سعر الليتر يصل لـ 8500.. البنزين اللبناني يغزو أسواق دمشق

- الإعلانات -

سعر الليتر يصل لـ 8500.. البنزين اللبناني يغزو أسواق دمشق

يشتكي سائقو التكسي في دمشق من تأخر رسائل المخصصات من مادة “البنزين”، ما يدفعهم لرفع أجرة الركوب بشكل مستمر، وتشير المعلومات التي حصل عليها “أثر برس” إلى ارتفاع سعر البنزيـن في السوق السوداء إلى 8500 ليرة سورية.

يقول “أحمد أبو يحيى”: إن حديث المسؤولين عن الرقابة ومتابعة السوق السوداء مجرد حبر على ورق، حيث يتواجد باعة بنزيـن بشكل علني وبكميات كبيرة في منطقة المعضمية، وقد أصبحت “بسطات البنزين”، مشهداً مألوفاً بالنسبة للمارة في الشارع العام ومحيط دوار العلم في المعضمية.

فيما يقول “علي”: إنه ليس سراً، أن الأكشاك التّي تقع على “أوتستراد جديدة”، تبيع المحروقات بثلاث أنواع “عادي – ممتاز – لبناني”، علماً أن ما يسمى بالممتاز هو بنزين عادي يتم خلطه من قبل التجار بمادة “النفتلين”، ووضعه في عبوة شفافة معرّضاً لأشعة الشمس؛ ليتبدل لونه من الأحمر البرتقالي إلى الأصفر، ويعرض للبيع على أنه “بنزيـن ممتاز”.

في المحال التجاريّة بالقرب من” كراج السومرية”، بات عرض عبوات البنزين اللبناني (الأخضر) مسألة علنية، ولسهولة عملية البيع يتم تعبئته ضمن عبوات المياه من حجم “5 أو 10 ليتر”، وبسعر يصل لـ 8500 ليرة لليتر الواحد، وتشهد هذه البضاعة إقبالا شديداً من أصحاب السيارات.

ويُشير “أبو مازن”، وهو سائق تكسي من الذين يحصلون على بنزين حر ليتمكن من ممارسة عمله، إلى أن محطات الوقود التي تصلها كميات من البنزين تبيع كميات منه في السوق السوداء من خلال الحصول على مخصصات بطاقات أشخاص لا يستهلكون مخصصاتهم لكونهم استغنوا عن سياراتهم، فيبيعون “الرسالة”، لعمال بعض المحطات مقابل مبالغ مالية تتراوح بين 1000-2000 ليرة عن كل ليتر دون تعبئته، ليقوم عاملو المحطة ببيعه في السوق السوداء بإضافة ربح شخصي لهم، وبذلك يصل سعر الليتر إلى 7500 ليتر.

يتّحفظ موقع “أثر برس”، عن ذكر أسماء المحطات التي ذكرها “أبو مازن”، مع الإشارة إلى أن تكاسي الأجرة باتت تتقاضى 5000 ليرة عن كل راكب من جديدة عرطوز إلى البرامكة وبالعكس، ويصل الأجر إلى 7000 ليرة في ساعات العمل الليلي (من العاشرة مساءً وحتى السادسة صباحاً)، وذلك بحجة “راجع فاضي”، التي يستخدمها السائقون لتبرير الزيادة على الأجر ليلاً.

اثر برس

اقرأ ايضاً:بيع أغلى صقر في تاريخ الامارات.. كم بلغ سعره؟

قد يعجبك ايضا