منازل وعقارات في قرى أوروبية مقابل 1 يورو

- الإعلانات -

انتشرت مؤخرًا فكرة بيع المنازل في العديد من القرى الأوروبية مقابل يورو واحد، وهي سياسة تهدف إلى تشجيع السياح لامتلاك هذه المنازل، بهدف تنمية هذه المناطق التي يهجرها سكانها نحو المدن ومراكز الأعمال.

ولم تكن هذه الفكرة وليدة الساعة، بل بدأت المنازل مقابل يورو واحد كظاهرة في وقت مبكر من عام 2015، على الرغم من أن هذه المنازل قد اكتسبت اهتمام وسائل الإعلام فقط في الآونة الأخيرة.

وبينما أن إيطاليا هي الأكثر نجاحا في الترويج لقراها المهجورة بهذه المنازل التي تبلغ قيمتها يورو واحدا، لكن الفكرة ذاتها قد راجت في وجهات أخرى أيضاً.

يورو واحد لشراء عقار في إيطاليا… ما الشروط؟

تضع العديد من البلديات خاصة في مناطق جنوب إيطاليا، شروطا مختلفة، لتملك المنازل مقابل يورو واحد.

عادة تبدأ رحلة البحث عن البيت في القرى المهجورة من خلال زيارة إلى البلدية، والتي تسعى إلى الترويج لعدد من المنازل تتراوح مساحتها ما بين 100 متر مربع ونحو 1000 متر، على أن يختار الشاري ما يناسبه.

في الغالب تحتاج هذه المنازل إلى صيانة حتى يتمكن الزائر أو السائح من السكن فيها.وتبلغ قيمة الصيانة لكل متر مربع نحو 100 يورو، ما يعني أن بيتا مساحته 100 متر يحتاج إلى نحو 10000 يورو حتى يصبح مؤهلا للسكن، وبالتالي تسجيله باسم الشاري.

وتطلب البلدية من المشتري أن يقوم بالإصلاحات المطلوبة خلال فترة 3 سنوات فقط، فإن لم يتمكن من إجراء الإصلاحات المنصوص عليها ضمن الاتفاق، يخسر بذلك فرصة اقتناء بيت في أرياف القرى الإيطالية.

إسبانيا نموذج آخر:

تقوم أيضاً السلطات الإسبانية بالترويج لهذا النوع من المنازل خاصة في القرى النائية، والهدف من هذه المشاريع، هو تشجيع الاستثمار الأجنبي، وجذب رجال الأعمال من كافة أرجاء العالم.

عادة ما يتم الترويج لمنازل ضخمة وكبيرة، مقابل يورو واحد، على أن يتم تصليحها. يسعى السياح إلى الاستفادة من هذه العروض، بهدف إقامة مشاريع سياحية مستقبلاً.

نظرًا لأن معظم القرى المهجورة تبدو أصلية أو بمعنى آخر، تقليدية جداً، يختارها العديد من المستثمرين كممتلكات تجارية.

بعد إصلاح البنية التحتية وترتيبها، يقومون بالتسويق لجولات باهظة الثمن إلى هذه الأماكن.

كما تهدف السلطات أيضاً إلى بيع هذه المنازل مع أرض زراعية شاسعة، من أجل إعادة استثمارها من جديد، وهو مشروع قد يراه الكثير من السياح جاذبا جداً خاصة إن كانوا من أصحاب الخبرات في مجال الزراعة والأغذية.

حتى في ألمانيا؟!

نعم، حتى في الدولة ذات الاقتصاد الأقوى في أوروبا، يمكن الحصول على منازل رخيصة، من أجل الترويج للسياحة وجذب القوى العاملة والشباب.

وبالفعل، اتخذت السلطات الألمانية قرارات مماثلة، حيث تم بيع المنازل بأسعار رمزية في عدة مواقع.
في مواقع الإنترنت الرائجة للبحث عن منازل للبيع، نجد منازل ألمانية كبيرة (أكثر من 250 مترًا مربعًا) أقل من 30 ألف يورو، أو غيرها بأسعار تقل عن 15 ألف يورو.

في قرية فيردر، على سبيل المثال، يكلف شراء منزل مؤلف من ثلاث غرف، أقل من 10 آلاف يورو.
وهو سعر منافس إذا اعتبرنا أن المنطقة ممتازة.وتتميز هذه القرية، بطبيعتها الخلابة، والتي تحتوي على الكثير من المواقع الطبيعية الخلابة، إضافة إلى المساحات الشاسعة التي تسعى السلطات إلى استغلالها بهدف زراعتها.

وكالات

اقرأ أيضا: كلّف الخطوط الجوية الأمريكية 21 مليون دولار.. صاحب “التذكرة الذهبية” الذي سافر أكثر من 500 مرة

قد يعجبك ايضا