وفاة لاجئ سوري في أحد السجون الألمانية

- الإعلانات -

توفي لاجئ سوري، صباح أمس الأربعاء 26 أكتوبر/تشرين الأول، في أحد السجون الألمانية، بعد أن حكمت عليه بالسجن مدة 15 عاماً بتهمة تهجمه على زوجته بهدف قتلها، وفقاً لإدعاء الأخيرة عليه.

وأفادت مصادر إعلامية متطابقة، أن الشاب السوري “عادل محمود الشخير” توفي صباح اليوم الأربعاء، بأزمة قلبية في سجن في ألمانيا، بعد أن حكم عليه بالسجن لمدة 15 عام بعد ادعاء زوجته عليه بالتهجم عليها بقصد القتل اثر خلاف بينهم.

وفاة لاجئ سوري في أحد السجون الألمانية

وأوضحت المصادر أن الحكم القضائي حرم الشاب من رؤية أطفاله، لتتدهور حالته النفسية والصحية قبل ان يتوفى.

وفي الثامن من أغسطس/آب الماضي، اعترف لاجئ سوري يبلغ من العمر 20 عاماً أمام المحكمة في مدينة (توبينغن) الألمانية، بقتل صهره (زوج أخته).

وبحسب لائحة الاتهام، فإن “المتهم زار أخته في مدينة (توبينغن) في ولاية (بادن فورتمبرغ) جنوبي غربي ألمانيا، لعدة أسابيع في تشرين الثاني عام 2021، حيث كان صهره يتردد إلى بيت أخته بشكل متكرر رغم أنهما منفصلان”، وفق ما أوردت صحيفة (بيلد) الألمانية.

اقرأ أيضا: الشمال السوري… “الفيلق الثالث” ينسحب والهيئة تسيطر على عفرين

قد يعجبك ايضا