومشاهدة على مر التاريخ.

وقال فيدرير عقب خوضه مباراته الأخيرة كلاعب محترف على ملاعب التنس إنه يشعر بالسعادة لا الحزن.

وصرح فيدرير من أرض الملعب في كأس ليفر، حيث لم يكف عن البكاء طوال حديثه: “لقد كان يوماً رائعاً، أنا سعيد ولست حزيناً. استمتعت بارتداء أحذيتي للمرة الأخيرة. جئت هنا بصحبة أصدقائي وأسرتي ورفاقي… أنا سعيد للغاية لخوض هذه المباراة”.

وأضاف “لم أنتظر كل ما حققته على الإطلاق. كنت فقط أرغب في لعب التنس. كان مثالياً، نهايتي جاءت كما توقعت”.

أما نادال فظهر في حال من التيه، إذ تحدث عقب المباراة وقال: “لن ألعب في كأس ليفر، ولا أعلم إن كنت سأرحل أم لا… أحتاج إلى العودة إلى غرفتي والتفكير في الأمر جيداً”.

وأضاف نادال: “لديّ صراع داخلي مهم جداً، ولا يمكنني الرد عليكم الآن. عندما تنتهي لحظات الانفعالات هذه، أعود إلى الغرفة وأفكر في ما يجب أن أفعله”.

الميادين

 

قد يعجبك ايضا