قصة ممثلة مصرية.. إعتزلت الفن من دون سابق إنذار ووجدت جثة هامدة في منزلها بعد ثلاثة أيام

- الإعلانات -

زينات علوي، أو “زينات قلب الأسد” أو “راقصة الهوانم”، واحدة من أشهر راقصات الزمن الجميل، والتي نالت شهرة واسعة تبعاً لحركات رقصها الراقية ودبعها في آن واحد من دون إبتزال.

ولدت في أيار عام 1930، تركت أسرتها وحياتها في الإسكندرية وجاءت القاهرة بعمر مبكر، واستقرت في شارع عماد الدين، وعملت في كازينو بديعة مصابني، لتنتقل بعدها إلى التمثيل، وشاركت في حوالي الـ 50 فيلم، منهم: “الزوجة 13″، “إشاعة حب”، “البوليس السري”، “هذا هو الحب”، “رصيف نمرة 5″، “موعد مع السعادة”، “ارحم دموعي”..

وآخر أعمالها كان فيلم “السراب” عام 1970 وشاركت فيه مع ماجدة، ونور الشريف قبل أن تعتزل الفن بشكل مفاجئ في بداية السبعينات وتختفي عن الأنظار بكل كامل.

توفيت في الـ 16 من شهر آب عام 1988، وتم العثور عليها جثة هامدة في منزلها بعد 3 أيام من وفاتها.

وقال أنيس منصور، إنه بعد وفاة زينات علوي، جاءته إحدى السيدات من معارف زينات، تحمل خطاباً تركته الراحلة قبل وفاتها، وعندما فتحه وجد به مبلغاً مالياً لفنانة غير مشهورة في حاجة شديدة للمال.

اقرأ أيضا: جورج وسوف يكشف أسراراً لأول مرة عن حياته وعائلته

قد يعجبك ايضا