أكبرهم مستثمر عربي.. من يمول صفقة «تويتر» ؟!

- الإعلانات -

أكبرهم مستثمر عربي.. من يمول صفقة «تويتر» ؟!

قبل أيام فقط، اختتم الملياردير الشهير “إيلون ماسك” واحداً من أغرب وأشرس صراعات الشركات في السنوات الأخيرة بموافقته على الاستحواذ على تويتر مقابل 44 مليار دولار أمريكي، حيث كان ماسك قد استخدم طرقاً ملتوية لإرغام مجلس إدارة الشركة على البيع له أولاً، وبعد الاتفاق حاول ماسك التملص من التزامه فيما باتت إدارة تويتر مصرة على إتمام الصفقة المكلفة.
مع أن إيلون ماسك هو أثرى شخص في العالم «مع ثروة تقدر بـ 220 مليار دولار وفق فوربس أو 210 مليار دولار وفق بلومبيرغ في وقت كتابة هذا التقرير»، فهذا لا يعني أنه قادر على تنفيذ صفقاته العملاقة بسهولة، حيث إن الشطر الأكبر من ثروة ماسك محبوس على شكل حصص في شركتي تسلا وسبيس إكس اللواتي يتولى قيادتهما. ولإتمام صفقة بقيمة 44 مليار دولار، سيحتاج ماسك للكثير من المساعدة في الواقع.
من أين ستأتي الأموال لتمويل صفقة ماسك الكبرى ؟ّ!
بينما ستكون الصفقة بقيمة 44 مليار دولار، فهي ستكلف أكثر من ذلك بقليل، إذ رصد ماسك توفير إجمالي 46.5 مليار دولار للصفقة والتكاليف الجانبية لها، وسيتم تقسيم تمويل الصفقة إلى جزئين: 33.5 مليار دولار على شكل تمويل حصة (Equity Financing) متعدد المصادر، وحوالي 13 مليار دولار على شكل قروض ستفرض على شركة تويتر نفسها وليس على ماسك، حيث وافقت مجموعة بنوك كبرى تتضمن Bank of America وباركلايز ومورجان ستانلي وسواها على توفير الأموال مقابل قروض على تويتر.
بالنسبة للشطر الأكبر من الأموال والذي يجب أن يتوافر على شكل تمويل حصة، سينقسم بدوره إلى عدة أجزاء أساسية:
قرابة 4 مليارات دولار هي حصة ماسك الحالية من تويتر وتقارب 9.6% من أسهم الشركة.
قرابة 7.1 مليار دولار وفرها مجموعة من المستثمرين المتنوعين الذين سنستعرض توزيعهم لاحقاً.
قرابة 20 مليار دولار يمتلكها ماسك كسيولة نقدية من مبيعات متتالية لحصصه في شركة تسلا خلال العام الأخير.
قرابة 2 إلى 3 مليارات دولار لم يتم توفيرها بعد ويمكن أن تقف في وجه إتمام الصفقة.
7.1 مليار دولار من المستثمرين، ممن أتت ؟!
مع مساهمات تزيد عن 7 مليارات دولار في الصفقة، حصل ماسك على استثمارات مهمة تتضمن مساهمين سابقين في شركاته الأخرى بالإضافة لأسماء عربية وتشكيلة من شركات رأس المال المخاطر. حيث كان أكبر المشاركين في التمويل وفق رويترز هم:
الأمير الوليد بن طلال – رجل أعمال ومستثمر سعودي ذائع الصيت: 1.89 مليار دولار.
لاري إليسون – ملياردير أمريكي والرئيس التنفيذي لشركة أوراكل: 1 مليار دولار.
صندوق Sequoia Capital – مستثمر في The Boring Company التابعة لماسك: 800 مليون دولار.
صندوق VyCapital – مستثمر في The Boring Company التابعة لماسك: 700 مليون دولار.
شركة Binance – منصة تداول عملات رقمية وبلوك تشين: 500 مليون دولار.
شركة AH Capital Management – شركة رأس مال مخاطر لنفس مالكي صندوق a16z: 400 مليون دولار.
قطر القابضة – شركة تابعة لجهاز قطر للاستثمار، صندوق رأس المال السيادي القطري: 375 مليون دولار أمريكي.
مستثمرون آخرون يتضمنون 12 مستثمراً بحصص تتراوح بين 350 و5 ملايين دولار أمريكي.
حتى 3 مليارات دولار ناقصة من تمويل الاستحواذ
وفق الحسابات الحالية، سيكون على ماسك توفير مبلغ يتراوح بين 2 و3 مليار دولار أمريكي ليتمكن من إتمام صفقته. وبينما هناك العديد من مصادر التمويل المحتملة، هناك بعض العقبات التي قد تصعب الأمور. عموماً تشمل الخيارات المتاحة:
بيع المزيد من أسهم تسلا والحصة في SpaceX، ولو أن ماسك كان قد صرح بأنه لن يبيع المزيد من أسهمه.
الحصول على المزيد من التمويل على شكل قروض من البنوك، لكن ذلك قد يقلل من استقرار الشركة.
استدانة المال بكفالة حصته في تسلا (بقيمة 111 مليار دولار بتقدير رويترز)، ولو أنه قد استخدمها لكفالة ديون كبرى سابقة.
جذب المزيد من المستثمرين لتوفير رأس المال وفق التقييم الحالي الذي يرى الكثيرون أنه أعلى من سعر السوق.
على أي حال، لا تبدو صفقة ماسك وتويتر مهددة من حيث التمويل، حيث تم توفير الشطر الأكبر من التمويل مسبقاً، ولا تزال هناك طرق متاحة للحصول على التمويل الإضافي. لكن وبالنظر إلى التقلبات المتعددة للصفقة وتحول مواقف طرفيها عدة مرات، فمن غير المستبعد أن يتم فقدانها لأسباب أخرى.

قد يعجبك ايضا