خطر التوقف المباشر لمحرك السيارة بعد ساعات طويلة..ستفاجئك

- الإعلانات -

خطر التوقف المباشر لمحرك السيارة بعد ساعات طويلة..ستفاجئك

مالا تعرفه عن خطر توقف المحرك فجأة..التوقف بشكل مفاجئ للسيارة بعد فترة طويلة من العمل يؤثر بشكل مباشر على قطع محرك السيارة، مع مرور الوقت ستؤدي إلى تلفها بشكل كامل وأسرع من المعتاد.

حيث تؤدي الحرارة الكبيرة في المحرك إلى تآكل العديد من الأجزاء الداخلية والخارجية للمحرك..

بالإضافة إلى تلف الشاحن التوربيني في السيارة في حالة وجوده بسبب العدد الهائل من الدورات التي يقوم بها خلال الدقيقة الواحدة.

انتظر دقيقتين قبل إطفاء المحرك:

كل ما عليك فعله عزيزي القارئ هو الانتظار دقيقتين قبل إطفاء المحرك بعد كل مشوار طويل حمل ساعات طويلة من عمل المحرك، حتى تنخفض الحرارة تدريجيًا.

والجدير بالذكر أن هناك العديد من كبرى شركات صناعة السيارات حول العالم قامت بمعالجة هذه المشكلة، لذا هناك طرازات أصبحت لا تحتاج إلى هذه الخطوة.

هل استخدام المياه بدلًا من سائل التبريد خطر على المحرك؟

بدون نظام التبريد في السيارة سيكون السائق معرضًا لخطر كبير، فهو المسؤول الأول عن الحفاظ على المحرك من التلف ويطيل من عمره الافتراضي.

وللسائل المستخدم في تبريد المحرك أهمية هائلة في هذا النظام، ودائمًا ما نجد سؤالًا عن هذه الجزئية تحديدًا، هل استخدام المياه بدلًا من سائل التبريد خطر على المحرك؟

أولًا: ما هو سائل التبريد المخصص وما هي أنواعه؟
يميل بعض قائدي السيارات لاستخدام المياه العادية بدلًا من سائل التبريد الذي يأتي بمواصفات خاصة للغاية ووظيفة محددة، ومنها اللون، فستجد دائمًا لون سائل التبريد أحمر أو أخضر ولكل طراز سائل تبريد مخصص من حيث اللون.

ويمتلك السائل ذو اللون الأخضر عمر افتراضي يصل إلى حوالي عامين في غالبية الأنواع.

بينما السائل ذو اللون الأحمر يصل عمره الافتراضي إلى حوالي 5 أعوام، لكن يجب أن تعلم عزيزي القارئ أن سائل التبريد الذي يأتي بهذا اللون يضم بين مكوناته مادة السيليكا الضارة ببعض أجزاء نظام التبريد للمحرك.

هل استخدام المياه بدلًا من سائل التبريد خطر على المحرك؟
بالطبع استخدام المياه العادية في نظام التبريد سيوفر بعض النقود لقائد السيارة بدلًا من شراء أي من السائلين الأحمر والأخضر بحسب نوع السيارة.

ولكن يؤكد الخبراء أن استخدام المياه العادية يعتبر خطرًا على المحرك، فالمياه العادية أو النقية حتى ولو بنسبة 100% ستعرض المحرك للتلف وسيقلص من عمره الافتراضي، فهي تحتوي على كمية مناسبة من الأملاح المختلفة.

وستؤدي هذه الأملاح إلى حدوث عملية ترسيب على جدار مبرد السيارة، وبالتالي ستؤدي إلى تآكله واستهلاكه بشكل أسرع من المعتاد أو المفترض حدوثه.

إلى جانب أن المياه العادية معرضة لارتفاع درجة حرارتها أسرع بمراحل من سوائل نظام التبريد المخصصة لذلك، الأحمر والأخضر.

وفي حالة ارتفاد درجة حرارة المياه سيتعرض مبرد السيارة للصدأ وارتفاع فرص تلفه مبكرًا، إضافة إلى أن ارتفاع حرارة المياه سيمنعها من تقديم أداء تبريد جيد.

وعلى صعيد المناطق التي تمتلك طقسًا باردًا، سيؤدي استخدام المياه العادية إلى تجمدها داخل نظام التبريد، ما قد يؤدي إلى إنكسارات في المشع وفي مواسير التبريد.

 

اقرأ ايضاً:ليست كلها سيئة | سبعة أشياء يمكن أن تحدث إذا نمت جائعا

قد يعجبك ايضا