أطول ثعبان سام يرعب السويد.. يتخفى من الكاميرات

- الإعلانات -

بعد حوالي أسبوع على فرارها اللافت من جحرها في حديقة حيوانات سويدية، نجحت أفعى من نوع “الكوبرا الملك” في الهرب مجدداً، بعدما حدد طاقم الحديقة موقعها داخل جدار، على ما أعلنت السلطات السويدية أمس الجمعة.

رصده داخل جدار

فحين بدا للعاملين أمس أن عملية البحث وصلت إلى خواتيمها السعيدة إثر رصد الثعبان داخل جدار، أعلنت الجمارك السويدية أنه هرب ثانية. وكتبت في بيان على حساباتها في مواقع التواصل “بفضل عمل منهجي، حُدد أخيراً موقع “سير فاس” في جدار داخلي قرب قفص الزواحف، لكن الثعبان نجح مجدداً في الفرار”، من دون إعطاء تفاصيل إضافية.

وكان هذا الحيوان الزاحف الملقب بـ”سير فاس” (السيد المصفر) قد فر، السبت الفائت، عبر أحد الأضواء المثبتة في قفصه بعد بضعة أيام فقط على وصوله إلى حديقة سكانسن للحيوانات في ستوكهولم.

نجم التخفي

لكن بعد فراره، أُطلق على الثعبان الهارب اسم “هوديني”، في إشارة إلى نجم فنون التخفي الأميركي المجري الشهير هاري هوديني.

فيما أغلقت حديقة الحيوانات قسم الزواحف. ولتحديد موقعه، رش الموظفون الدقيق ونصبوا فخاخاً لاصقة.

كما استعانوا بكاميرات خاصة زودتهم بها السلطات الجمركية للتفتيش في نقاط خارجة عن متناولهم.

الكوبرا الملك

يشار إلى أن حديقة الحيوانات هذه تستضيف أفاعي من نوع الكوبرا الملك منذ قرابة خمسة عشر عاماً، لكن الوافد الجديد لم يحتج سوى لبضعة أيام قبل أن يجد طريقة للفرار.

وأفادت إدارة الحديقة أن “هوديني” كان يتمتع بامتياز مقارنة بالأفاعي السابقة في الموقع، إذ إن العمال استبدلوا مصابيح الإنارة فوق قفص الزواحف بأخرى أقل استهلاكا للطاقة وأقل حرارة بكثير مقارنة بالمصابيح السابقة التي كانت تُبعد الزواحف.

أطول ثعبان سام في العالم

يذكر أن الكوبرا الملك يُصنّف أطول ثعبان سام في العالم، ويعود أصله إلى جنوب آسيا وجنوب شرقها.

ومع أنّه يتغذى على أنواع الثعابين الأخرى، فإنّ لدغته قد تتسبب في مقتل الشخص إذا لم يلقَ العلاج المناسب.

اقرأ أيضا: استمرت ٤٠ دقيقة فقط.. أقصر حرب في التاريخ!!

قد يعجبك ايضا