لماذا يُعدّ بوتين الفائز الأكبر في انتخابات إيطاليا؟

- الإعلانات -

رغم أن الانتخابات الإيطالية من المفترض أنها شأن داخلي لروما، وأن الاختيار سيعود بالنفع أو الضرر على الناخبين الإيطاليين، فإن أصداء هذا الاقتراع الذي أتى باليمين المتطرف قد تكون في صالح أطراف خارجية، ومنها روسيا، التي قد تكون الأكثر استفادة.

ففي 25 سبتمبر/أيلول، استبدل الناخبون الإيطاليون رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، أحد أكثر القادة الأوروبيين تشدداً بشأن روسيا والمؤيد البارز لوضع حد أقصى لسعر الغاز في أوروبا لتقليص عائدات الكرملين، ووضعوا بدلاً منه تحالفاً يمينياً مكوناً من انتهازيين متشددين لصالح بوتين (حزب إخوة إيطاليا)، ومدافعين صريحين عن الكرملين (حزب ليغا)، وقوة ثالثة يُفترض أنها معتدلة ومؤيدة للاتحاد الأوروبي، لا يمكنها أن تساعد في تبرير العدوان الروسي (فورزا إيطاليا).

يدعم إخوة إيطاليا -الحزب الرائد في الكتلة، والذي حصل على حوالي 26% من الأصوات- بشكل رسمي المقاومة الأوكرانية ضد روسيا. “سنكون ضامنين، دون غموض، للموقف الإيطالي والدعم الكامل للمعركة البطولية للشعب الأوكراني”، هذا ما وعدت به جيورجيا ميلوني، الزعيمة المتحمسة لحزب إخوة إيطاليا الفائز، والتي تستعد لتصبح رئيسة وزراء إيطاليا. وقد قال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، إن كييف “تعتمد على تعاون مثمر مع الحكومة الإيطالية الجديدة”، بحسب تقرير لمجلة Foreign Policy الأمريكية.

كيف يرى حزب إخوة إيطاليا الوضع؟

ومع ذلك، فإن موقف ميلوني الحازم المناهض لبوتين هو إضافة حديثة نسبياً إلى السياسة الخارجية لإخوة إيطاليا، وهو حزب ما بعد الفاشية استضاف تاريخياً بعض المناهضين للولايات المتحدة، ومؤخراً تبنى هؤلاء وجهة نظر عالمية، تكون فيها روسيا مثالاً للقيم التقليدية التي تقف ضد العولمة الضارة التي تهب من الغرب. اعتادت ميلوني أن تكون ودية مع الكرملين، ولا تزال مع أتباعه الأوروبيين، مثل رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان. في عام 2015 طلبت من الحكومة الإيطالية تعليق العقوبات “غير المجدية” التي وافق عليها الاتحاد الأوروبي بعد ضم روسيا غير القانوني لشبه جزيرة القرم.

خلال الحملة، أصبحت ميلوني حادة عندما اقترح كورت فولكر، السفير الأمريكي السابق لدى الناتو، في مقابلة صحفية، أن حزب إخوة إيطاليا ربما كان من بين الأحزاب التي تمولها موسكو في عملية سرية للتدخل في الخارج. أوضح فولكر: “لا يمكنني إثبات ذلك”، لكن تصريح الدبلوماسي يعكس مناخاً من الشك حول ميلوني.

لماذا يُعدّ بوتين الفائز الأكبر في انتخابات إيطاليا
جورجيا ميلوني زعيمة حزب “إخوة إيطاليا” اليميني – Getty Images

لا يزال بعض المسؤولين في حزب إخوة إيطاليا متنازعين حول دعم أوكرانيا. على سبيل المثال، شنّت ميلوني حملة مع ماوريتسيو ماروني، المسؤول المحلي الموالي لبوتين في منطقة بيدمونت، والذي افتتح في عام 2016 قنصلية غير رسمية لجمهورية دونيتسك الشعبية في تورين بإيطاليا. انتهى به الأمر بعدم الحضور؛ لأنه كان مشغولاً بالحملة الانتخابية في إيطاليا. لم يتنصل الحزب أبداً من مارون ولا نشاطه المؤيد لروسيا.

يبدو تحول ميلوني المفاجئ من زعيمة وطنية قوية إلى حاملة شعلة الأطلسي كخطوة داهية لطمأنة شركاء إيطاليا الدوليين وتعزيز سمعتها في الخارج. بطريقة ما، أتاح بوتين لإخوة إيطاليا الفرصة لتسريع عملية التنظيف التي كانت في طور الإعداد لفترة طويلة. صوت حزب ميلوني على إرسال مساعدات عسكرية إلى كييف، والآن يستفيد من قوته الانتخابية لإقناع شركائه اليمينيين المترددين -حزب ليغا وحزب فورزا إيطاليا- بتبني موقف أوضح بشأن هذه القضية.

الدور الروسي الخفي

ذكرت وسائل الإعلام الإيطالية أن عملاء روس عملوا وراء الكواليس مع حزب ليغا -حزب يميني متطرف مرتبط هيكلياً بحزب بوتين، روسيا الموحدة، لكنه دعم تكتيكياً حكومة دراغي قبل أن ينخفض ​​إلى أقل من 9% من الأصوات- لتقويض الحكومة التي انهارت في يوليو/تموز. وفي السنوات القليلة الماضية، عمَّق حزب ليغا علاقاته مع بوتين، وفي عام 2018، أجرى أحد مساعدي سالفيني محادثات سرية مع مسؤولين في موسكو في محاولة للحصول على أموال النفط للحزب اليميني المتطرف في إيطاليا.

على الرغم من حرص آلة الكرملين على التدخل في السياسة الداخلية للدول الأخرى، انهارت حكومة دراغي في النهاية للأسباب الإيطالية المعتادة: الخلافات الحزبية التي لا يمكن إصلاحها، والصراعات الداخلية، وبسبب الزعماء السياسيين الذين يصرون على وضع استطلاعات الرأي قبل مصلحة البلاد. هذه بالضبط هي الظروف التي يرغب بوتين في استغلالها.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان قد هدد باستخدام أسلحة نووية – Getty Images

انتقد برلسكوني، مؤسس حزب فورزا إيطاليا، الذي تدور حوله الفضائح وصديق بوتين القديم، الرئيس الروسي في أعقاب غزو فبراير/شباط، لكنه في النهاية لم يستطع المساعدة في التعبير عن معتقداته الحقيقية.

كانت الزيادة في أسعار الطاقة موضوعاً رئيسياً للحملة، وسيتعين على الحكومة الجديدة التعامل مع أحد أصعب فصول الشتاء في العقود الأخيرة. وتقدر وكالة الطاقة الإيطالية أن فواتير الكهرباء والغاز سترتفع بنسبة 60% في الربع الأخير من العام، وهو ما يؤدي، إلى جانب ارتفاع التضخم، إلى تمهيد الطريق لأزمة عميقة في التصنيع والاضطرابات الاجتماعية. لم تفوت آلة الدعاية لبوتين الفرصة لتعزيز فكرة أن عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد روسيا هي المسؤولة في النهاية عن زيادة الأسعار للمستهلكين، مما أدى إلى تضخيم رسائل وسائل التواصل الاجتماعي من القادة السياسيين المتشككين في العقوبات مثل سالفيني.

الشيء الوحيد المؤكد هو أن بوتين تذوق سقوط دراغي، بالنظر إلى أنه كان شخصية بارزة في النخبة التكنوقراطية الأوروبية وشوكة في جانبه. عُيِّنَ في فبراير/شباط 2021 بمهمة سخيفة تتمثل في إنقاذ إيطاليا من نفسها، وقاد الرئيس السابق للبنك المركزي الأوروبي حكومة وحدة وطنية اتخذت موقفاً قوياً تجاه أوكرانيا، ودعت إلى فرض عقوبات أشد على موسكو.

رئيس الوزراء الإيطالي السابق والعلاقة السيئة مع بوتين

عمل رئيس الوزراء بلا كلل مع الشركاء الدوليين لتقليل اعتماد إيطاليا على الغاز الروسي من 40% إلى 25%، وتهيئة الظروف لتأمين إمدادات كافية لفصل الشتاء المقبل. وكان أول زعيم لدولة أوروبية كبرى يدعم طلب كييف لعضوية الاتحاد الأوروبي، وقد نجح في توظيف سمعته الممتازة لجلب قادة فرنسا وألمانيا إلى جانبه، وتجاوز حذرهم الأولي. كان ذلك أكثر من كافٍ لإثارة حفيظة بوتين. يعد سقوط دراغي المفاجئ دليلاً أكثر على البيئة السياسية المتقلبة في إيطاليا، حيث يمكن بسهولة عكس الموقف الأكثر مبدئيةً لاستيعاب الحسابات الانتخابية في الوقت الحالي.

وفي المقام الأول، كانت جذور الصراع داخل الأغلبية المضطربة التي ألقت في النهاية دراجي تحت الحافلة تتمحور حول الحرب في أوكرانيا. حركة النجوم الخمسة، التي كانت من قبل حزباً شعبوياً كانت تعمل على برنامج مكافحة الفساد، وتحولت على مر السنين إلى هدف سياسي غير محدد، انهارت بسبب المساعدات العسكرية للأوكرانيين، ويستضيف القسم المتشدد من الحزب بفخر منتقدين قدامى للإمبريالية الأمريكية، ومشككين في الناتو، ومعجبين بالنظام الصيني، وحتى مدافعين صريحين عن بوتين.

رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي/رويترز

تمكن جوزيبي كونتي، زعيم حركة النجوم الخمسة ورئيس الوزراء الإيطالي السابق، من الحصول على أكثر من 15% من الأصوات -وهو أداء أفضل بكثير مما كان متوقعاً- وهو الآن يعيد تشكيل نفسه كصوت لمطالب دعاة السلام. وفي مقابلة صحفية أطلق “مسيرة من أجل السلام” من شأنها أن تجمع القوى غير المتجانسة التي تدعم التفاوض على وقف إطلاق النار، حتى لو كان ذلك يعني ضمناً بعض التنازلات الإقليمية لأوكرانيا. يأمل كونتي أيضاً في جذب شرائح من الناخبين الكاثوليك، بعد مناشدة البابا فرانسيس الأخيرة لبوتين لوقف العدوان الروسي ولزيلينسكي “بالانفتاح على مقترحات جادة من أجل السلام”.

خرجت حركة النجوم الخمسة الآن من الحكومة، لكن حزبيّ ليغا وفورزا لديهما الكثير من المشرعين المؤيدين لروسيا. يتعارض الموقف الحازم المؤيد لأوكرانيا بشكل متزايد مع المزاج العام في إيطاليا. تعتقد أغلبية طفيفة من الإيطاليين أن روسيا هي المسؤولة عن الحرب، لكن 27% منهم يعتقدون أن أوكرانيا أو الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة هي المسؤولة عن الحرب، وفقاً لاستطلاع أجراه المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية. عند سؤالهم عن الدولة التي تمثل أكبر عقبة أمام السلام بين روسيا وأوكرانيا، اختار 35% من الإيطاليين أوكرانيا أو الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة، وهي النسبة الأكبر بين الدول التي شملها الاستطلاع.

تشكَّل موقف إيطاليا المتسامح تجاه روسيا أيضاً من خلال الوجود الإعلامي الهائل لدعاة الكرملين والنقاد الودودين لبوتين بعد الغزو. شرح ماتيو بوليسي، الباحث في المعهد الإيطالي للدراسات السياسية الدولية، بالتفصيل كيف أن حشداً من المحللين المتعاطفين مع بوتين ومسؤولي الكرملين المستقيمين كانوا يحصلون بشكل منهجي على أوقات بث مجانية على التلفزيون الإيطالي لأشهر. ومن المثير للاهتمام، أن القناة التي استضافت في الغالب بائعي الدعاية هذه هي Rete 4، وهي جزء من التكتل الإعلامي لبرلسكوني ومصدر إخباري رئيسي للمشاهدين اليمينيين.

عربي بوست

اقرأ أيضا: كم بلغت قيمة الصادرات التركية إلى سورية منذ بداية العام الحالي؟

قد يعجبك ايضا