موقف لافت لرئيسة الحكومة الإيطالية المقبلة من الأزمة السورية

- الإعلانات -

موقف لافت لرئيسة الحكومة الإيطالية المقبلة من الأزمة السورية

فازت زعيمة حزب “إخوة إيطاليا” ” جورجيا ميلوني” في الانتخابات التشريعية التي أقيمت الأحد الماضي لتكون في طريقها لأن تصبح أول امرأة تترأس الحكومة الإيطالية.

ويعزى إلى “ميلوني” جملة من المواقف المثيرة للجدل بما فيها موقفها من الأزمة السورية الذي أعلنته قبل سنوات.

وقالت “ميلوني” في تصريح يعود للعام 2018 أنه إذا كان لا يزال بالإمكان في “سوريا” صنع أسرّة للأطفال والدفاع عن المجتمع المسيحي فإن الفضل في ذلك يعود للمحور الذي يضم الحكومة السورية وإيران وروسيا وحزب الله.

واستعاد ناشطون موقف “ميلوني” بعد فوزها بالانتخابات، وسط تساؤلات عن إمكانية تغيّر موقف بلادها مما يحدث في “سوريا” بعد وصولها إلى السلطة.
“ميلوني” التي تتزعم الحزب اليميني المتطرف، تستخدم كذلك حرف “ن” باللغة العربية إلى جانب اسمها على تويتر.

والحرف كان رمزاً يضعه مسلحو “داعش” في “سوريا” و”العراق” على منازل السكان المسيحيين، إشارة إلى كلمة “نصارى”.

لكن “ميلوني” في المقابل تتبنى مع حزبها موقفاً مناهضاً للمهاجرين واستقبالهم في “إيطاليا”، كما أظهرت مواقف معادية للمسلمين ولحقوق المثليين، فضلاً عن اعتبارها مرحلة الحكم الفاشي في “إيطاليا” فصلاً من التاريخ الوطني للبلاد وفق تعبيرها، فهل ستنعكس مواقف “ميلوني” على العلاقة مع “دمشق” أم ستلتزم بسياسات الاتحاد الأوروبي وعقوباته ضد “سوريا”؟

قد يعجبك ايضا