انبعاث رائحة تشبه البيض الفاسد من الفم قد يكون “مؤشرا” على حالات هضمية خطيرة

- الإعلانات -

قد تكون رائحة الفم الكريهة علامة على حالة صحية خطيرة – خاصة إذا كانت شبيهة بالبيض الفاسد عند التجشؤ.

ورائحة الفم الكريهة شائعة للغاية ويمكن أن تكون ناتجة عن تناول الأطعمة ذات الرائحة النفاذة وأمراض اللثة في بعض الحالات. كما يمكن أن يكون نوع الرائحة علامة على السبب الكامن وراءها، ما قد يتطلب علاجا طبيا.

وقال الخبراء التجشؤ غير ضار، عادة، ويحدث عندما يقوم الجسم بإزالة الغازات الزائدة من الجهاز الهضمي العلوي.

ويدخل الغاز عادة إلى الجسم من خلال الفم أو من الطعام الذي يتم تكسيره بواسطة بكتيريا الأمعاء. ولكن عندما تعاني من تجشؤ تنبعث منه رائحة مثل البيض الفاسد، وهي رائحة كبريتيد الهيدروجين، فقد يكون ذلك علامة على وجود مشاكل خطيرة في الجهاز الهضمي.

وأوضح الخبراء في مؤسسة Metropolitan Gastroenterology Associates: “كبريتيد الهيدروجين هو أحد المنتجات الثانوية لعملية الهضم. وفي حين أن إنتاج كبريتيد الهيدروجين في بعض الأحيان أمر طبيعي، فإن الإنتاج المفرط غالبا ما يكون مؤشرا على مشكلة في الجهاز الهضمي. ويمكن أن يحدث تجشؤ الكبريت بسبب العديد من الحالات بما في ذلك الإجهاد، ومتلازمة القولون العصبي (IBS)، والالتهابات البكتيرية مثل الملوية البوابية”.

ووفقا للخبراء، يمكن أيضا أن يكون سبب تجشؤ الكبريت هو الارتجاع الحمضي المتكرر، المعروف باسم داء الارتداد المعدي المريئي (GORD).

ويحدث داء الارتداد المعدي المريئي عندما يتدفق حمض المعدة بانتظام إلى الحلق من الأجزاء السفلية من الجهاز الهضمي.

ويمكن أن يتسبب الحمض المنتظم في التهاب بطانة المريء، ويزيد من خطر الإصابة بسرطان المريء.

ولكن قد يحدث تجشؤ الكبريت أيضا بسبب وجود بعض الأطعمة والمشروبات في نظامك الغذائي.

وكشف خبراء مؤسسة Metropolitan Gastroenterology Associates: “يمكن أن تتسبب بعض الأطعمة أيضا في تجشؤ الكبريت مثل البروكلي، وملفوف بروكسل، والقرنبيط، والثوم، ومنتجات الألبان، والحليب”.

وأوضحت الهيئة الصحية أن أفضل علاج للتنفس الذي تنبعث منه رائحة البيض الفاسد هو علاج السبب الكامن وراءه.

وتتمثل النصيحة الرئيسية في الاحتفاظ بمفكرة طعام وملاحظة الأطعمة التي تتناولها والتي تؤثر عليك أكثر من غيرها. وقالت مؤسسة Metropolitan Gastroenterology Associates: “يمكنك محاولة التخلي عن تلك الأطعمة من نظامك الغذائي مؤقتا”.

وإذا كنت تعاني من تجشؤ الكبريت، فيجب عليك زيارة طبيبك، خاصة إذا كانت مقترنة بأعراض أخرى.

وتعد صعوبة البلع والقيء المستمر أو القيء الدموي من العلامات الأخرى لمرض ارتجاع المريء التي قد تلاحظها.

وتفيد بعض التقارير أن الشاي الأخضر يمكن أن يساعد على الهضم، وثبت أنه يقلل من تجشؤ الكبريت.

ويمكن للبقاء رطبا أن يحمي المعدة من البكتيريا. كما أنه يساعدك على تكسير الأطعمة الكبريتية بشكل أفضل.

كما أوصت العلامة التجارية الخاصة بصحة الفم Colgate: “إن المضغ ببطء أكثر وتجنب العلكة والحلويات الصلبة سيقلل من الهواء الذي تبتلعه. وقد يساعد التقليل من تناول الخضروات المحتوية على الكبريت أيضا في التجشؤ ذي الرائحة الكريهة، لكن التأثير يختلف من شخص لآخر”.

المصدر: إكسبريس

اقرأ أيضا: أطعمة تسبب نقص مناعتك.. تجنبوها

قد يعجبك ايضا