تقرير طبي: الوقود الأحفوري يقتل الملايين ويزيد من تفاقم أزمة المناخ

- الإعلانات -

تقرير طبي: الوقود الأحفوري يقتل الملايين ويزيد من تفاقم أزمة المناخ

حذّر تقرير جديد نشرته مجلة “ذا لانست” (The Lancet) الطبية، من الاعتماد العالمي الكبير على مصادر الطاقة الأحفورية، لاعتبارها مسؤولة عن الاختلالات المناخية، ومسببةً لتبعات سلبية خطرة على صحة البشر.

ووفقاً للتقرير، يتسبب حرق الوقود الأحفوري، بما في ذلك الفحم والنفط والغاز الطبيعي، في مقتل نحو 11,800 أميركي ونحو 1.2 مليون شخص على مستوى العالم كل عام.

وذكر التقرير، الذي فحص تغير المناخ في 103 دول، أن مساحة الأرض العالمية التي تأثرت بالجفاف الشديد نمت بنسبة 29% في الأعوام الخمسين الماضية.

وقفزت نسبة الوفيات المرتبطة بالحرارة إلى 68% بين عامي 2017 و2021، مقارنةً بفترة 2000 و2004.

وأدى التعرض للحرارة، إلى ضياع 470 مليار ساعة عمل محتملة على مستوى العالم في عام 2021، ما أثر بشكلٍ غير متناسب في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، وزاد من تأثير أزمة تكلفة المعيشة.

وفقاً للتقرير، يؤدي الاحتباس الحراري إلى انتشار الأمراض المعدية، إذ ارتفع معدل انتقال الملاريا بنسبة 32.1% في مناطق المرتفعات في الأميركيتين، و 14.9% في أفريقيا مقارنةً بخمسينيات القرن الماضي.

ووجد الباحثون أن 69 حكومة من بين 86 حكومة تم تحليلها في التقرير تدعم الوقود الأحفوري بتكلفة جماعية قدرها 400 مليار دولار في عام 2019.

وأشارت الدراسة إلى أن الحكومات “فشلت حتى الآن في توفير مبلغ 100 مليار دولار سنوياً للمساعدة في دعم العمل المناخي في البلدان ذات الدخل المنخفض”.

وشارك في التقرير 99 باحثاً من 51 مؤسسة، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية، والمنظمة العالمية للأرصاد الجوية، بقيادة كلية لندن الجامعية.

ورداً على التقرير، قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، في بيانٍ له إن ” أزمة المناخ تقتلنا”، داعياً إلى “استثمارات منطقية في الطاقة المتجددة”.

المصدر: وكالات+ الميادين نت

قد يعجبك ايضا