ما أسباب كثرة النوم؟ هل من الممكن أن يكون سببها مرضي؟

- الإعلانات -

قد يكون النوم لفتراتٍ طويلة أمرًا طبيعيًا في حال حدوثه بشكلٍ متقطع، إلاّ أنَّ الإفراط في النوم؛ كالنوم لمدة 11-13 ساعة كل ليلة قد يشير إلى وجود بعض الاضطرابات الصحية، وفيما يأتي نوضح بعض الاضطرابات الصحية التي قد تكون سببًا لكثرة النوم:

اضطراب دورة النوم

لا يقتصر النوم غير الكافي على قلة ساعات النوم فقط، فالأمر يعتمد أيضًا على نوعية النوم؛ حيث لا يستطيع بعض الأشخاص الحصول على كمية كافية من النوم العميق؛ نتيجة حدوث انقطاعات في دورة النوم، ويترتب على ذلك أن يستيقظ هؤلاء الأشخاص دون الحصول على قسطٍ كافٍ من الراحة، حتى لو كانوا ينامون عدد ساعات النوم الموصى بها، وقد تؤدي العديد من الأسباب إلى حدوث اضطراب في دورة النوم، كحدوث انقطاعات فيها، مما يؤدي إلى شعور الشخص بالنعاس وقد يسبب ذلك الإفراط في النوم لدى بعض الأشخاص؛ ومن أسباب حدوث الانقطاعات في دورة النوم ما يأتي:

-سماع الضجيج العالي.

-شرب المشروبات الغنية بالكافيين قبل النوم.

-رؤية الأضواء الساطعة.

-المعاناة من مشكلة صرير الأسنان.

-الشعور بالألم الناتج عن الإصابة بالمشاكل الصحية المختلفة مثل التهاب المفاصل، أو الألم العضليّ الليفيّ، أو متلازمة القرص المنفتق والذي يعرف بالديسك. كثرة التبول الليليّ، حيث يضطر الشخص للنهوض من السرير أثناء الليل للتبول.

-متلازمة تململ الساقين RLS؛ وهو اضطراب يؤدي إلى الشعور بأحاسيس مزعجة في الساقين ورغبة قوية في تحريك الساقين، وفي أغلب الحالات تكون الأعراض أكثرسوءًا أثناء الراحة أو النوم مما يؤدي إلى تقطع النوم بشكلٍ كبير، ويترتب على ذلك شعور الشخص بالنعاس المفرط عند استيقاظه في اليوم التالي، وقد يدفعه إلى كثرة النوم.

قصور الغدة الدرقية

قد يؤثر قصور الغدة الدرقية أو ضعف الغدة الدرقية في أنماط النوم في بعض الحالات؛ حيث قد تؤدي الإصابة بقصور الغدة الدرقية إلى شعور الشخص بالنعاس حتى بعد نوم ليلة كاملة براحة تامة، إذ يشعر الشخص بأنّه ما زال بحاجةٍ إلى النوم أثناء النهار، أو يعود إلى النوم في الصباح، وبالتالي يعاني من مشكلة النوم المفرط.

توقف التنفس أثناء النوم

يعرف توقف التنفس أثناء النوم علميًا بانقطاع النفس الانسداديّ النوميّ؛ وهو اضطراب يسبب توقف الشخص عن التنفس للحظات أثناء النوم، ويحدث ذلك في العادة عدة مرات خلال الليلة الواحدة مما يؤدي إلى تعطيل دورة النوم في كل مرة يحدث فيها، وبالتالي يمكن أن يؤدي إلى مشكلة النوم المفرط أثناء النهار والحاجة إلى المزيد من النوم للشعور بالراحة.

داء التغفيق

يعد التغفيق أو ما يعرف بالنوم الانتيابيّ؛ هو اضطراب عصبيّ يؤثر في القدرة على الاستيقاظ والنوم؛ حيث يعاني المصابون بداء التغفيق من الشعور بنعاس شديد لا يمكن السيطرة عليه خلال فترة النهار، إذ إنهم قد ينامون فجأة في أي وقت وخلال القيام بأي نشاط مهما كان نوعه.

بعض أنواع الأدوية

قد يعاني الكثير من الأشخاص الذين يأخذون بعض أنواع الأدوية من النعاس المفرط كأثر جانبي للدواء، مما قد يؤدي إلى الإفراط في النوم، وفي حال كان الشخص غير قادر على تحمل ذلك فتجدر مراجعة الطبيب لتعديل جرعة الدواء أو تغيير نوع الدواء، وفيما يأتي بعض أنواع الأدوية التي من الممكن أن تسبب الشعور بالنعاس كعرضٍ جانبيّ لاستخدامها:

-المهدئات بشكل خاص، حيث إنّها قد تجعل الشخص يشعر بالنعاس والارتباك أثناء النهار.

-مضادات الهيستامين، والتي تصرف في العادة دون وصفةٍ طبية.

-مضادات الاكتئاب.

-مسكنات الألم.

-قد يسبب الامتناع عن أخذ بعض الأدوية مشكلة النعاس المفرط.

اقرأ أيضا: ما هي اسباب هشاشة العظام ؟ وكيف تؤثر على الظهر والعضلات؟

قد يعجبك ايضا