انفجارات تهز العاصمة الأوكرانية كييف

- الإعلانات -

انفجارات عدة تهز كييف، وتسفر عن قتلى وجرحى، ومعلومات تفيد باستهداف مبنى جهاز الأمن الأوكراني، والرئيس زيلينسكي يطلب من السكان البقاء في الملاجئ.

هزت انفجارات، اليوم الاثنين، وسط العاصمة الأوكرانية كييف بعد أشهر من الهدوء النسبي، وأسفرت عن قتلى وجرحى، وفق معطيات أولية.

وقال عمدة بلدية كييف فيتالي كليتشكو عبر “تليغرام” إنّ “انفجارات عدّة هزت منطقة شيفتشينكيفسكي”، وهي منطقة كبيرة وسط كييف تضم البلدة القديمة التاريخية، إضافة إلى العديد من المكاتب الحكومية.

ونقل مراسل الميادين عن شهود عيان أنّ القصف استهداف شارع فلاديمير، حيث يقع مبنى جهاز الأمن الأوكراني.

وأعلن الجيش الأوكراني أنّ روسيا أطلقت 75 صاروخاً، صباح الاثنين، على أوكرانيا، في حملة قصف استهدفت مدن عدة.

وكتب قائد الجيش الأوكراني فاليري زالوجنيي في “تليغرام” أنّ “المعتدي أطلق قبل الظهر 75 صاروخاً أسقطت دفاعاتنا الجوية 41” منها، مشيراً إلى أنّ روسيا استخدمت كذلك “طائرات مسيرة عسكرية”.

ولفت مراسلنا إلى أنه تم إيقاف خط المترو الأحمر (الرئيسي). وفي غرب أوكرانيا، توقفت حركة القطارات في بعض الأماكن (بعدما تضررت المحطات الفرعية).

ونشرت ليزيا فاسيلينكو، عضو البرلمان الأوكراني، صورة عبر “تويتر” تُظهر أنّ انفجاراً واحداً على الأقل وقع قرب المبنى الرئيسي لجامعة كييف الوطنية وسط العاصمة، حسبما نقلت وكالة “أسوشيتيد برس”.

ونقلت الوكالة الأميركية عن متحدث خدمة الطوارئ في كييف قوله إنّ هناك “قتلى وجرحى جراء الانفجارات”، من دون تحديد حصيلة أولية لعدد الضحايا.

وكانت وسائل إعلامية محلية نقلت عن شهود عيان قولهم إنّهم شاهدوا الدخان يتصاعد من بعض المباني في مناطق وسط المدينة.

ولم تكشف السلطات الأوكرانية حتى الساعة أي تفاصيل إضافية بشأن طبيعة الانفجارات أو المسؤول عنها.

يشار إلى أنّ الانفجارات في كييف وقعت بعد يوم واحد من اتهام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المخابرات الأوكرانية بتنفيذ ما وصفه بـ”الهجوم الإرهابي” على جسر كيرتش، الذي يربط روسيا بشبه جزيرة القرم.

وقال بوتين خلال اجتماع مع ألكسندر باستريكين، رئيس لجنة التحقيق الروسية، مساء الأحد: “ما من أدنى شك في أنّه هجوم إرهابي استهدف تدمير موقع حساس في البنية التحتية الروسية”.

زيلينسكي يناشد شعبه البقاء في الملاجئ

وبعد سلسلة التفجيرات التي هزت العاصمة كييف، أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي سقوط ضحايا في التفجيرات.

وقال زيلينسكي في بيان عبر حسابه في “تليغرام”: “في اليوم الـ229 للحرب الشاملة، يحاولون تدميرنا ومسحنا عن وجه الأرض”، مناشداً شعبه البقاء في الملاجئ.

المصدر: الميادين نت+ وكالات

اقرأ أيضا: خبراء: تغيير مسؤولي الملف السوري في الخارجية التركية خطوة لدعم التقرب من دمشق

قد يعجبك ايضا