هل يجلب المال السعادة؟… اليكم هذه الحقائق

- الإعلانات -

“هل يشتري المال السعادة؟ ليس دائما، لكنه بالتأكيد غير ضار”. هذه هي خلاصة دراسة أميركية جديدة وجدت أن بعضا من أسعد مدن أميركا هي أيضا الأكثر ثراء وصحة في البلاد.

الدراسة التي أجرتها مؤسسة “والت هاب” (Wallet Hub) لأكبر 182 مدينة في أميركا ونشرتها منصة “ستدي فايند” (StudyFinds)، وجدت أن مدينة فريمونت بولاية كاليفورنيا تتصدر قائمة أسعد المدن في الولايات المتحدة، رغم أنها ليست الأغنى أو الأكثر دخلا، فقد احتلت المرتبة 50 من حيث متوسط دخل الفرد.

الباحثون صنفوا كل موقع بناء على عدة عوامل أهمها؛ الرفاهية العاطفية والجسدية للسكان، والدخل ومعدلات التوظيف، والمجتمع المحلي والبيئة والتي تشمل معدل الطلاق والطقس ومدى انتشار الجريمة.

واحتلت مدينة فريمونت المرتبة الأولى بين جميع المدن الأميركية عندما يتعلق الأمر بالرفاهية العاطفية والجسدية، وهو مؤشر يقيس معدلات الاكتئاب المحلية، ومتوسط العمر المتوقع، والأمن الغذائي، وحتى المشاركة المحلية في الرياضة. كما احتلت المدينة المرتبة الثانية في قضايا المجتمع والبيئة، واحتلت المرتبة الـ50 من حيث متوسط الدخل.

هل المال مفتاح السعادة؟

من بين المدن الخمس الأولى الأكثر سعادة كل من: كولومبيا، وميريلاند، وسان فرانسيسكو، وسان خوسيه، وإيرفين في ولاية كاليفورنيا. فما الذي تشترك فيه كل هذه المدن؟

وفق دراسة “والت هاب” (Wallet Hub)، فإن هذه المدن تحتل المراكز الخمسة الأولى من حيث الصحة والرفاهية العاطفية والجسدية.

دراسة أخرى أجرتها جامعة برشلونة الإسبانية في العام 2021، وجدت أن الناس في المجتمعات التي يوجد فيها القليل من المال راضون وسعداء مثل أولئك الذين يعيشون في المجتمعات الغنية، وذلك لأنهم يجدون المتعة في جوانب أخرى من أهمها العائلة والأسرة وجمال الطبيعة. وتعرض الدراسة سؤالا مهما حول الافتراضات القائلة إن النمو الاقتصادي سيعزز الرفاهية في البلدان الفقيرة.

وتشرح المؤلفة الرئيسية للدراسة الإسبانية الدكتورة سارة مينارو، فتقول “عبّر الناس عن سعادتهم وشعورهم بالرضا في الأماكن الفقيرة والأقل كسبا للمال بسبب قضائهم وقتا أطول مع العائلة وأفراد الأسرة، وكذلك لتواصلهم الدائم مع الطبيعة الجميلة التي تحيط بهم. لكن مع زيادة معدل الدخل، وجدنا أن العوامل الاجتماعية والاقتصادية المعترف بها عموما في البلدان الصناعية لعبت دورا مهما أيضا”.

وأضافت، “بشكل عام، تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن تحقيق الدخل، خاصة في مراحل مبكرة من العمر، قد يكون في الواقع ضارا بالسعادة”.

في المقابل، لا بد من الإشارة إلى أن كسب الكثير من المال يساهم في جعل الحياة أسهل؛ فقد احتلت سان فرانسيسكو المركز الأول عند مقارنة معدلات الدخل والتوظيف في الدراسة التي أجرتها “والت هاب”، وفحص هذا المقياس نمو دخل كل مدينة، ومعدل الفقر، والرضا الوظيفي، وعدد الأشخاص الذين يكسبون أكثر من 75 ألف دولار في السنة.

كما حققت المدن ذات الدخل المرتفع نتائج عالية في معدّلات السعادة في دراسة أخرى سابقة، حيث إن مدنا مثل سياتل وواشنطن (المرتبة الثانية في الدخل)، وتشارلستون وساوث كارولينا (المركز 3)، وأوستن (المركز 4)، حلّت جميعا ضمن أسعد 30 مدينة في أميركا.

القناعة كنز لا يفنى

عند مقارنة الدراسة الجديدة لمؤسسة والت هاب بتقرير آخر حول “المدن الأكثر احتياجا في الولايات المتحدة”، يتضح سريعا أنه عندما يكون الناس أقل تطلبا وأكثر قناعة يكونون أكثر سعادة، فالقناعة والرضا مفتاح آخر مهم للسعادة. وفي هذا التقرير صُنفت مدينة ديترويت بولاية ميشيغان على أنها المدينة الأكثر تطلبا والأقل قناعة ورضا في أميركا، ومما لا يثير العجب أنها صُنفت كأقل المدن الأميركية سعادة حيث احتلت المرتبة الأخيرة (182 من 182).

هل الزواج السعيد يعني حياة سعيدة؟

وفق الدراسة التي أجرتها مؤسسة “والت هاب” لأكبر 182 مدينة في أميركا، اتضح وجود علاقة بين الزواج السعيد والحياة السعيدة، إذ تتمتع فريمونت بأقل معدل انفصال أو طلاق في البلاد، تليها مدينة بيرل سيتي (رقم 32 في السعادة)، وإيرفين (رقم 5)، وغلينديل (رقم 18)، وسان خوسيه (رقم 4) وهذه المدن الخمس تضم أكثر الزيجات استقرارا في البلاد.

وفي نفس الإطار، أظهرت دراسة أجرتها “جامعة ألبرتا” (University of Alberta) أنه عندما سُئل الأزواج من الجنسين عن علاقاتهم؛ وُجد أن مستويات رضا الرجال لا تقل أهمية عن تلك الخاصة بشريكاتهم في توقع سعادتهم المستقبلية معا.

“الجزيرة”

اقرأ ايضا: حملت عريسها بيد واحدة.. مصرية ترفع الأثقال خلال زفافها

قد يعجبك ايضا