فضـ.ـيحة كبيرة تهزّ الحكومة البريطانية!

- الإعلانات -

فضـ.ـيحة كبيرة تهزّ الحكومة البريطانية!

دعت الحكومة البريطانية إلى إجراء “تحقيق عاجل” إثر تقارير إعلامية محلية أفادت بأن الهاتف الشخصي لرئيسة الوزراء السابقة، ليز تراس، قد تم اختراقه، عندما كانت تتولى منصب وزيرة الخارجية.
وطالبت الحكومة بإجراء تحقيق عاجل، بعد التقارير التي تحدثت عن اختراق الهاتف الشخصي لتراس، وزعمت أن قراصنة من روسيا، يشتبه في أنهم يعملون لصالح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اخترقوا الهاتف.
ووصف الحزب الليبرالي الديمقراطي وحزب العمال هذه المزاعم بأنها “خطيرة للغاية” و”مثيرة للقلق”.
الاختراق والأسرار
وفي وقت سابق ذكرت صحيفة “ديلي ميل”، نقلا عن مصادر، أن هاتف ليز تراس الشخصي تعرض للاختراق عندما كانت وزيرة خارجية البلاد، وتم تسريب تفاصيل المفاوضات مع الحلفاء ومناقشات إمدادات الأسلحة إلى أوكرانيا.
وأفاد تقرير الصحيفة أن هؤلاء العملاء تمكنوا من الوصول إلى “تفاصيل سرية للغاية” لمفاوضات مع حلفاء دوليين بالإضافة إلى رسائل خاصة تم تبادلها مع صديق تراس المقرب كواسي كوارتينغ، الذي أصبح فيما بعد وزيراً للمالية.
وأضاف التقرير أنه يُعتقد أن الرسائل تضمنت مناقشات مع وزراء خارجية بشأن الحرب في أوكرانيا، بما في ذلك تفاصيل حول شحنات الأسلحة.
وقالت الصحيفة، نقلاً عن مصادر لم تسمها، إنه تم تنزيل رسائل جرى إرسالها على مدار عام.
وذكرت الصحيفة أنه تم اكتشاف الاختراق خلال حملة قيادة حزب المحافظين التي أدت إلى تولي تراس رئاسة الوزراء.
وقالت إن الرسائل المخترقة تضمنت انتقادات من تراس وكوارتينغ لرئيس الوزراء الأسبق بوريس جونسون “مما أدى لخطر التعرض للابتزاز”.
وتنحت تراس عن المنصب الأسبوع الماضي وخلفها ريشي سوناك.
وبحسب ما ورد، فقد تم إخفاء هذه التفاصيل من قبل بوريس جونسون، الذي كان رئيساً للوزراء في ذلك الوقت، وسكرتير مجلس الوزراء سايمون كيس.

قد يعجبك ايضا