اجعل هذا المشروب جزءا من نمط حياتك اليومي للعيش عمرا مديدا

- الإعلانات -

وجدت دراسة جديدة، أن عشاق القهوة يميلون للعيش أطول من أقرانهم الذين لا يشربون القهوة بشكل يومي، ولديهم قلوب أكثر صحة.

وتوصلت الدراسة إلى أن شرب كوبين إلى ثلاثة أكواب من القهوة يوميا يمكن أن يرتبط بعمر أطول.

وعند المقارنة مع مشاركين لا يشربون القهوة، ارتبط استهلاك هذا المشروب الشائع أيضا بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وقال الباحثون الأستراليون المشرفون على الدراسة، إن الفوائد كانت متماثلة في جميع أنواع القهوة، ما يعني أنه ليس فقط من يشربون القهوة منزوعة الكافيين هم من يستفيدون من آثارها المفترضة.

ويقترح الباحثون بذلك أن استهلاك القهوة يجب اعتباره جزءا من نمط حياة صحي.

ووفقا للدراسة، لوحظ أكبر انخفاض في المخاطر مع كوبين إلى ثلاثة أكواب يوميا.

وبالمقارنة مع عدم شربها، كان شرب القهوة مرتبطا بانخفاض احتمالية الوفاة بنسبة 14% و27% و11% بفضل القهوة منزوعة الكافيين والمطحونة والفورية، على التوالي.

وقال مؤلف الدراسة البروفيسور بيتر كيستلر من معهد بيكر لأبحاث القلب والسكري بأستراليا: “في هذه الدراسة الكبيرة القائمة على الملاحظة، ارتبطت القهوة سريعة التحضير منزوعة الكافيين بتخفيضات مكافئة في حالات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية أو أي سبب آخر. وتشير النتائج إلى أن استهلاك القهوة المطحونة سريعة التحضير والقهوة منزوعة الكافيين بشكل خفيف إلى معتدل يجب اعتباره جزءا من أسلوب حياة صحي”.

وفحصت الدراسة الروابط بين أنواع القهوة وإيقاعات القلب وأمراض القلب والأوعية الدموية والوفاة باستخدام بيانات من دراسة البنك الحيوي في المملكة المتحدة، والتي جندت بالغين تتراوح أعمارهم بين 40 و69 عاما.

وتتكون أمراض القلب والأوعية الدموية من أمراض القلب التاجية وفشل القلب الاحتقاني والسكتة الدماغية.

أشار البروفيسور كيستلر: “الكافيين هو المكون الأكثر شهرة في القهوة، لكن المشروب يحتوي على أكثر من 100 مكون نشط بيولوجيا. ومن المحتمل أن المركبات غير المحتوية على الكافيين كانت مسؤولة عن العلاقات الإيجابية التي لوحظت بين شرب القهوة وأمراض القلب والأوعية الدموية والبقاء على قيد الحياة. وتشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن شرب كميات متواضعة من القهوة من جميع الأنواع لا ينبغي تثبيطه ولكن يمكن الاستمتاع به باعتباره سلوكا صحيا للقلب”.

واشتملت الدراسة على 449.563 شخصا أكملوا استبيانا حول عدد أكواب القهوة التي يشربونها كل يوم، وما إذا كانوا يشربون عادة قهوة فورية أو مطحونة أو منزوعة الكافيين.

ثم وقع تقسيمهم إلى ست فئات من المدخول اليومي للقهوة، من لا شيء إلى أقل من كوب واحد، أو من كوبين إلى ثلاثة، ومن أربعة إلى خمسة أكواب، وأكثر من خمسة أكواب في اليوم.

وكان النوع المعتاد للقهوة: الفورية في 198.062 (44.1%)، والمطحونة في 82.575 (18.4%)، ومنزوعة الكافيين في 68416 (15.2%). وكان هناك 100،510 (22.4%) ممن لا يشربون القهوة.

وقارن الباحثون بيانات شاربي القهوة مع غير شاربيها في حالات عدم انتظام ضربات القلب، وأمراض القلب والأوعية الدموية والوفاة.

ووجد الباحثون أن 27809 (6.2%) شخص ماتوا خلال فترة متابعة 12.5 سنة. وأن جميع أنواع القهوة مرتبطة بانخفاض معدل الوفيات لأي سبب.

ويشير البحث إلى أنه وقع تشخيص أمراض القلب والأوعية الدموية لدى 43173 شخصا (9.6%) أثناء المتابعة.

وبينما ارتبطت جميع أنواع القهوة بانخفاض في أمراض القلب والأوعية الدموية، لوحظ أقل خطر مع كوبين إلى ثلاثة أكواب في اليوم.

ومقارنة بالامتناع عن تناول القهوة، فقد ارتبط ذلك بانخفاض احتمالية الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية للقهوة منزوعة الكافيين، المطحونة والفورية على التوالي بنسبة 6% و20% و 9%.

ولم يقلل شرب المزيد من القهوة من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية – في الواقع، كان الأشخاص الذين يشربون أربعة أكواب أو أكثر يوميا أقل احتمالا للاستمتاع بالفوائد من أولئك الذين يشربون كوبين إلى ثلاثة أكواب في اليوم.

ووجدت الدراسة أيضا أنه وقع تشخيص عدم انتظام ضربات القلب لدى 30100 شخص (6.7%).

وفي هذه الحالة، ارتبطت القهوة المطحونة والفورية، ولكن غير منزوعة الكافيين، بانخفاض في عدم انتظام ضربات القلب بما في ذلك الرجفان الأذيني – وهي حالة تسبب عدم انتظام ضربات القلب وغالبا ما تكون سريعة.

بالمقارنة مع من لا يشربون القهوة، لوحظت أقل المخاطر مع أربعة إلى خمسة أكواب في اليوم للقهوة المطحونة واثنين إلى ثلاثة أكواب في اليوم للقهوة سريعة التحضير، مع انخفاض المخاطر بنسبة 17% و12% على التوالي.

المصدر: إندبندنت

اقرأ أيضا: المليسة.. عشبة سحرية لها فوائد كثيرة

قد يعجبك ايضا