فولكس فاغن تصنّع سيارة “أعجوبة”.. تنام فيها “أفقياً”، ويمكنها منافسة الرحلات الجوية مستقبلاً!

- الإعلانات -

كشفت شركة فولكس فاغن الألمانية النقاب عن “أحدث” سيارة كهربائية مبتكرة إلى الآن، تحت اسم “Gen.Travel”، متفوقة على نظيراتها من السيارات ذاتية القيادة، في الوقت الذي تتنافس فيه الشركات على تطوير هذا القطاع، وفق ما ذكره موقع Business Insider الأمريكي، السبت، 1 أكتوبر/تشرين الأول 2022.

تقول “فولكس فاغن” إن سيارتها ستمكن الركاب من النوم أفقياً، وقد تصبح بديلاً للرحلات الجوية القصيرة في المستقبل.

لا تختبر هذه السيارة المتقدمة تأثير التشغيل الآلي من المستوى الخامس- الذي يعتمد على تشغيل السيارة دون تدخّل بشري- على طريقة قيادتها فحسب، بل صُممت أيضاً لاختبار الإمكانات التي قد تتيحها للركاب فور أن تتاح هذه التكنولوجيا على نطاق أوسع.

سيارة تلبي رغبات ركابها

من جانبه، قال كلاوس زيسيورا، رئيس قسم التصميم في شركة فولكس فاغن، لموقع “بيزنس أنسايدر”، إن المقصورة الداخلية لا تحوي عجلة قيادة أو أزرار تحكم، وهذا سيوفر “فرصة كبيرة” لتغيير أوضاع المقصورة.

وأضاف زيسيورا: “لا تقتصر هذه الميزة على توفير مساحة أكبر من حولك وتمكينك من النوم بأريحية فحسب، وإنما توفر لك أيضاً ميزة ألا تضطر للاعتناء بالسيارة”. لافتاً إلى أن السيارة صُممت من “الداخل إلى الخارج” بناء على ما قد يرغب فيه الركاب.

يشار إلى أن هذا التصميم الداخلي البسيط قابل للتعديل حسب احتياجات الركاب المسافرين في السيارة، فإذا كان ركاب السيارة يسافرون بها ليلاً، فيمكن طي مقعديها ليتحولا إلى سريرين بطول 6.5 قدم.

وقالت “فولكس فاغن” إن أحزمة المقاعد والأكياس الهوائية مدمجة في المقاعد لأغراض السلامة.

أما من يستخدمون السيارة للعمل، فيتوفر لهم خيار “وضع المؤتمر” بأربعة مقاعد تتشكل حول مكتب مركزي. ويمكن أيضاً تهيئة السيارة للعائلات وتزويدها بالواقع المعزز للترفيه عن الأطفال. كما يمكن أيضاً تعديل الإضاءة حسب الحالة المزاجية وسبب السفر.

تصميم “فريد” من الداخل والخارج

ورغم تركيز شركة فولكس فاغن الشديد على السيارة من الداخل، فقد أولت اهتماماً كبيراً أيضاً للطريقة التي يؤثر بها المظهر الخارجي للسيارة على من بداخلها. فقد صُممت النوافذ لمنح الركاب أكبر مساحة ممكنة للرؤية مهما كان المكان الذي يجلسون فيه.

وفقاً لزيسيورا، خُفضت حواف النوافذ حتى ارتفاع الخصر لتمكين الركاب المستلقين من رؤية المشاهد الخارجية. وقال: “لدينا حتى نافذة في السقف؛ لتتمكن من النظر إلى ناطحات السحاب إذا مررت عبر المدن”.

والزجاج الأمامي البانورامي مميز أيضاً. فهو مستوحى من سيارة Rumpler Drop (التي سُميت كذلك لتصميمها الشبيه بقطرة المطر) التي عُرضت في معرض السيارات الألماني في برلين عام 1921.

لم يكشف زيسيورا تفاصيل كثيرة عن نطاق السيارة أو سرعتها، لكنه قال إن النطاق النهائي سيعتمد على حجم البطارية. وقال زيسيورا إن السفر مسافات طويلة يتطلب بطارية تزيد على 100 كيلو وات في الساعة.

وقال زيسيورا إن سيارة Gen.Travel سيارة مبتكرة، ولذلك يُستبعد استخدامها على الطريق بتصميمها الحالي. لكنها ستُستخدم في الدراسات والبحوث التي قد تؤثر على التصاميم المستقبلية.

اقرأ أيضا: أول تصريح للاجئة الأوكرانية خاطفة قلب البريطاني: لن يدمرني

قد يعجبك ايضا