من كاهنة إلى محجبة.. قصة إسلام مغنية البوب شينيد أوكونور، التي مزّقت صورة بابا الفاتيكان

- الإعلانات -

من كاهنة إلى محجبة.. قصة إسلام مغنية البوب شينيد أوكونور، التي مزّقت صورة بابا الفاتيكان

على مدار عقدي الثمانينيات والتسعينيات، شهدت صناعة أغاني البوب تطوراً كبيراً في العالم الغربي. على رأس هذا التطور كانت مجموعة من المغنين، الذين غيّروا شكل هذه الصناعة وجعلوها أكثر انتشاراً حول العالم.

ومن أبرز هؤلاء الذين كانوا على قمة هرم صناعة البوب، شينيد أوكونور، بطلة قصتنا المثيرة بكل تفاصيلها؛ تلك النجمة التي عاشت تحولات جذرية مختلفة على مدار حياتها، من كاهنة إلى مسلمة ثم محجبة.

شينيد أوكونور.. من التشرّد إلى الشهرة العالمية

في دبلن عاصمة أيرلندا، وُلدت شينيد أوكونور يوم 8 ديسمبر/كانون الأول 1966، ضمن أسرةٍ كاثوليكية مفكَّكة. انفصل والداها وهي في الثامنة من العمر، فبقيت مع والدتها التي كانت تعاملها بشكلٍ بالغ السوء، ما أثر على شخصيتها وجعلها تعاني من اضطراباتٍ نفسية.

في سن الخامسة عشرة، اعتادت شينيد السرقة وكانت تشارك في عملياتٍ مختلفة وتتغيّب كثيراً عن المدرسة. ووفقاً لصحيفة The Sun البريطانية، أُدخلت بسبب ذلك إلى مصحة نفسية لمدة 18 شهراً، لتكتشف في فترة مكوثها مدى حبّها للغناء، وهو الأمر الذي رسم ملامحها الأولى في عالم الغناء.

في العام 1984 اكتشف المنتج والملحن الموسيقي كولم فاريلي موهبة شينيد، وتبناها. لكن وفاة والدتها في العام التالي بحادث سير أجبرتها على ترك دبلن والانتقال إلى لندن، لتعمل مع فاكتنا أوكالا -مدير فرقة U2 الموسيقية- الذي أنتج أول ألبومٍ غنائي لها.

حقق الألبوم الأول لشينيد نجاحاً كبيراً، إلا أن نجاحها الباهر جاء في العام 1990 مع صدور أغنية Nothing Compares to you، التي انتشرت في 13 دولة. فحققت شهرةً واسعة، وحصدت الأغنية أكثر من 338 مليون مشاهدة على يوتيوب عبر قناة شينيد أوكونور الرسمية، كما صُنّف الفيديو الخاص بالأغنية على أنه أحد أكثر مقاطع الفيديو شهرة في القرن العشرين.

على لأثر ذلك، فازت شينيد أوكونور بجائزة غرامي عن أفضل أداء موسيقي لعام 1990، لكنها قاطعت حفل توزيع الجوائز، لأنها رفضت عزف النشيد الوطني الأمريكي؛ الأمر الذي تسبب في خلافات بينها وبين مجموعة موسيقيين أمريكيين.

رُشحت شينيد أوكونور أيضاً 3 مرات لجائزة غرامي، وصُنفت على قمة قائمة Billboard Hot 100 على مدى 4 أسابيع؛ وهي قائمة تصدر أسبوعياً، من قِبل مجلة Billboard، تتضمن أكثر الأغنيات نجاحاً في الولايات المتحدة.

ووفقاً لموقع Metro البريطاني، دخلت الكهنوت واختارت أن تصبح كاهنةً في نهاية التسعينيات.

من ثوب الكهنوت إلى حجاب الرأس

ارتدت شينيد أوكونور ثوب الكهنوت مع الصليب في حفلاتها على المسرح، وتضمنت أغنياتها معاني روحية مقتبسة من الإنجيل. تجلّى ذلك في ألبوم “الإيمان والشجاعة” الذي صدر في العام 2000، وفي “الألبوم اللاهوتي” عام 2007، بعدما استوحت أغنياته من مزامير العهد القديم.

وفي مقابلة مع موقع Cross Rhythms، قالت شينيد: “أياً كان ما يمكنني قوله عن الدين، فأنا في الواقع أحب الدين، لذا إذا قمت بنقده، فهذا ليس معناه من وجهة نظري عدم الإعجاب به”.

في تحوّلٍ مذهل، أثارت شينيد جدلاً واسعاً في العام 1992، عندما مزقت صورة بابا الفاتيكان يوحنا بولس الثاني وقالت له: “حارب العدو الحقيقي”. حدث ذلك خلال عرضٍ لها في برنامج Saturday Night Live الشهير، تعبيراً عن احتجاجها على تعرّض الأطفال لاعتداءاتٍ جنسية من قِبل كهنة الكنيسة الكاثوليكية.

وهكذا أصبحت شينيد منذ ذلك الوقت “المغنية الاحتجاجية” التي ساندت العديد من القضايا الاجتماعية، أبرزها انتهاكات الشرطة. حينها، رفعت صورةً لطفلٍ برازيلي قتلته الشرطة، في أثناء تصوير فيلم “الحرب” لبوب مارلي التي شاركت فيه.

بالوصول إلى هذه المرحلة من حياتها، كانت شينيد تعاني من اضطرابات كبرى في حياتها، فلجأت إلى دراسة اللاهوت بحثاً عن السلام الداخلي. وحين قرأت القرآن، تغيّر كل شيء.

تقول شينيد أوكونور معبرةً عن تلك الرحلة، التي أمضتها في قراءة الكتب السماوية ودراستها: “كل دراسة للكتب المقدّسة تؤدي إلى الإسلام، مما يجعل جميع الكتب المقدسة الأخرى زائدة على الحاجة”.

دراسة القرآن و”الرجوع” إلى الإسلام

عن عمر يناهز الـ51 عاماً، أعلنت شينيد أوكونور أنها اعتنقت الإسلام في 25 أكتوبر/تشرين الأول 2018، وغيّرت اسمها إلى شهداء.

وبعد بضع سنوات من الابتعاد عن الأضواء، عادت “شهداء” لتعلن عبر تويتر أنها قد أسلمت مرتديةً الحجاب، لتظهر فيما بعد في البرنامج الأيرلندي “The Late Late Show” معلنةً “رجوعها” إلى الإسلام.

ورداً على سؤال محاور البرنامج عن مقصدها بعبارة “رجوعها إلى الإسلام”، قالت إن كلمة “رجوع” تشير إلى فكرة أنه إذا قمت بدراسة القرآن، فستدرك “أنك كنتَ مسلماً طوال حياتك، إلا أنك لم تدرك ذلك. وهذا ما حدث لي”.

وتابعت شينيد قائلة: “لقد بدأت في دراسة الكتب المقدسة من ديانات مختلفة؛ في محاولة للعثور على الحقيقة عن الله… لم أفكر مطلقاً في أنني سأعتنق أياً من الأديان، لكني عندما بدأت قراءة القرآن أدركت أني كنت مسلمة طوال حياتي إلا أني لم أدرك ذلك”.

وعن الحجاب الذي قررت أن ترتديه، قالت شينيد: “بالنسبة لي، الحجاب هو نفسه عندما كنت أرتدي الصليب، هو تعريف عن النفس على أني مسلمة، وجزء من عائلة كبيرة”. وقالت إن قرارها كان “النتيجة الطبيعية لرحلة أي رجل دين ذكي”، كما رفعت شينيد مقطع فيديو لنفسها وهي تؤدي الأذان.

بعد إسلامها، توقعت شينيد أنه لن يصبح لها جمهور أو أي من الناس سيشتري أي تذاكر لعروض لها مجدداً، كما اعتقدت أنها لن تحصل على أي عروض ولن يوظفها أحد، إلا أن العكس هو ما حدث. فهي لا تزال شينيد أوكونور واحدة من أبرز الفنانين على مستوى العالم.

عربي بوست

اقرأ أيضا: مهيار خضور.. بطل للموت3

قد يعجبك ايضا