قائد “قسد”: يحذر من التطبيع بين أنقرة ودمشق

- الإعلانات -

قال قائد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) مظلوم عبدي إن “التطبيع الشامل” بين دمشق وأنقرة يعكس مصالح تركيا، ويحمل “مخاطر كبيرة على مستقبل السوريين” بحسب وصفه.

وقال عبدي في حوار مع صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية إن “العلاقات الأمنية مستمرة بين الجانبين (دمشق وأنقرة) منذ سنوات.

الآن يتحدث الطرفان عن التطبيع الشامل.

ووفق ما أعلنت الحكومة التركية، فإن التطبيع مشروط بترحيل اللاجئين السوريين وتقويض صيغة الإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا”.

وحسب عبدي فإن “التطبيع الذي يتحدثون عنه بعيد عن إنتاج حل سياسي جاد.

وحول لقاء مدير مكتب الأمن الوطني في سوريا اللواء علي مملوك، برئيس جهاز الاستخبارات التركي حقان فيدان، قال عبدي: “”ثمة علاقات أمنية مستمرة.

والآن، مع اقتراب الانتخابات التركية، بدأ الجانب التركي يخطو خطوات علنية. للتقارب مع دمشق”.

الحوار مع “قسد”

وحول الحوار بين “قسد” ودمشق، قال قائد تلك القوات إن لديها ثواصلا مع دمشق، وإن “جولات عدة من الحوار جرَت بين دمشق وقادة شمال شرقي سوريا، لكنها لم تصل إلى نتائج ملموسة”.

وأعرب عبدي عن اعتقاده بأنه “الحوار هو السبيل الوحيد لإنقاذ وطننا.

نحن منفتحون دوما على الحوار والتفاهم مع الأطراف السورية، ومن بينها دمشق بطبيعة الحال.

وننظر إلى الحوار من زاوية المصلحة الوطنية وحقوق المواطنين والحفاظ على وحدة البلاد”.

وحول الشروط التي وضعتها دمشق بحل “قسد” وضمها إلى الجيش، قال عبدي “لا يمكن عسكريا تفكيك قوات سوريا الديمقراطية إلى أفراد هنا وهناك.

فلهذه القوات مهام ميدانية مستمرة للدفاع عن الأراضي السورية، كما تمتلك هيكلا تنظيميا متميزا.

ومن مصلحة شعبنا وأرضنا أن نصون هذه القوات ونحافظ على خصوصيتها ونساندها”.

يذكر أن قسد فرضت نوعاً من الادارة الذاتية بدعم أمريكي شمال شرق سوريا.

المصدر: صحيفة “الشرق الأوسط”

اقرأ ايضا: وزير لبناني: لم يعد لدينا إمكانيات تحمل أعباء النازحين السوريين

قد يعجبك ايضا