“ستروي ترانس غاز” تضيف نصف مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي إلى الشبكة السورية

- الإعلانات -

“ستروي ترانس غاز” تضيف نصف مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي إلى الشبكة السورية

أنهت شركة “ستروي ترانس غاز” الروسية أعمال المرحلة الأولى من مشروع الضواغط التوربينية في مصنع “غاز جنوب المنطقة الوسطى”، بريف حمص الشرقي وسط سوريا.

المشروع الذي بلغت قيمته التعاقدية 80 مليون يورو و2 مليار ليرة، يشمل تركيب أربعة ضواغط غازية، سيساهم في زيادة إنتاج “الشركة السورية للغاز”، وهي المشغل الحكومي الرئيسي، بنحو نصف مليون متر مكعب من الغاز يوميا، بما سيحقق تحسنا نسبيا في توليد الطاقة الكهربائية وفي الكميات المنتَجة من الغاز المنزلي في البلاد.

وقال مدير معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى المهندس فادي إبراهيم في تصريح إن: “المعمل من تصميم (شركة ستروي ترانس غاز) الروسية، وحالياً نحن في المرحلة الثانية، وهي إنشاء ضواغط غازية بمعدات روسية الصنع، تعد من أحدث التقنيات المطبقة حالياً في مجال الصناعة الغازية حول العالم”.

وتابع إبراهيم: “خلال سنوات الأزمة، ورغم الحصار الجائر المفروض على سوريا، كان الجانب الروسي جنباً إلى جنب معنا، وساعدنا في تأمين المعدات الفنية والمواد الكيميائية اللازمة لتشغيل المعمل، كما لعب دوراً كبيراً في منع توقف المعمل عن الإنتاج”.

ولفت مدير معمل غاز المنطقة الوسطى إلى أن “التعاون الروسي تجلى في مشروع تصميم الضواغط الأربعة المقادة بأربع عنفات غازية”.

وبين إبراهيم أن “العقد أبرم مع شركة ستروي ترانس غاز الروسية، بقيمة بلغت (80 مليون يورو) و(2 مليار ليرة سورية)”، موضحاً أنه خلال المرحلة الحالية تم تدشين الضاغطين الأول والثاني، وخلال مدة أقل من شهرين سيتم تشغيل الضاغطين الثالث والرابع”.

وأشار مدير المعمل إلى أنه تم إيفاد 10 مهندسين سوريين إلى روسيا الاتحادية للتدرب والاطلاع على المنشآت والمعدات النظيرة المستخدمة في هذا المشروع، بهدف نقل المهارات والخبرات الروسية في تشغيله”، مبينا أن المشروع “يهدف إلى تكثيف الضغوط لإنتاج أكبر كمية من الآبار الغازية وبالتالي زيادة كميات الإنتاج”.

وأوضح مدير “مصنع غاز جنوب المنطقة الوسطى” أن الكمية الإضافية المتوقعة ستكون بحدود 500 ألف متر مكعب غاز يومياً، وستتم معالجتها وضخها في الشبكة السورية للغاز.

من جهته، قال رئيس دائرة العمليات في مصنع “غاز جنوب المنطقة الوسطى”، المهندس نادر مرهج لـ “سبوتنيك”: “مشروع الضواغط الغازية مؤلف من أربع ضواغط مقادة بأربع عنفات غازية، استطاعة كل عنفة منها 10 ميغاواط، في حين أن استطاعة كل ضاغط 2 مليون متر مكعب”.

وبين المهندس مرهج: “قبل مرحلة التشغيل التجريبي تم إخضاع المهندسين لدورة مكثفة لمدة 15 يوماً في روسيا، تدربوا خلالها على آلية عمل الضواغط في بلد المشأ، كما تدربوا على آلية التشغيل والتحكم الآلي والدارات المرافقة لعملية التشغيل”.

وأضاف مرهج: “عند عودتهم إلى سوريا، باشر المهندسون تدريب الكوادر الوطنية في المعمل على آلية عمل الضواغط وكيفية صيانتها”، منوهاً إلى أن التقنيات الروسية عالية ولديهم باع طويل في صناعة الغاز”.

يذكر أن الرئيس السوري، بشار الأسد، شارك يوم الخميس الماضي، في إطلاق المرحلة الأولى من تشغيل الضواغط التوربينية في معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى.

سبوتنيك

اقرأ ايضاً:هندسة اقتصادية جديدة لمناطق الجولاني: تركيا تمهّد لفتح «M4»

 

قد يعجبك ايضا