ليست كلها سيئة | سبعة أشياء يمكن أن تحدث إذا نمت جائعا

- الإعلانات -

ليست كلها سيئة | سبعة أشياء يمكن أن تحدث إذا نمت جائعا

الذهاب إلى الفراش بمعدة تقرقر له تأثيرات تختلف من شخص لآخر. لكن وفقًا للخبراء، غالبا ما يؤثر بالسلب على صحتك ووزنك.

ووفقًا لموقع “ريدرز دايجست” في تقريره الذي ترجمته “عربي21″، إذا لم تنتبه للوقت، فقد تجد نفسك أحيانًا تنام جائعًا أو تأكل في وقت متأخر من الليل بدلاً من ذلك، وكلاهما خيار سيئ، فتخطي الوجبات لن يعالج الرغبة الشديدة في تناول الطعام، وكلما تأخرت في تناول الطعام، زادت احتمالية اتخاذ خيارات غذائية سيئة، لكن لا تقلق فوفقًا لخبراء التغذية، ليست كل الأخبار سيئة؛ فإذا كنت جائعًا في الليل، ولكنك تختار النوم بدلاً من الطعام، فإليك الطريقة التي قد يستجيب بها جسمك.

قد تصاب بالأرق

وفقًا للموقع؛ ذهابك للنوم دون تناول العشاء قد يتركك تتقلب في الفراش حتى الساعات الأولى من الصباح، وقد لا تشعر بمشكلة أولًا، ولكن عندما تغفو أخيرًا، فإن آلام الجوع تُبقي الدماغ متيقظًا، مما يتسبب في عدم حصولك على قسط كافٍ من النوم في الليل، و ذلك وفقًا لاختصاصي التغذية المسجل ويسلي ديلبريدج، والذي يوضح أن الذهاب إلى النوم جائعًا سيتسبب بنتائج عكسية في هذه الحال، لأنك لن تحصل على قسط من الراحة طوال الليل، ولتجنب التأثير السلبي على نومك، جرب واحدة من الوجبات الخفيفة الصحية والمعتمدة من قبل خبراء التغذية.

قد يزيد وزنك

ويقول ديلبريدج: “إن كثيرًا من الناس يشعرون بالإنجاز بالذهاب إلى الفراش وهم جائعون”. ولكن في الواقع؛ “كلما شعرت أنك تتضور جوعًا، زادت احتمالية الإفراط في تناول الطعام لاحقًا”.

وإذا انتظرت حتى تشعر بالجوع الشديد لتناول الطعام فقد تنخفض مستويات السكر في الدم لدرجة أن تجعلك تريد التهام كل ما تجده أمامك. والأسوأ من ذلك؛ أن النوم على معدة فارغة يمكن أن يؤدي إلى نهم شديد للطعام في الصباح، مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى مستويات غير صحية والإخلال بعملية الأيض لبقية اليوم، ولهذا يمكنك تناول قطعة صغيرة من الشوكولاتة الداكنة أو حفنة صغيرة من المكسرات، لتسد جوعك حتى صباح اليوم التالي.

قد تفقد من كتلتك العضلية

وبحسب ما ذكر الموقع؛ فإن تنفيذ عدد أكبر من التمارين الرياضية لن يعطيك النتيجة المرجوة إذا ذهبت إلى الفراش جائعًا، فنقص التغذية يؤدي لنقص العناصر الغذائية اللازمة لتحويل البروتين إلى عضلات، وعندها سيبدأ جسمك في تكسير العضلات للحصول على الطاقة، و ذلك وفقًا لدراسة أجرتها الجمعية الأوروبية لأمراض القلب، والتي لفتت إلى أن الاستمرار في هذا لفترات مطولة سيؤدي لإيذاء أهم عضلات الجسم وهي القلب؛ حيث قال الباحثون إنه لتحقيق أقصى استفادة من تمرين يومك ومنع فقدان العضلات؛ حاول تناول العشاء قبل ساعات قليلة من النوم، مع التأكد من تناول الكثير من البروتين.

انخفاض مستويات الطاقة

هل تعتقد أن جسمك لا يحتاج إلى طعام في الليل؟ فكر مرة أخرى؛ حيث يقول ديلبريدج: “يستخدم جسمك الطاقة باستمرار على مدار 24 ساعة في اليوم، ويحرق السعرات طوال الوقت”، مما يعني أنك بحاجة إلى الحفاظ على تغذيته من خلال تناول الطعام الصحي للحفاظ على مستويات الكفاءة القصوى حتى أثناء النوم.

ووجد باحثو جامعة ولاية فلوريدا أن الرجال الذين تناولوا 30 جرامًا من مشروب البروتين قبل النوم زاد لديهم معدل الأيض الساكن (مقدار الطاقة أو الكيلوجول، الذي يحرقه الجسم في وقت الراحة) في صباح اليوم التالي مقارنة بأولئك الذين لم يأكلوا شيئًا قبل النوم، فإذا ذهبت إلى الفراش جائعًا في الليل؛ فقد يكون لمستويات الطاقة المستنفدة تأثير دائم على بقية يومك.

قد يصبح مزاجك متعكرًا

يمكن أن يتسبب العمل على معدة فارغة في التأثير على مزاج أي شخص، ولكن إذا ذهبت إلى العمل دون وجبة الافطار وقبلها إلي النوم جائعا في الليلة السابقة، فستتحول إلى تجسيد للتعاسة، حتى أن هناك أدلة علمية تبرر تلك التقلبات المزاجية الخطيرة، فقد وجد باحثون من جامعة كامبريدج أن مستويات السيروتونين – الهرمون المنظم للسلوك – تبدأ في التذبذب عندما لا يأكل الناس، مما يؤثر على أجزاء الدماغ التي تساعد على التحكم في الغضب.

يمكنك تنظيم مضغك

ويذكر الموقع أن الذهاب إلى الفراش جائعًا ليس سيئًا تمامًا، فيمكن أن يساعدك على الالتزام بجدول وجبات منتظم، فإذا كنت جائعًا قبل النوم، فيمكنك أن تستيقظ وشهيتك مفتوحة ومستعدة لتناول وجبة الإفطار، وطالما أن وجبة الإفطار غنية بالألياف والبروتين؛ فإن وضع جسمك في روتين أوقات طعام ثابت له تأثير كبير على فقدان الوزن والحصول على نمط حياة صحي، مما يشجعك على تجنب الإفراط في تناول الوجبات الخفيفة (والمليئة بالسعرات!) على مدار اليوم. ووفقًا لدراسة أجريت عام 2005 نُشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية، وفرت الوجبات المنتظمة طاقة مستدامة وحافظت على التمثيل الغذائي الصحي للنساء اللواتي يعانين من السمنة.

يمكن أن تفقد من وزنك

وجاء في الموقع أن هناك مميزات محتملة أخرى لتجنب التهام الطعام في وقت متأخر من الليل والذهاب للنوم جائعًا، فتظهر الأبحاث أن تناول الطعام في وقت متأخر من الليل يجعلك تكتسب وزنًا، فالنوم بمعدة منتفخة يمكن أن يتسبب في حدوث ارتفاعات في الأنسولين والجلوكوز في الدم، وبما أنك أقل نشاطًا في الليل فإن جسمك يحول تلك السعرات الزائدة إلى دهون أثناء النوم. بدلًا من ذلك؛ يقترح بعض الخبراء ترك مدة 12 ساعة على الأقل بين العشاء والفطور.

وفي دراسة نُشرت في مجلة “سيل ميتابوليزم”؛ وجد العلماء أن الفئران التي صامت لمدة 16 ساعة “ولا تزال تتناول طعامًا غنيًا بالدهون والسعرات” كانت تقريبًا مثل تلك التي تناولت نظامًا غذائيًا صحيًا. ومع ذلك؛ من المهم تجنب الإفراط في تناول الحلويات والشوكولاتة خلال النهار. بدلًا من ذلك، حقق توازنًا صحيًّا من العناصر الغذائية في كل وجبة (وأكثر من البروتين والألياف!) لتجنب قرقرة المعدة بحلول وقت النوم.

اقرأ ايضاً:ساعدنا في العثور على حذاء الصبي.. أمامك 9 ثوان فقط!

قد يعجبك ايضا