الولايات المتحدة تمنع 3 ضباط سوريين من دخول أراضيها

- الإعلانات -

اتهم بيان صادر عن وزارة الخارجية الأميركية، أمس الاثنين 24 أكتوبر/تشرين الأول، ثلاثة ضباط سوريين بالتورط بقصف الغوطة الشرقية في ريف دمشق بالأسلحة الكيماوية عام 2013 بحسب المزاعم الامريكية.

وبحسب البيان فإن الضباط هم “العميد عدنان عبود حلوة، واللواء غسان أحمد غنام، واللواء جودت صليبي مواس، وكذلك أفراد عائلاتهم المباشرين”.

وينص البيان على حظر الولايات المتحدة دخول المتورطين الثلاثة أراضيها.

ودعا البيان سوريا إلى الإعلان بشكل كامل عن برنامج أسلحتها الكيماوية وتدميرها، وتوفير وصول فوري وغير مقيد لأفراد منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وفقاً لالتزاماتها الدولية.

وشغل اللواء “غسان أحمد غنام”، قائد اللواء 155 حرس جمهوري..

فيما ينحدر اللواء جودت صليبي مواس، من قرية رباح في ريف حمص الغربي عام 1954م، وانخرط في السلك العسكري، حيث تدرّج في المناصب والرتب العسكرية، فانتسب إلى إدارة المدفعية والصواريخ، ثمّ انتقل عام 2011 إلى اللواء 155 المختصّ بصواريخ “سكود”، ويقع بالقرب من القطيفة في ريف دمشق.

وأمّا العميد عدنان عبود الحلوة، فهو تولد قرية “جوب ياشوط” بريف جبلة عام 1957، وشغل سابقاً منصب نائب مدير إدارة المدفعية والصواريخ في ريف دمشق.

هذا وتستخدم الولايات المتحدة مزاعم استخدام الاسلحة الكيماوية في الغوطة الشرقية للضغط على الحكومة السورية, على الرغم من مزاعمها الكاذبة حول امتلاك العراق لاسلحة دمار شامل, حيث استخدمت هذه الكذبة لتدمير العراق وتهجير شعبه.

اقرأ أيضا: سوريا تبدأ بتسوية أوضاع المطلوبين في الغوطة الشرقية من داخل البلاد وخارجها

قد يعجبك ايضا